Category Archives: مدرسة الجزيرة

تعرف حمادة عبد اللطيف على نائب مأمور قسم مينا البصل

القبض على 15 من جماعة الإخوان بالإسكندرية

الأحد، 5 أكتوبر 2008 – 20:30

مدرسة الجزيرة التى شهدت الأداث الأخيرة

مدرسة الجزيرة التى شهدت الأحداث الأخيرة

جاكلين منير ـ الإسكندرية

فى تطور جديد لأحداث مدرسة الجزيرة، أعلنت الكتلة البرلمانية بالإسكندرية اليوم الأحد، عن تعرضها لحملة شرسة من الاعتقالات انتهت باعتقال 15 من أفرادها فى مناطق متفرقة، 3 من منطقة العجمى و3 من سيدى بشر و5 من منطقة باكوس و2 من العصافرة وواحد من محرم بك.

وأشار صبحى صالح عضو مجلس الشعب عن دائرة باكوس، فى المؤتمر الصحفى الذى عقد صباح اليوم بمقر نقابة المحامين بالحقانية, إلى أن الأمن قام بتلك الحملة الشرسة فور تعرف حمادة عبد اللطيف على نائب قسم مينا البصل، والذى قام بالاعتداء عليه حتى أفقده الحركة وأصابه بشلل رباعى، فى محاولة منها لمطاردة الشهود فى تلك الوقعة، وهو ما اعتبره النائب رسالة واضحة وغير مقبولة, ورد عليها بالتهديد بتصعيد قضية حمادة عبد اللطيف مصاب أحداث مدرسة الجزيرة إلى كافة منظمات حقوق الإنسان الدولية ومحكمة الجزاءات الدولية.

وأضاف صالح أن حملة الاعتقالات بدأت فى ليلة العيد باعتقال طفلين وهم أحمد عصام عبد الرازق (13 سنة) وأحمد عاشور (14 سنة)، بتهمة توزيع منشورات فى قضية حمادة ثم الإفراج عنهم أول أيام العيد.

فيما تضمنت قائمة المعتقلين طلعت فهمى رئيس مجلس إدارة المدرسة، والذى جاء القبض عليه على طريقة فض المنازعات القضائية عن طريق الاعتقالات، متهماً أجهزة الشرطة باتباع منهجية متعمدة فى إهدار كرامة الشعب، وتعهدت الكتلة بتقديم طلبات إحاطة عاجلة بمجرد معاودة المجلس نشاطه واستجواب وزير الداخلية عن عدم اتخاذ أى إجراءات عقابية ضد ضابط الشرطة, لما قام به من تعدٍ، خاصة وأنه مازال طليقاً يمارس عمله بحرية.

ومن جهة أخرى، أشار محمد الحمراوى أمين نقابة المحامين وأحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين، أنه تم رفع دعوى بالتعويض المؤقت ضد الضابط وضد وزير الداخلية, وضد كل من يثبت التحقيق تورطه فى الاعتداء، وفور انتهاء 48 ساعة هى مدة الرسوم, فوجئ الجميع بإصدار أمر بحبس حمادة عبد اللطيف 15 يوماً، ومدة علاجه هى كما حددها الأطباء هى 20 يوماً ليستطع التجاوب مع العلاج، مما يصعب خلاله الاستئناف من الجهة القانونية والصحية.

كما أشار خلف بيومى أحد أعضاء هيئة الدفاع، لى أن اعتراف الضابط بملابسات الواقعة هو فى حد ذاته دليل إدانة ضده.

وأعلنت منظمة حقوق العمال التى يرأسها صابر أبو الفتوح عضو مجلس الشعب، أن المنظمة سوف تعمل على الانعقاد الدائم والتحرك بين صفوف العمال والمهنيين لمساندة كل من يتم الاعتداء عليه.

كما أصدر مركز هشام مبارك لحقوق الإنسان بياناً أدان فيه قرار اعتقال كل من حسام الوكيل ومحمد داود، باعتبارهما صحفيين يؤديان واجبهما, وأن عدم انتماء أى منهما لنقابة الصحفيين لا ينفى الحفاظ على حقوقه.

الإفراج عن معتقلى أحداث مدرسة الجزيرة

قضت محكمة استئناف جنح الإسكندرية اليوم الاثنين، بإخلاء سبيل الـ 11 معتقلاً فى أحداث مدرسة الجزيرة الأربعاء الماضى، وكان من بينهم حسام الوكيل الصحفى بجريدة الدستور .. حيث أشار خلف بيومى ـ منسق هيئة الدفاع عن المعتقلين ـ إلى أن الحكم جاء منصفاً، خاصة ونحن على أعتاب استقبال عيد الفطر المبارك.

من جهة أخرى، أقر السيد محمد السيد نائب مأمور قسم ميناء البصل، بأنه المعتدى الأول على حمادة عبد اللطيف المصاب بالشلل التام فى جميع أنحاء جسده ماعدا الوجه، والذى يرقد حالياً بالمبنى الأكاديمى بالمستشفى الميرى الجامعى بالإسكندرية. كما استمعت النيابة إلى أقوال حمادة فى واقعة الضرب والاشتباك بين قوات الأمن وأولياء الأمور، والذى أقر بأن نائب المأمور هو المعتدى الأول عليه بتوجيه خمس ضربات متتالية على ظهره وعلى الرقبة حتى أفقده الحركة.

وأشار بيومى أنه سيتخذ الإجراء القانونى المناسب بتحرير بلاغ رسمى ضد نائب المأمور ووضعه تحت طائلة القانون وتوقيع العقوبة اللازمة عليه .. فيما طالبت زوجة المجنى عليه بعلاج زوجها بالخارج على نفقة الدولة، وتحملها الكامل ما حدث له، خاصة مع سوء حالته وعدم قدرته على الحركة بعد أن أجرى عمليتين جراحيتين متتاليتين، فى العمود الفقرى لتثبيت الفقرات القطنية، والأخرى بالأعصاب، لكنه مازال فاقداً للحركة.

