Category Archives: مدرسة الجزيرة

تعرف حمادة عبد اللطيف على نائب مأمور قسم مينا البصل

القبض على 15 من جماعة الإخوان بالإسكندرية

الأحد، 5 أكتوبر 2008 – 20:30

مدرسة الجزيرة التى شهدت الأداث الأخيرة

مدرسة الجزيرة التى شهدت الأحداث الأخيرة

جاكلين منير ـ الإسكندرية

فى تطور جديد لأحداث مدرسة الجزيرة، أعلنت الكتلة البرلمانية بالإسكندرية اليوم الأحد، عن تعرضها لحملة شرسة من الاعتقالات انتهت باعتقال 15 من أفرادها فى مناطق متفرقة، 3 من منطقة العجمى و3 من سيدى بشر و5 من منطقة باكوس و2 من العصافرة وواحد من محرم بك.

وأشار صبحى صالح عضو مجلس الشعب عن دائرة باكوس، فى المؤتمر الصحفى الذى عقد صباح اليوم بمقر نقابة المحامين بالحقانية, إلى أن الأمن قام بتلك الحملة الشرسة فور تعرف حمادة عبد اللطيف على نائب قسم مينا البصل، والذى قام بالاعتداء عليه حتى أفقده الحركة وأصابه بشلل رباعى، فى محاولة منها لمطاردة الشهود فى تلك الوقعة، وهو ما اعتبره النائب رسالة واضحة وغير مقبولة, ورد عليها بالتهديد بتصعيد قضية حمادة عبد اللطيف مصاب أحداث مدرسة الجزيرة إلى كافة منظمات حقوق الإنسان الدولية ومحكمة الجزاءات الدولية.

وأضاف صالح أن حملة الاعتقالات بدأت فى ليلة العيد باعتقال طفلين وهم أحمد عصام عبد الرازق (13 سنة) وأحمد عاشور (14 سنة)، بتهمة توزيع منشورات فى قضية حمادة ثم الإفراج عنهم أول أيام العيد.

فيما تضمنت قائمة المعتقلين طلعت فهمى رئيس مجلس إدارة المدرسة، والذى جاء القبض عليه على طريقة فض المنازعات القضائية عن طريق الاعتقالات، متهماً أجهزة الشرطة باتباع منهجية متعمدة فى إهدار كرامة الشعب، وتعهدت الكتلة بتقديم طلبات إحاطة عاجلة بمجرد معاودة المجلس نشاطه واستجواب وزير الداخلية عن عدم اتخاذ أى إجراءات عقابية ضد ضابط الشرطة, لما قام به من تعدٍ، خاصة وأنه مازال طليقاً يمارس عمله بحرية.

ومن جهة أخرى، أشار محمد الحمراوى أمين نقابة المحامين وأحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين، أنه تم رفع دعوى بالتعويض المؤقت ضد الضابط وضد وزير الداخلية, وضد كل من يثبت التحقيق تورطه فى الاعتداء، وفور انتهاء 48 ساعة هى مدة الرسوم, فوجئ الجميع بإصدار أمر بحبس حمادة عبد اللطيف 15 يوماً، ومدة علاجه هى كما حددها الأطباء هى 20 يوماً ليستطع التجاوب مع العلاج، مما يصعب خلاله الاستئناف من الجهة القانونية والصحية.

كما أشار خلف بيومى أحد أعضاء هيئة الدفاع، لى أن اعتراف الضابط بملابسات الواقعة هو فى حد ذاته دليل إدانة ضده.

وأعلنت منظمة حقوق العمال التى يرأسها صابر أبو الفتوح عضو مجلس الشعب، أن المنظمة سوف تعمل على الانعقاد الدائم والتحرك بين صفوف العمال والمهنيين لمساندة كل من يتم الاعتداء عليه.

كما أصدر مركز هشام مبارك لحقوق الإنسان بياناً أدان فيه قرار اعتقال كل من حسام الوكيل ومحمد داود، باعتبارهما صحفيين يؤديان واجبهما, وأن عدم انتماء أى منهما لنقابة الصحفيين لا ينفى الحفاظ على حقوقه.

الإفراج عن معتقلى أحداث مدرسة الجزيرة

قضت محكمة استئناف جنح الإسكندرية اليوم الاثنين، بإخلاء سبيل الـ 11 معتقلاً فى أحداث مدرسة الجزيرة الأربعاء الماضى، وكان من بينهم حسام الوكيل الصحفى بجريدة الدستور .. حيث أشار خلف بيومى ـ منسق هيئة الدفاع عن المعتقلين ـ إلى أن الحكم جاء منصفاً، خاصة ونحن على أعتاب استقبال عيد الفطر المبارك.