إسراء التي أصيب والدها بالشلل أمام مدرسة الجزيرة: كنت ماسكة إيد بابا والعساكر بيضربوه بالشوم والجزم

بكيت.. وقلت لهم حرام عليكم سيبوا بابا.. لكن كملوا ضرب حتي وهو مغمي عليه
الإسكندرية: أحمد صبري
«فضلت ماسكة في إيد بابا والعساكر بيضربوه وبعد ما أغمي عليه كملوا ضرب وهو بيسقط علي الأرض.. وأنا باصرخ فيهم.. حرام عليكم.. حرام عليكم».. توقفت إسراء عن وصف ما جري لوالدها حمادة عبداللطيف المصاب بقطع في النخاع الشوكي وشلل رباعي نتيجة اعتداء الشرطة عليه أمام مدرسة الجزيرة بالإسكندرية الأربعاء الماضي،وبكت. وقالت إسراء في المؤتمر الصحفي الذي عقدته حركة «ضحايا» لحقوق الإنسان بالإسكندرية، أمس الأول، ودعا إليه أهالي التلاميذ لتسجيل شهادتهم حول مخالفات الشرطة ـ قالت إسراء: «بابا كان شايل أختي الصغيرة وأنا كنت ماسكة في إيده، ولما وصلنا المدرسة منعونا ندخل وأخدوا أختي الصغيرة من علي كتف بابا ورموها علي الأرض واعتدوا علي بابا بضي المسدس والشوم». وتمنع الدموع إسراء، التلميذة بالصف الخامس الابتدائي، من استكمال روايتها لتكمل والدتها سرد ما جري أمام بوابة المدرسة: «للظابط حرام عليك.. قال لي أنا عندي أوامر اعتقل ستات يا بنت الـ……، ولو حسني مبارك نفسه جه هنا المدرسة مش هتتفتح ثاني..، وتابعت: «جردوا زوجي من ملابسه وانهال عليه ضابط برتبة مقدم بالحذاء حتي فقد وعيه تماماً». وقال د. علاء الوليلي، الطبيب المعالج لحمادة: «الشلل الرباعي الذي أصابه لم أره في حياتي من قبل، فالقطع في الحبل الشوكي ينتج عادة من حادث تصادم كبير أو سقوط من الأدوار العليا، وهو ما يؤكد الوحشية التي تعامل بها رجال الشرطة معه». وقال أحد أولياء الأمور: «كانوا بيخطفوا الأطفال منا عشان يرهبونا.. وأصابوا ابنتي بحالة نفسية حتي إنها تصاب بالفزع كلما سمعت طرقات علي باب الشقة». وأمرت نيابة الدخيلة أمس بحبس 9 من أولياء الأمور علي ذمة التحقيق بينهم حمادة عبداللطيف المصاب بالشلل الرباعي والذي أمرت النيابة بالتحفظ عليه داخل المستشفي

اقرا ايضا حبس 9 من أولياء أمور مدرسة الجزيرة بالإسكندرية بينهم مصاب بشلل رباعي ومراسل «الدستور

إسراء التي أصيب والدها بالشلل أمام مدرسة الجزيرة: كنت ماسكة إيد بابا والعساكر بيضربوه بالشوم والجزم

إسراء التي أصيب والدها بالشلل أمام مدرسة الجزيرة: كنت ماسكة إيد بابا والعساكر بيضربوه بالشوم والجزم طباعة ارسال لصديق
27/09/2008

بكيت.. وقلت لهم حرام عليكم سيبوا بابا.. لكن كملوا ضرب حتي وهو مغمي عليه
الإسكندرية: أحمد صبري
«فضلت ماسكة في إيد بابا والعساكر بيضربوه وبعد ما أغمي عليه كملوا ضرب وهو بيسقط علي الأرض.. وأنا باصرخ فيهم.. حرام عليكم.. حرام عليكم».. توقفت إسراء عن وصف ما جري لوالدها حمادة عبداللطيف المصاب بقطع في النخاع الشوكي وشلل رباعي نتيجة اعتداء الشرطة عليه أمام مدرسة الجزيرة بالإسكندرية الأربعاء الماضي،وبكت. وقالت إسراء في المؤتمر الصحفي الذي عقدته حركة «ضحايا» لحقوق الإنسان بالإسكندرية، أمس الأول، ودعا إليه أهالي التلاميذ لتسجيل شهادتهم حول مخالفات الشرطة ـ قالت إسراء: «بابا كان شايل أختي الصغيرة وأنا كنت ماسكة في إيده، ولما وصلنا المدرسة منعونا ندخل وأخدوا أختي الصغيرة من علي كتف بابا ورموها علي الأرض واعتدوا علي بابا بضي المسدس والشوم». وتمنع الدموع إسراء، التلميذة بالصف الخامس الابتدائي، من استكمال روايتها لتكمل والدتها سرد ما جري أمام بوابة المدرسة: «للظابط حرام عليك.. قال لي أنا عندي أوامر اعتقل ستات يا بنت الـ……، ولو حسني مبارك نفسه جه هنا المدرسة مش هتتفتح ثاني..، وتابعت: «جردوا زوجي من ملابسه وانهال عليه ضابط برتبة مقدم بالحذاء حتي فقد وعيه تماماً». وقال د. علاء الوليلي، الطبيب المعالج لحمادة: «الشلل الرباعي الذي أصابه لم أره في حياتي من قبل، فالقطع في الحبل الشوكي ينتج عادة من حادث تصادم كبير أو سقوط من الأدوار العليا، وهو ما يؤكد الوحشية التي تعامل بها رجال الشرطة معه». وقال أحد أولياء الأمور: «كانوا بيخطفوا الأطفال منا عشان يرهبونا.. وأصابوا ابنتي بحالة نفسية حتي إنها تصاب بالفزع كلما سمعت طرقات علي باب الشقة». وأمرت نيابة الدخيلة أمس بحبس 9 من أولياء الأمور علي ذمة التحقيق بينهم حمادة عبداللطيف المصاب بالشلل الرباعي والذي أمرت النيابة بالتحفظ عليه داخل المستشفي

اقرا ايضا حبس 9 من أولياء أمور مدرسة الجزيرة بالإسكندرية بينهم مصاب بشلل رباعي ومراسل «الدستور»

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

بليز ياريس ارحل وخلينا نعيد من غيرك


انت وجميع من لايحترم الشعب المصرى البسيط

أين وزير التعليم يسرى الجمل

وتصريحاته النارية

واين مستشارية اللى بياخدوا ملايين هما واحبائهم

الان لايرون ولايسمعون لأننا بعصر ون مان شو

فرد واحد بيده مقررات البلد كلها

ترفع له التقارير

وهو اللى بياخد قرار


الباقى الاتيه


ولاواحد منكم ياسكرتارية


يهمه هؤلاء بشىء


ياريس من فضلك


بليز ارحل بقى كفاية


حتى حكم المحكمة موظفينك لاينفذوة ارضاء لامريكا

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

الخميس، 25 سبتمبر 2008 – 01:11

سبتمبر لا يزال مملاً بالمشانات بين الأمن والمواطنين
سبتمبر لا يزال محملاً بالمشاحنات بين الأمن والمواطنين

كتب السيد خضرى ونورا إبراهيم فخرى والإسكندرية ـ جاكلين منير

حملة اعتقالات شنتها قوات الأمن بالإسكندرية أمس، الأربعاء، تجاه أولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة، طالت كثيراً من الصحفيين، ضمنهم الزميل حسام الوكيل بجريدة الدستور، مما دفع مركز هشام مبارك للقانون إلى إدانة معالجة الأمن للواقعة، معلناً تضامنه مع الوكيل وغيره من الصحفيين.

وألقت قوات الأمن القبض على 12 مواطناً، بينهم صحفيون بعد اشتباك أولياء الأمور مع قوات الأمن التى تحاصر المدرسة لليوم الثامن على التوالى، رغم إلغاء مجلس الدولة فى القضية رقم 15553 لسنة 62، قرار المحافظ بإغلاق المدرسة.

فوجئ طلاب المدرسة البالغ عددهم ألف طالب، وأولياء أمورهم بتعدى قوات الأمن عليهم لمنعهم من بدء الدراسة أمام أسوار المدرسة المغلقة، وهو ما تسبب فى اعتقال خمسة تلاميذ، أطلق سراحهم فيما بعد، وعدد من الصحفيين من بينهم سميرة مزاحى بجريدة وطنى، والتى احتجزها الأمن لمدة ساعة صادر خلالها كارت الميمورى الخاص بها لمنعها من نشر الصور التى التقطتها، كما تم اعتقال حسام الوكيل بجريدة الدستور، و11 آخرين لم يتم معرفة مكان اعتقالهم حتى الآن.

خلف بيومى المحامى المسئول عن قضية مدرسة الجزيرة، قال لليوم السابع إنه لم يتمكن حتى الآن من مقابلة المحتجزين، ومن المتوقع أن يتم عرضهم على النيابة اليوم.

من جهة أخرى أشار عماد عبد الله المنسق الإعلامى للكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بالإسكندرية، أن الاشتباكات التى حدثت وصلت ذروتها بعدما قررت إدارة المدرسة بدء العام الدراسى أمام أسوار المدرسة المغلقة، حيث فوجيء أولياء الأمور والمدرسون والمدرسات بالضرب والإهانات بالألفاظ النابية، وإغلاق جميع الشوارع المؤدية للمدرسة. وجاء من بين المعتقلين، هشام منير وبسام منير وحمادة عبد اللطيف وطاهر محمد ومحمود داود، ولم يتم التعرف على باقى الأسماء.

وفى السياق نفسه، أدان مركز هشام مبارك للقانون تعامل الأمن مع الحادث، معلناً تضامنه مع الصحفى حسام الوكيل بجريدة الدستور التى ألقت قوات الأمن القبض عليه وصادرت الكاميرا الخاصة به، بالإضافة لمصادرة إثبات تحقيق الشخصية كصحفى بجريدة الدستور أثناء قيامه بتغطية اعتصام أولياء أمور التلاميذ.

واعتبر المركز “أن ما قامت به قوات الأمن مع حسام الوكيل، ليس بجديد على تلك السلطة التى اعتادت التنكيل بالصحفيين ومنعهم من ممارسة عملهم والاعتداء على حرية الصحافة


المصدر

اليوم السابع

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

بليز ياريس ارحل وخلينا نعيد من غيرك


انت وجميع من لايحترم الشعب المصرى البسيط

أين وزير التعليم يسرى الجمل

وتصريحاته النارية


واين مستشارية اللى بياخدوا ملايين هما واحبائهم


الان لايرون ولايسمعون لأننا بعصر ون مان شو


فرد واحد بيده مقررات البلد كلها


ترفع له التقارير


وهو اللى بياخد قرار

الباقى الاتيه

ولاواحد منكم ياسكرتارية

يهمه هؤلاء بشىء

ياريس من فضلك

بليز ارحل بقى كفاية

حتى حكم المكمة موظفينك لاينفذوة ارضاء لامريكا

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

الخميس، 25 سبتمبر 2008 – 01:11

سبتمبر لا يزال مملاً بالمشانات بين الأمن والمواطنين
سبتمبر لا يزال محملاً بالمشاحنات بين الأمن والمواطنين

كتب السيد خضرى ونورا إبراهيم فخرى والإسكندرية ـ جاكلين منير

حملة اعتقالات شنتها قوات الأمن بالإسكندرية أمس، الأربعاء، تجاه أولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة، طالت كثيراً من الصحفيين، ضمنهم الزميل حسام الوكيل بجريدة الدستور، مما دفع مركز هشام مبارك للقانون إلى إدانة معالجة الأمن للواقعة، معلناً تضامنه مع الوكيل وغيره من الصحفيين.

وألقت قوات الأمن القبض على 12 مواطناً، بينهم صحفيون بعد اشتباك أولياء الأمور مع قوات الأمن التى تحاصر المدرسة لليوم الثامن على التوالى، رغم إلغاء مجلس الدولة فى القضية رقم 15553 لسنة 62، قرار المحافظ بإغلاق المدرسة.

فوجئ طلاب المدرسة البالغ عددهم ألف طالب، وأولياء أمورهم بتعدى قوات الأمن عليهم لمنعهم من بدء الدراسة أمام أسوار المدرسة المغلقة، وهو ما تسبب فى اعتقال خمسة تلاميذ، أطلق سراحهم فيما بعد، وعدد من الصحفيين من بينهم سميرة مزاحى بجريدة وطنى، والتى احتجزها الأمن لمدة ساعة صادر خلالها كارت الميمورى الخاص بها لمنعها من نشر الصور التى التقطتها، كما تم اعتقال حسام الوكيل بجريدة الدستور، و11 آخرين لم يتم معرفة مكان اعتقالهم حتى الآن.