من جهة أخرى، أقر السيد محمد السيد نائب مأمور قسم ميناء البصل، بأنه المعتدى الأول على حمادة عبد اللطيف المصاب بالشلل التام فى جميع أنحاء جسده ماعدا الوجه، والذى يرقد حالياً بالمبنى الأكاديمى بالمستشفى الميرى الجامعى بالإسكندرية. كما استمعت النيابة إلى أقوال حمادة فى واقعة الضرب والاشتباك بين قوات الأمن وأولياء الأمور، والذى أقر بأن نائب المأمور هو المعتدى الأول عليه بتوجيه خمس ضربات متتالية على ظهره وعلى الرقبة حتى أفقده الحركة.

وأشار بيومى أنه سيتخذ الإجراء القانونى المناسب بتحرير بلاغ رسمى ضد نائب المأمور ووضعه تحت طائلة القانون وتوقيع العقوبة اللازمة عليه .. فيما طالبت زوجة المجنى عليه بعلاج زوجها بالخارج على نفقة الدولة، وتحملها الكامل ما حدث له، خاصة مع سوء حالته وعدم قدرته على الحركة بعد أن أجرى عمليتين جراحيتين متتاليتين، فى العمود الفقرى لتثبيت الفقرات القطنية، والأخرى بالأعصاب، لكنه مازال فاقداً للحركة.

إسراء التي أصيب والدها بالشلل أمام مدرسة الجزيرة: كنت ماسكة إيد بابا والعساكر بيضربوه بالشوم والجزم

بكيت.. وقلت لهم حرام عليكم سيبوا بابا.. لكن كملوا ضرب حتي وهو مغمي عليه
الإسكندرية: أحمد صبري
«فضلت ماسكة في إيد بابا والعساكر بيضربوه وبعد ما أغمي عليه كملوا ضرب وهو بيسقط علي الأرض.. وأنا باصرخ فيهم.. حرام عليكم.. حرام عليكم».. توقفت إسراء عن وصف ما جري لوالدها حمادة عبداللطيف المصاب بقطع في النخاع الشوكي وشلل رباعي نتيجة اعتداء الشرطة عليه أمام مدرسة الجزيرة بالإسكندرية الأربعاء الماضي،وبكت. وقالت إسراء في المؤتمر الصحفي الذي عقدته حركة «ضحايا» لحقوق الإنسان بالإسكندرية، أمس الأول، ودعا إليه أهالي التلاميذ لتسجيل شهادتهم حول مخالفات الشرطة ـ قالت إسراء: «بابا كان شايل أختي الصغيرة وأنا كنت ماسكة في إيده، ولما وصلنا المدرسة منعونا ندخل وأخدوا أختي الصغيرة من علي كتف بابا ورموها علي الأرض واعتدوا علي بابا بضي المسدس والشوم». وتمنع الدموع إسراء، التلميذة بالصف الخامس الابتدائي، من استكمال روايتها لتكمل والدتها سرد ما جري أمام بوابة المدرسة: «للظابط حرام عليك.. قال لي أنا عندي أوامر اعتقل ستات يا بنت الـ……، ولو حسني مبارك نفسه جه هنا المدرسة مش هتتفتح ثاني..، وتابعت: «جردوا زوجي من ملابسه وانهال عليه ضابط برتبة مقدم بالحذاء حتي فقد وعيه تماماً». وقال د. علاء الوليلي، الطبيب المعالج لحمادة: «الشلل الرباعي الذي أصابه لم أره في حياتي من قبل، فالقطع في الحبل الشوكي ينتج عادة من حادث تصادم كبير أو سقوط من الأدوار العليا، وهو ما يؤكد الوحشية التي تعامل بها رجال الشرطة معه». وقال أحد أولياء الأمور: «كانوا بيخطفوا الأطفال منا عشان يرهبونا.. وأصابوا ابنتي بحالة نفسية حتي إنها تصاب بالفزع كلما سمعت طرقات علي باب الشقة». وأمرت نيابة الدخيلة أمس بحبس 9 من أولياء الأمور علي ذمة التحقيق بينهم حمادة عبداللطيف المصاب بالشلل الرباعي والذي أمرت النيابة بالتحفظ عليه داخل المستشفي

اقرا ايضا حبس 9 من أولياء أمور مدرسة الجزيرة بالإسكندرية بينهم مصاب بشلل رباعي ومراسل «الدستور

إسراء التي أصيب والدها بالشلل أمام مدرسة الجزيرة: كنت ماسكة إيد بابا والعساكر بيضربوه بالشوم والجزم

إسراء التي أصيب والدها بالشلل أمام مدرسة الجزيرة: كنت ماسكة إيد بابا والعساكر بيضربوه بالشوم والجزم طباعة ارسال لصديق
27/09/2008

بكيت.. وقلت لهم حرام عليكم سيبوا بابا.. لكن كملوا ضرب حتي وهو مغمي عليه
الإسكندرية: أحمد صبري
«فضلت ماسكة في إيد بابا والعساكر بيضربوه وبعد ما أغمي عليه كملوا ضرب وهو بيسقط علي الأرض.. وأنا باصرخ فيهم.. حرام عليكم.. حرام عليكم».. توقفت إسراء عن وصف ما جري لوالدها حمادة عبداللطيف المصاب بقطع في النخاع الشوكي وشلل رباعي نتيجة اعتداء الشرطة عليه أمام مدرسة الجزيرة بالإسكندرية الأربعاء الماضي،وبكت. وقالت إسراء في المؤتمر الصحفي الذي عقدته حركة «ضحايا» لحقوق الإنسان بالإسكندرية، أمس الأول، ودعا إليه أهالي التلاميذ لتسجيل شهادتهم حول مخالفات الشرطة ـ قالت إسراء: «بابا كان شايل أختي الصغيرة وأنا كنت ماسكة في إيده، ولما وصلنا المدرسة منعونا ندخل وأخدوا أختي الصغيرة من علي كتف بابا ورموها علي الأرض واعتدوا علي بابا بضي المسدس والشوم». وتمنع الدموع إسراء، التلميذة بالصف الخامس الابتدائي، من استكمال روايتها لتكمل والدتها سرد ما جري أمام بوابة المدرسة: «للظابط حرام عليك.. قال لي أنا عندي أوامر اعتقل ستات يا بنت الـ……، ولو حسني مبارك نفسه جه هنا المدرسة مش هتتفتح ثاني..، وتابعت: «جردوا زوجي من ملابسه وانهال عليه ضابط برتبة مقدم بالحذاء حتي فقد وعيه تماماً». وقال د. علاء الوليلي، الطبيب المعالج لحمادة: «الشلل الرباعي الذي أصابه لم أره في حياتي من قبل، فالقطع في الحبل الشوكي ينتج عادة من حادث تصادم كبير أو سقوط من الأدوار العليا، وهو ما يؤكد الوحشية التي تعامل بها رجال الشرطة معه». وقال أحد أولياء الأمور: «كانوا بيخطفوا الأطفال منا عشان يرهبونا.. وأصابوا ابنتي بحالة نفسية حتي إنها تصاب بالفزع كلما سمعت طرقات علي باب الشقة». وأمرت نيابة الدخيلة أمس بحبس 9 من أولياء الأمور علي ذمة التحقيق بينهم حمادة عبداللطيف المصاب بالشلل الرباعي والذي أمرت النيابة بالتحفظ عليه داخل المستشفي

اقرا ايضا حبس 9 من أولياء أمور مدرسة الجزيرة بالإسكندرية بينهم مصاب بشلل رباعي ومراسل «الدستور»

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

بليز ياريس ارحل وخلينا نعيد من غيرك


انت وجميع من لايحترم الشعب المصرى البسيط

أين وزير التعليم يسرى الجمل

وتصريحاته النارية

واين مستشارية اللى بياخدوا ملايين هما واحبائهم

الان لايرون ولايسمعون لأننا بعصر ون مان شو

فرد واحد بيده مقررات البلد كلها

ترفع له التقارير

وهو اللى بياخد قرار


الباقى الاتيه


ولاواحد منكم ياسكرتارية


يهمه هؤلاء بشىء


ياريس من فضلك


بليز ارحل بقى كفاية


حتى حكم المحكمة موظفينك لاينفذوة ارضاء لامريكا

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

الخميس، 25 سبتمبر 2008 – 01:11

سبتمبر لا يزال مملاً بالمشانات بين الأمن والمواطنين
سبتمبر لا يزال محملاً بالمشاحنات بين الأمن والمواطنين

كتب السيد خضرى ونورا إبراهيم فخرى والإسكندرية ـ جاكلين منير

حملة اعتقالات شنتها قوات الأمن بالإسكندرية أمس، الأربعاء، تجاه أولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة، طالت كثيراً من الصحفيين، ضمنهم الزميل حسام الوكيل بجريدة الدستور، مما دفع مركز هشام مبارك للقانون إلى إدانة معالجة الأمن للواقعة، معلناً تضامنه مع الوكيل وغيره من الصحفيين.