خلف بيومى المحامى المسئول عن قضية مدرسة الجزيرة، قال لليوم السابع إنه لم يتمكن حتى الآن من مقابلة المحتجزين، ومن المتوقع أن يتم عرضهم على النيابة اليوم.

من جهة أخرى أشار عماد عبد الله المنسق الإعلامى للكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بالإسكندرية، أن الاشتباكات التى حدثت وصلت ذروتها بعدما قررت إدارة المدرسة بدء العام الدراسى أمام أسوار المدرسة المغلقة، حيث فوجيء أولياء الأمور والمدرسون والمدرسات بالضرب والإهانات بالألفاظ النابية، وإغلاق جميع الشوارع المؤدية للمدرسة. وجاء من بين المعتقلين، هشام منير وبسام منير وحمادة عبد اللطيف وطاهر محمد ومحمود داود، ولم يتم التعرف على باقى الأسماء.

وفى السياق نفسه، أدان مركز هشام مبارك للقانون تعامل الأمن مع الحادث، معلناً تضامنه مع الصحفى حسام الوكيل بجريدة الدستور التى ألقت قوات الأمن القبض عليه وصادرت الكاميرا الخاصة به، بالإضافة لمصادرة إثبات تحقيق الشخصية كصحفى بجريدة الدستور أثناء قيامه بتغطية اعتصام أولياء أمور التلاميذ.

واعتبر المركز “أن ما قامت به قوات الأمن مع حسام الوكيل، ليس بجديد على تلك السلطة التى اعتادت التنكيل بالصحفيين ومنعهم من ممارسة عملهم والاعتداء على حرية الصحافة


المصدر

اليوم السابع

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

بليز ياريس ارحل وخلينا نعيد من غيرك


انت وجميع من لايحترم الشعب المصرى البسيط

أين وزير التعليم يسرى الجمل

وتصريحاته النارية


واين مستشارية اللى بياخدوا ملايين هما واحبائهم


الان لايرون ولايسمعون لأننا بعصر ون مان شو


فرد واحد بيده مقررات البلد كلها


ترفع له التقارير


وهو اللى بياخد قرار

الباقى الاتيه

ولاواحد منكم ياسكرتارية

يهمه هؤلاء بشىء

ياريس من فضلك

بليز ارحل بقى كفاية

حتى حكم المكمة موظفينك لاينفذوة ارضاء لامريكا

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

الخميس، 25 سبتمبر 2008 – 01:11

سبتمبر لا يزال مملاً بالمشانات بين الأمن والمواطنين
سبتمبر لا يزال محملاً بالمشاحنات بين الأمن والمواطنين

كتب السيد خضرى ونورا إبراهيم فخرى والإسكندرية ـ جاكلين منير

حملة اعتقالات شنتها قوات الأمن بالإسكندرية أمس، الأربعاء، تجاه أولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة، طالت كثيراً من الصحفيين، ضمنهم الزميل حسام الوكيل بجريدة الدستور، مما دفع مركز هشام مبارك للقانون إلى إدانة معالجة الأمن للواقعة، معلناً تضامنه مع الوكيل وغيره من الصحفيين.

وألقت قوات الأمن القبض على 12 مواطناً، بينهم صحفيون بعد اشتباك أولياء الأمور مع قوات الأمن التى تحاصر المدرسة لليوم الثامن على التوالى، رغم إلغاء مجلس الدولة فى القضية رقم 15553 لسنة 62، قرار المحافظ بإغلاق المدرسة.

فوجئ طلاب المدرسة البالغ عددهم ألف طالب، وأولياء أمورهم بتعدى قوات الأمن عليهم لمنعهم من بدء الدراسة أمام أسوار المدرسة المغلقة، وهو ما تسبب فى اعتقال خمسة تلاميذ، أطلق سراحهم فيما بعد، وعدد من الصحفيين من بينهم سميرة مزاحى بجريدة وطنى، والتى احتجزها الأمن لمدة ساعة صادر خلالها كارت الميمورى الخاص بها لمنعها من نشر الصور التى التقطتها، كما تم اعتقال حسام الوكيل بجريدة الدستور، و11 آخرين لم يتم معرفة مكان اعتقالهم حتى الآن.

خلف بيومى المحامى المسئول عن قضية مدرسة الجزيرة، قال لليوم السابع إنه لم يتمكن حتى الآن من مقابلة المحتجزين، ومن المتوقع أن يتم عرضهم على النيابة اليوم.

من جهة أخرى أشار عماد عبد الله المنسق الإعلامى للكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بالإسكندرية، أن الاشتباكات التى حدثت وصلت ذروتها بعدما قررت إدارة المدرسة بدء العام الدراسى أمام أسوار المدرسة المغلقة، حيث فوجيء أولياء الأمور والمدرسون والمدرسات بالضرب والإهانات بالألفاظ النابية، وإغلاق جميع الشوارع المؤدية للمدرسة. وجاء من بين المعتقلين، هشام منير وبسام منير وحمادة عبد اللطيف وطاهر محمد ومحمود داود، ولم يتم التعرف على باقى الأسماء.

وفى السياق نفسه، أدان مركز هشام مبارك للقانون تعامل الأمن مع الحادث، معلناً تضامنه مع الصحفى حسام الوكيل بجريدة الدستور التى ألقت قوات الأمن القبض عليه وصادرت الكاميرا الخاصة به، بالإضافة لمصادرة إثبات تحقيق الشخصية كصحفى بجريدة الدستور أثناء قيامه بتغطية اعتصام أولياء أمور التلاميذ.

واعتبر المركز “أن ما قامت به قوات الأمن مع حسام الوكيل، ليس بجديد على تلك السلطة التى اعتادت التنكيل بالصحفيين ومنعهم من ممارسة عملهم والاعتداء على حرية الصحافة


المصدر

اليوم السابع

حمدى حسن يستجوب رئيس الوزراء عن العار

حمدى حسن يستجوب رئيس الوزراء عن “العار”

الأربعاء، 24 سبتمبر 2008 – 17:32

النائب مدى سن يرفض تسخير الأمن المركزى فى إرهاب المصريين

النائب حمدى حسن يرفض تسخير الأمن المركزى فى إرهاب المصريين

كتبت نور على

تحت عنوان “العار” تقدم الدكتور حمدى حسن عضو مجلس الشعب، بسؤال لرئيس الوزراء حول جريمة الحكومة فى مدرسة الجزيرة بالإسكندرية، وأكد أنه شاهد بنفسه حصار جحافل جنود الأمن المركزى لمدرسة، ومنع الأطفال والمدرسين من دخولها تعسفاً دون سند من قانون.