وألقت قوات الأمن القبض على 12 مواطناً، بينهم صحفيون بعد اشتباك أولياء الأمور مع قوات الأمن التى تحاصر المدرسة لليوم الثامن على التوالى، رغم إلغاء مجلس الدولة فى القضية رقم 15553 لسنة 62، قرار المحافظ بإغلاق المدرسة.

فوجئ طلاب المدرسة البالغ عددهم ألف طالب، وأولياء أمورهم بتعدى قوات الأمن عليهم لمنعهم من بدء الدراسة أمام أسوار المدرسة المغلقة، وهو ما تسبب فى اعتقال خمسة تلاميذ، أطلق سراحهم فيما بعد، وعدد من الصحفيين من بينهم سميرة مزاحى بجريدة وطنى، والتى احتجزها الأمن لمدة ساعة صادر خلالها كارت الميمورى الخاص بها لمنعها من نشر الصور التى التقطتها، كما تم اعتقال حسام الوكيل بجريدة الدستور، و11 آخرين لم يتم معرفة مكان اعتقالهم حتى الآن.

خلف بيومى المحامى المسئول عن قضية مدرسة الجزيرة، قال لليوم السابع إنه لم يتمكن حتى الآن من مقابلة المحتجزين، ومن المتوقع أن يتم عرضهم على النيابة اليوم.

من جهة أخرى أشار عماد عبد الله المنسق الإعلامى للكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بالإسكندرية، أن الاشتباكات التى حدثت وصلت ذروتها بعدما قررت إدارة المدرسة بدء العام الدراسى أمام أسوار المدرسة المغلقة، حيث فوجيء أولياء الأمور والمدرسون والمدرسات بالضرب والإهانات بالألفاظ النابية، وإغلاق جميع الشوارع المؤدية للمدرسة. وجاء من بين المعتقلين، هشام منير وبسام منير وحمادة عبد اللطيف وطاهر محمد ومحمود داود، ولم يتم التعرف على باقى الأسماء.

وفى السياق نفسه، أدان مركز هشام مبارك للقانون تعامل الأمن مع الحادث، معلناً تضامنه مع الصحفى حسام الوكيل بجريدة الدستور التى ألقت قوات الأمن القبض عليه وصادرت الكاميرا الخاصة به، بالإضافة لمصادرة إثبات تحقيق الشخصية كصحفى بجريدة الدستور أثناء قيامه بتغطية اعتصام أولياء أمور التلاميذ.

واعتبر المركز “أن ما قامت به قوات الأمن مع حسام الوكيل، ليس بجديد على تلك السلطة التى اعتادت التنكيل بالصحفيين ومنعهم من ممارسة عملهم والاعتداء على حرية الصحافة


المصدر

اليوم السابع

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

بليز ياريس ارحل وخلينا نعيد من غيرك


انت وجميع من لايحترم الشعب المصرى البسيط

أين وزير التعليم يسرى الجمل

وتصريحاته النارية


واين مستشارية اللى بياخدوا ملايين هما واحبائهم


الان لايرون ولايسمعون لأننا بعصر ون مان شو


فرد واحد بيده مقررات البلد كلها


ترفع له التقارير


وهو اللى بياخد قرار

الباقى الاتيه

ولاواحد منكم ياسكرتارية

يهمه هؤلاء بشىء

ياريس من فضلك

بليز ارحل بقى كفاية

حتى حكم المكمة موظفينك لاينفذوة ارضاء لامريكا

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

الخميس، 25 سبتمبر 2008 – 01:11

سبتمبر لا يزال مملاً بالمشانات بين الأمن والمواطنين
سبتمبر لا يزال محملاً بالمشاحنات بين الأمن والمواطنين

كتب السيد خضرى ونورا إبراهيم فخرى والإسكندرية ـ جاكلين منير

حملة اعتقالات شنتها قوات الأمن بالإسكندرية أمس، الأربعاء، تجاه أولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة، طالت كثيراً من الصحفيين، ضمنهم الزميل حسام الوكيل بجريدة الدستور، مما دفع مركز هشام مبارك للقانون إلى إدانة معالجة الأمن للواقعة، معلناً تضامنه مع الوكيل وغيره من الصحفيين.

وألقت قوات الأمن القبض على 12 مواطناً، بينهم صحفيون بعد اشتباك أولياء الأمور مع قوات الأمن التى تحاصر المدرسة لليوم الثامن على التوالى، رغم إلغاء مجلس الدولة فى القضية رقم 15553 لسنة 62، قرار المحافظ بإغلاق المدرسة.