ووصف النائب ما حدث بأنه عار حيث ذهب الأطفال فى أول يوم دراسى فرحين بملابسهم وشنطهم وأدواتهم الدراسية، ليجدوا الجنود وهم مدججون بالسلاح والصدادات والقنابل المسيلة للدموع فى انتظارهم محاصرين مدرستهم يمنعوهم بالقوة من دخول المدرسة.

وذكر النائب أن بلاد الدنيا كلها تستقبل الأطفال فى أول يوم دراسى بالورود والحلوى والهدايا، بينما تستقبلهم حكومتنا بالأمن المركزى وكأنهم إرهابيون أو تجار مخدرات. وأكد النائب أنه من العار على رجال الحكم أن يحاصر الجنود الأشاوس تلاميذ مدرسة ابتدائية، تاركين الحدود المصرية يرتع فيها رجال العصابات ومهربو المخدرات، وقد شاء الله أن يفضحهم وتقوم عصابة باختطاف السياح.

وأشار النائب إلى عدم تنفيذ رجال الحكومة ووزرائها لأحكام القضاء الصادر ضد قراراتهم التعسفية، والتى تقضى بفتح المدرسة وإلغاء تلك القرارات، وكأن الحكومة تقول لتلك الأحكام “بلوها وأشربوا ميتها”، وأكد النائب أنه من العار أن يتقدم أولادنا للتجنيد الإجبارى لأداء الواجب الذى نفخر به جميعاً فى الدفاع عن الوطن ضد الأعداء وحماية الحدود من المعتدين، ثم نفاجأ بهم فى جنود الأمن المركزى لتكون مهمتهم التنكيل بأبناء الشعب وإرهابه وإذلاله، وطالب النائب قادة المجتمع ومفكريه بدراسة هذا السلوك المرفوض وإيجاد حل له، وتساءل النائب من الذى أهدر أوامره بمثل هذه التصرفات المرفوضة التى أساءت إلى أهل الحكم ليس كأشخاص، ولكن كتاريخ وعنوان مرحلة

حمدى حسن يستجوب رئيس الوزراء عن العار

حمدى حسن يستجوب رئيس الوزراء عن “العار”

الأربعاء، 24 سبتمبر 2008 – 17:32

النائب مدى سن يرفض تسخير الأمن المركزى فى إرهاب المصريين

النائب حمدى حسن يرفض تسخير الأمن المركزى فى إرهاب المصريين

كتبت نور على

تحت عنوان “العار” تقدم الدكتور حمدى حسن عضو مجلس الشعب، بسؤال لرئيس الوزراء حول جريمة الحكومة فى مدرسة الجزيرة بالإسكندرية، وأكد أنه شاهد بنفسه حصار جحافل جنود الأمن المركزى لمدرسة، ومنع الأطفال والمدرسين من دخولها تعسفاً دون سند من قانون.

ووصف النائب ما حدث بأنه عار حيث ذهب الأطفال فى أول يوم دراسى فرحين بملابسهم وشنطهم وأدواتهم الدراسية، ليجدوا الجنود وهم مدججون بالسلاح والصدادات والقنابل المسيلة للدموع فى انتظارهم محاصرين مدرستهم يمنعوهم بالقوة من دخول المدرسة.

وذكر النائب أن بلاد الدنيا كلها تستقبل الأطفال فى أول يوم دراسى بالورود والحلوى والهدايا، بينما تستقبلهم حكومتنا بالأمن المركزى وكأنهم إرهابيون أو تجار مخدرات. وأكد النائب أنه من العار على رجال الحكم أن يحاصر الجنود الأشاوس تلاميذ مدرسة ابتدائية، تاركين الحدود المصرية يرتع فيها رجال العصابات ومهربو المخدرات، وقد شاء الله أن يفضحهم وتقوم عصابة باختطاف السياح.

وأشار النائب إلى عدم تنفيذ رجال الحكومة ووزرائها لأحكام القضاء الصادر ضد قراراتهم التعسفية، والتى تقضى بفتح المدرسة وإلغاء تلك القرارات، وكأن الحكومة تقول لتلك الأحكام “بلوها وأشربوا ميتها”، وأكد النائب أنه من العار أن يتقدم أولادنا للتجنيد الإجبارى لأداء الواجب الذى نفخر به جميعاً فى الدفاع عن الوطن ضد الأعداء وحماية الحدود من المعتدين، ثم نفاجأ بهم فى جنود الأمن المركزى لتكون مهمتهم التنكيل بأبناء الشعب وإرهابه وإذلاله، وطالب النائب قادة المجتمع ومفكريه بدراسة هذا السلوك المرفوض وإيجاد حل له، وتساءل النائب من الذى أهدر أوامره بمثل هذه التصرفات المرفوضة التى أساءت إلى أهل الحكم ليس كأشخاص، ولكن كتاريخ وعنوان مرحلة.

الأمن يحاصر مدرسة الجزيرة الإسلامية بالعجمى

اليوم السابع

منع أولياء أمور طلاب المدرسة من السفر للقاهرة

الأمن يحاصر مدرسة الجزيرة الإسلامية بالعجمى

الثلاثاء، 23 سبتمبر 2008 – 23:52

الأمن ياصر المدارس أيضاً!!

الأمن يحاصر المدارس أيضاً!!

الإسكندرية ـ جاكلين منير

صرح خلف بيومى محامى أولياء أمور طلاب مدرسة الجزيرة الإسلامية بمنطقة العجمى والمحاصرة حالياً من قوات الأمن، بتعرض أولياء الأمور اليوم الثلاثاء لضغوط أمنية لمنعهم من السفر إلى القاهرة لتقديم تظلمات للجهات المسئولة، حيث كان من المقرر تنظيم وقفة احتجاجية أمام مجلس الشعب وأخرى أمام وزارة التربية والتعليم ومحاولة مقابلة وزير التربية والتعليم، والثالثة أمام مركز الأمومة والطفولة بسبب التعنت الأمنى فى غلق المدرسة، بالرغم من قرار محكمة القضاء الإدارى فى القضية رقم 15553 لسنة 62، والذى يلزم أجهزة الأمن بفض الحصار الأمنى عن المدرسة وبدء الدراسة بها بشكل طبيعى.

ويشير خلف بيومى إلى أن أولياء الأمور فوجئوا بتهديد سائقى الأوتوبيسين الذين كانا معدين لنقلهم إلى القاهرة من أمام جامع القائد إبراهيم، وإجبارهم على عدم التحرك بالعربات مما اضطرهم إلى تأجيل السفر والاتفاق على التجمهر غداً الأربعاء أمام المدرسة بمنطقة العجمى، بعد أن قام الأمن المركزى بمنعهم من الاعتصام أمام مكتب محافظ الإسكندرية ومقابلة محافظ الإسكندرية لبحث مشكلة مدرسة الجزيرة.

يذكر أن المدرسة تدخل يومها الرابع للغلق منذ بدء العام الدراسى الجديد، والسابع لها باعتبار أنها بدأت الدراسة قبل العام الدراسى بثلاث أيام

الأمن يحاصر مدرسة الجزيرة الإسلامية بالعجمى

منع أولياء أمور طلاب المدرسة من السفر للقاهرة

الأمن يحاصر مدرسة الجزيرة الإسلامية بالعجمى

الثلاثاء، 23 سبتمبر 2008 – 23:52

الأمن ياصر المدارس أيضاً!!

الأمن يحاصر المدارس أيضاً!!

الإسكندرية ـ جاكلين منير

صرح خلف بيومى محامى أولياء أمور طلاب مدرسة الجزيرة الإسلامية بمنطقة العجمى والمحاصرة حالياً من قوات الأمن، بتعرض أولياء الأمور اليوم الثلاثاء لضغوط أمنية لمنعهم من السفر إلى القاهرة لتقديم تظلمات للجهات المسئولة، حيث كان من المقرر تنظيم وقفة احتجاجية أمام مجلس الشعب وأخرى أمام وزارة التربية والتعليم ومحاولة مقابلة وزير التربية والتعليم، والثالثة أمام مركز الأمومة والطفولة بسبب التعنت الأمنى فى غلق المدرسة، بالرغم من قرار محكمة القضاء الإدارى فى القضية رقم 15553 لسنة 62، والذى يلزم أجهزة الأمن بفض الحصار الأمنى عن المدرسة وبدء الدراسة بها بشكل طبيعى.

ويشير خلف بيومى إلى أن أولياء الأمور فوجئوا بتهديد سائقى الأوتوبيسين الذين كانا معدين لنقلهم إلى القاهرة من أمام جامع القائد إبراهيم، وإجبارهم على عدم التحرك بالعربات مما اضطرهم إلى تأجيل السفر والاتفاق على التجمهر غداً الأربعاء أمام المدرسة بمنطقة العجمى، بعد أن قام الأمن المركزى بمنعهم من الاعتصام أمام مكتب محافظ الإسكندرية ومقابلة محافظ الإسكندرية لبحث مشكلة مدرسة الجزيرة.

يذكر أن المدرسة تدخل يومها الرابع للغلق منذ بدء العام الدراسى الجديد، والسابع لها باعتبار أنها بدأت الدراسة قبل العام الدراسى بثلاث أيام

الأمن يحاصر مدرسة الجزيرة الإسلامية بالعجمى

اليوم السابع

منع أولياء أمور طلاب المدرسة من السفر للقاهرة

الأمن يحاصر مدرسة الجزيرة الإسلامية بالعجمى

الثلاثاء، 23 سبتمبر 2008 – 23:52

الأمن ياصر المدارس أيضاً!!

الأمن يحاصر المدارس أيضاً!!

الإسكندرية ـ جاكلين منير

صرح خلف بيومى محامى أولياء أمور طلاب مدرسة الجزيرة الإسلامية بمنطقة العجمى والمحاصرة حالياً من قوات الأمن، بتعرض أولياء الأمور اليوم الثلاثاء لضغوط أمنية لمنعهم من السفر إلى القاهرة لتقديم تظلمات للجهات المسئولة، حيث كان من المقرر تنظيم وقفة احتجاجية أمام مجلس الشعب وأخرى أمام وزارة التربية والتعليم ومحاولة مقابلة وزير التربية والتعليم، والثالثة أمام مركز الأمومة والطفولة بسبب التعنت الأمنى فى غلق المدرسة، بالرغم من قرار محكمة القضاء الإدارى فى القضية رقم 15553 لسنة 62، والذى يلزم أجهزة الأمن بفض الحصار الأمنى عن المدرسة وبدء الدراسة بها بشكل طبيعى.

ويشير خلف بيومى إلى أن أولياء الأمور فوجئوا بتهديد سائقى الأوتوبيسين الذين كانا معدين لنقلهم إلى القاهرة من أمام جامع القائد إبراهيم، وإجبارهم على عدم التحرك بالعربات مما اضطرهم إلى تأجيل السفر والاتفاق على التجمهر غداً الأربعاء أمام المدرسة بمنطقة العجمى، بعد أن قام الأمن المركزى بمنعهم من الاعتصام أمام مكتب محافظ الإسكندرية ومقابلة محافظ الإسكندرية لبحث مشكلة مدرسة الجزيرة.

يذكر أن المدرسة تدخل يومها الرابع للغلق منذ بدء العام الدراسى الجديد، والسابع لها باعتبار أنها بدأت الدراسة قبل العام الدراسى بثلاث أيام

مظاهرة صباح اليوم أمام ديوان المحافظة.. محافظ الإسكندرية يرفض تنفيذ الحكم بإعادة فتح مدرسة "الجزيرة" والسفيرة الأمريكية تبدي ارتياحها لقرار الغلق

مظاهرة صباح اليوم أمام ديوان المحافظة.. محافظ الإسكندرية يرفض تنفيذ الحكم بإعادة فتح مدرسة “الجزيرة” والسفيرة الأمريكية تبدي ارتياحها لقرار الغلق

كتب أحمد حسن بكر (المصريون): : بتاريخ 21 – 9 – 2008 رفض محافظ الإسكندرية اللواء عادل لبيب، تنفيذ حكم محكمة القضاء الإداري بوقف تنفيذ قراره بغلق مدرسة “الجزيرة” الخاصة بمنطقة العجمي بالإسكندرية، بناء على تعليمات أمنية، بزعم أنها مدرسة دينية على غرار المدارس القرآنية بباكستان.
وكانت المحكمة قضت الخميس الماضي بوقف تنفيذ قرار المحافظ رقم 534 لسنة 2008 الصادر الأحد الماضي، والقاضي بغلق المدرسة، لكن لبيب رفض تنفيذ القرار المشار إليه والواجب التنفيذ، في وقت منعت فيه قوات الأمن المركزي التي تحاصر المدرسة لليوم الخامس على التوالي، الطلبة من الدخول، مهددة بالتصدي لهم بالقوة.
وأكد طلعت فهمي رئيس مجلس إدارة المدرسة لـ “المصريون” أن هناك أياد خفية تمسك بملف المدرسة، مشيرا إلى أنه ورغم إبلاغ محافظ الإسكندرية، ووكيل وزارة التربية والتعليم بالإسكندرية رسميا بالحكم القضائي إلا أنهم لم يستجيبا لتنفيذه.
وعلمت “المصريون” أن المئات من أولياء الأمور سيتظاهرون صباح اليوم أمام ديوان عام المحافظة لمطالبة محافظ الإسكندرية باحترام وتنفيذ أحكام القضاء حرصا على مستقبل ألف تلميذ من التشرد.
وأوضح رئيس مجلس إدارة المدرسة أنه بصدد إقامة دعوى قضائية ضد محافظ الإسكندرية بصفته لإجباره على تنفيذ الحكم القضائي الواجب التنفيذ لفتح المدرسة، والتقدم بمذكرة للدكتور طارق القيعي رئيس المجلس الشعبي المحلى لمحافظة الإسكندرية، تضررا من القرار بغلق المدرسة على غير سند من القانون، ورفضه تنفيذ أحكام القضاء.
في غضون ذلك، كشفت مصادر بلجنة التعليم بالمجلس الشعبي المحلى بالإسكندرية عن أن أحد كبار الضباط بجهاز أمني بالإسكندرية- رفضت ذكر اسمه- يدفع نحو إغلاق المدرسة من خلال تقاريره الأمنية من أجل تحويل المئات من تلاميذها لمدرسة شقيقه الخاصة.
في الوقت الذي يؤكد فيه أولياء الأمور تمسكهم بحق أبنائهم بالدراسة بمدرسة “الجزيرة”، وعدم الرضوخ للضغوط الأمنية لنقلهم لمدارس أخرى، ويعتزم رفع دعاوى قضائية ضد محافظ الإسكندرية ووزير التربية والتعليم للسماح لأبنائهم للانتظام بالمدرسة المذكورة، والمطالبة بتعويضات كبيرة نتيجة للأضرار التي لحقت بهم.
على جانب آخر، تسلمت السفيرة الأمريكية مارجريت سكوبي، تقريرا عن إغلاق مدرسة “الجزيرة” الإسلامية، حيث أبدت ارتياحها لقرار الإغلاق، وطلبت من المسئولين بالمركز متابعة هذا الموضوع لاستمرار إغلاقها.
جاء أثناء حفل الإفطار الذي أقيم مساء الثلاثاء الماضي بمقر المركز الثقافي بالإسكندرية، وقد تجولت السفيرة بسوق العطارين الشعبي بالإسكندرية وسط حراسة أمنية أمريكية استفزت المواطنين، وكادت تقع مصادمات بينهم وبين رجال الأمن المصاحبين لها.
يذكر أنه سبق أن قامت قوات الأمن المركزي المدعومة بالجرافات، يرافقها عدد من ضباط مباحث امن الدولة ورئيس حي العامرية وقتها اللواء محمد المنيسى بهدم مبنى مدرسة “الجزيرة” الذي كان يقع على مساحة 6 آلاف متر في الكيلو 26.5 قبلي طريق إسكندرية – مطروح، حيث تم تسويتها بالأرض قبيل بدء العام الدراسي عام 2005.
وتعللت أجهزة الأمن وقتها بأن المدرسة بنيت بدون الحصول على التراخيص اللازمة، إلا أن صاحب المدرسة قدم للقضاء الإداري كافة الموافقات على إنشائها، والتي تمثلت في خطاب من هيئة التخطيط العمراني بتاريخ 25 أغسطس 1999 بأن المنطقة مخططة، وكذا موافقة محافظ الإسكندرية على إنشاء المدرسة الصادرة في 18 يناير 2002، وموافقة جهاز حماية أملاك الدولة على إصدار ترخيص البناء في 25 فبراير 2004.
كما تضمنت حافظة الموافقات التي قمتها إدارة المدرسة للمحكمة موافقة اللجنة العسكرية للقوات المسلحة بالمنطقة الشمالية على السير في إجراءات الترخيص، وأيضا موافقة هيئة الأبنية التعليمية على الترخيص المبدئي للمدرسة بتاريخ 3سبتمبر 2002.
فضلا عن قرار تنفيذي رقم 50 لسنة 2004 لوكيل أول وزارة التربية والتعليم بالإسكندرية بتشغيل المدرسة، وإخطار كافة الجهات المعنية بذلك، كما صدق اللواء محمد عبد السلام المحجوب محافظ الإسكندرية على التشغيل بتاريخ 12 مايو 2005، وانتظمت المدرسة بعد ذلك في العمل لعام دراسي كامل، وكذا أعمال التنسيق للعام الدراسي 2005/ 2006.
وكانت معلومات قد تسربت وقتها تؤكد أن جمعية أهلية لرعاية المعاقين بمنطقة برج العرب هي التي أبلغت السفارة الأمريكية بالقاهرة بأن هناك مدرسة دينية أقيمت بمنطقة نائية قبلي طريق إسكندرية مطروح على غرار المدارس الدينية الباكستانية، وأن الدراسة تعطل وقت الصلاة

مظاهرة صباح اليوم أمام ديوان المحافظة.. محافظ الإسكندرية يرفض تنفيذ الحكم بإعادة فتح مدرسة "الجزيرة" والسفيرة الأمريكية تبدي ارتياحها لقرار الغلق

مظاهرة صباح اليوم أمام ديوان المحافظة.. محافظ الإسكندرية يرفض تنفيذ الحكم بإعادة فتح مدرسة “الجزيرة” والسفيرة الأمريكية تبدي ارتياحها لقرار الغلق

كتب أحمد حسن بكر (المصريون): : بتاريخ 21 – 9 – 2008 رفض محافظ الإسكندرية اللواء عادل لبيب، تنفيذ حكم محكمة القضاء الإداري بوقف تنفيذ قراره بغلق مدرسة “الجزيرة” الخاصة بمنطقة العجمي بالإسكندرية، بناء على تعليمات أمنية، بزعم أنها مدرسة دينية على غرار المدارس القرآنية بباكستان.
وكانت المحكمة قضت الخميس الماضي بوقف تنفيذ قرار المحافظ رقم 534 لسنة 2008 الصادر الأحد الماضي، والقاضي بغلق المدرسة، لكن لبيب رفض تنفيذ القرار المشار إليه والواجب التنفيذ، في وقت منعت فيه قوات الأمن المركزي التي تحاصر المدرسة لليوم الخامس على التوالي، الطلبة من الدخول، مهددة بالتصدي لهم بالقوة.
وأكد طلعت فهمي رئيس مجلس إدارة المدرسة لـ “المصريون” أن هناك أياد خفية تمسك بملف المدرسة، مشيرا إلى أنه ورغم إبلاغ محافظ الإسكندرية، ووكيل وزارة التربية والتعليم بالإسكندرية رسميا بالحكم القضائي إلا أنهم لم يستجيبا لتنفيذه.
وعلمت “المصريون” أن المئات من أولياء الأمور سيتظاهرون صباح اليوم أمام ديوان عام المحافظة لمطالبة محافظ الإسكندرية باحترام وتنفيذ أحكام القضاء حرصا على مستقبل ألف تلميذ من التشرد.
وأوضح رئيس مجلس إدارة المدرسة أنه بصدد إقامة دعوى قضائية ضد محافظ الإسكندرية بصفته لإجباره على تنفيذ الحكم القضائي الواجب التنفيذ لفتح المدرسة، والتقدم بمذكرة للدكتور طارق القيعي رئيس المجلس الشعبي المحلى لمحافظة الإسكندرية، تضررا من القرار بغلق المدرسة على غير سند من القانون، ورفضه تنفيذ أحكام القضاء.
في غضون ذلك، كشفت مصادر بلجنة التعليم بالمجلس الشعبي المحلى بالإسكندرية عن أن أحد كبار الضباط بجهاز أمني بالإسكندرية- رفضت ذكر اسمه- يدفع نحو إغلاق المدرسة من خلال تقاريره الأمنية من أجل تحويل المئات من تلاميذها لمدرسة شقيقه الخاصة.
في الوقت الذي يؤكد فيه أولياء الأمور تمسكهم بحق أبنائهم بالدراسة بمدرسة “الجزيرة”، وعدم الرضوخ للضغوط الأمنية لنقلهم لمدارس أخرى، ويعتزم رفع دعاوى قضائية ضد محافظ الإسكندرية ووزير التربية والتعليم للسماح لأبنائهم للانتظام بالمدرسة المذكورة، والمطالبة بتعويضات كبيرة نتيجة للأضرار التي لحقت بهم.
على جانب آخر، تسلمت السفيرة الأمريكية مارجريت سكوبي، تقريرا عن إغلاق مدرسة “الجزيرة” الإسلامية، حيث أبدت ارتياحها لقرار الإغلاق، وطلبت من المسئولين بالمركز متابعة هذا الموضوع لاستمرار إغلاقها.
جاء أثناء حفل الإفطار الذي أقيم مساء الثلاثاء الماضي بمقر المركز الثقافي بالإسكندرية، وقد تجولت السفيرة بسوق العطارين الشعبي بالإسكندرية وسط حراسة أمنية أمريكية استفزت المواطنين، وكادت تقع مصادمات بينهم وبين رجال الأمن المصاحبين لها.
يذكر أنه سبق أن قامت قوات الأمن المركزي المدعومة بالجرافات، يرافقها عدد من ضباط مباحث امن الدولة ورئيس حي العامرية وقتها اللواء محمد المنيسى بهدم مبنى مدرسة “الجزيرة” الذي كان يقع على مساحة 6 آلاف متر في الكيلو 26.5 قبلي طريق إسكندرية – مطروح، حيث تم تسويتها بالأرض قبيل بدء العام الدراسي عام 2005.
وتعللت أجهزة الأمن وقتها بأن المدرسة بنيت بدون الحصول على التراخيص اللازمة، إلا أن صاحب المدرسة قدم للقضاء الإداري كافة الموافقات على إنشائها، والتي تمثلت في خطاب من هيئة التخطيط العمراني بتاريخ 25 أغسطس 1999 بأن المنطقة مخططة، وكذا موافقة محافظ الإسكندرية على إنشاء المدرسة الصادرة في 18 يناير 2002، وموافقة جهاز حماية أملاك الدولة على إصدار ترخيص البناء في 25 فبراير 2004.
كما تضمنت حافظة الموافقات التي قمتها إدارة المدرسة للمحكمة موافقة اللجنة العسكرية للقوات المسلحة بالمنطقة الشمالية على السير في إجراءات الترخيص، وأيضا موافقة هيئة الأبنية التعليمية على الترخيص المبدئي للمدرسة بتاريخ 3سبتمبر 2002.
فضلا عن قرار تنفيذي رقم 50 لسنة 2004 لوكيل أول وزارة التربية والتعليم بالإسكندرية بتشغيل المدرسة، وإخطار كافة الجهات المعنية بذلك، كما صدق اللواء محمد عبد السلام المحجوب محافظ الإسكندرية على التشغيل بتاريخ 12 مايو 2005، وانتظمت المدرسة بعد ذلك في العمل لعام دراسي كامل، وكذا أعمال التنسيق للعام الدراسي 2005/ 2006.
وكانت معلومات قد تسربت وقتها تؤكد أن جمعية أهلية لرعاية المعاقين بمنطقة برج العرب هي التي أبلغت السفارة الأمريكية بالقاهرة بأن هناك مدرسة دينية أقيمت بمنطقة نائية قبلي طريق إسكندرية مطروح على غرار المدارس الدينية الباكستانية، وأن الدراسة تعطل وقت الصلاة