فوجئ طلاب المدرسة البالغ عددهم ألف طالب، وأولياء أمورهم بتعدى قوات الأمن عليهم لمنعهم من بدء الدراسة أمام أسوار المدرسة المغلقة، وهو ما تسبب فى اعتقال خمسة تلاميذ، أطلق سراحهم فيما بعد، وعدد من الصحفيين من بينهم سميرة مزاحى بجريدة وطنى، والتى احتجزها الأمن لمدة ساعة صادر خلالها كارت الميمورى الخاص بها لمنعها من نشر الصور التى التقطتها، كما تم اعتقال حسام الوكيل بجريدة الدستور، و11 آخرين لم يتم معرفة مكان اعتقالهم حتى الآن.

خلف بيومى المحامى المسئول عن قضية مدرسة الجزيرة، قال لليوم السابع إنه لم يتمكن حتى الآن من مقابلة المحتجزين، ومن المتوقع أن يتم عرضهم على النيابة اليوم.

من جهة أخرى أشار عماد عبد الله المنسق الإعلامى للكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بالإسكندرية، أن الاشتباكات التى حدثت وصلت ذروتها بعدما قررت إدارة المدرسة بدء العام الدراسى أمام أسوار المدرسة المغلقة، حيث فوجيء أولياء الأمور والمدرسون والمدرسات بالضرب والإهانات بالألفاظ النابية، وإغلاق جميع الشوارع المؤدية للمدرسة. وجاء من بين المعتقلين، هشام منير وبسام منير وحمادة عبد اللطيف وطاهر محمد ومحمود داود، ولم يتم التعرف على باقى الأسماء.

وفى السياق نفسه، أدان مركز هشام مبارك للقانون تعامل الأمن مع الحادث، معلناً تضامنه مع الصحفى حسام الوكيل بجريدة الدستور التى ألقت قوات الأمن القبض عليه وصادرت الكاميرا الخاصة به، بالإضافة لمصادرة إثبات تحقيق الشخصية كصحفى بجريدة الدستور أثناء قيامه بتغطية اعتصام أولياء أمور التلاميذ.

واعتبر المركز “أن ما قامت به قوات الأمن مع حسام الوكيل، ليس بجديد على تلك السلطة التى اعتادت التنكيل بالصحفيين ومنعهم من ممارسة عملهم والاعتداء على حرية الصحافة


المصدر

اليوم السابع

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

بليز ياريس ارحل وخلينا نعيد من غيرك


انت وجميع من لايحترم الشعب المصرى البسيط

أين وزير التعليم يسرى الجمل

وتصريحاته النارية


واين مستشارية اللى بياخدوا ملايين هما واحبائهم


الان لايرون ولايسمعون لأننا بعصر ون مان شو


فرد واحد بيده مقررات البلد كلها


ترفع له التقارير


وهو اللى بياخد قرار

الباقى الاتيه

ولاواحد منكم ياسكرتارية

يهمه هؤلاء بشىء

ياريس من فضلك

بليز ارحل بقى كفاية

حتى حكم المكمة موظفينك لاينفذوة ارضاء لامريكا

اعتقال صحفيين وأولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة

الخميس، 25 سبتمبر 2008 – 01:11

سبتمبر لا يزال مملاً بالمشانات بين الأمن والمواطنين
سبتمبر لا يزال محملاً بالمشاحنات بين الأمن والمواطنين

كتب السيد خضرى ونورا إبراهيم فخرى والإسكندرية ـ جاكلين منير

حملة اعتقالات شنتها قوات الأمن بالإسكندرية أمس، الأربعاء، تجاه أولياء أمور تلاميذ مدرسة الجزيرة، طالت كثيراً من الصحفيين، ضمنهم الزميل حسام الوكيل بجريدة الدستور، مما دفع مركز هشام مبارك للقانون إلى إدانة معالجة الأمن للواقعة، معلناً تضامنه مع الوكيل وغيره من الصحفيين.

وألقت قوات الأمن القبض على 12 مواطناً، بينهم صحفيون بعد اشتباك أولياء الأمور مع قوات الأمن التى تحاصر المدرسة لليوم الثامن على التوالى، رغم إلغاء مجلس الدولة فى القضية رقم 15553 لسنة 62، قرار المحافظ بإغلاق المدرسة.

فوجئ طلاب المدرسة البالغ عددهم ألف طالب، وأولياء أمورهم بتعدى قوات الأمن عليهم لمنعهم من بدء الدراسة أمام أسوار المدرسة المغلقة، وهو ما تسبب فى اعتقال خمسة تلاميذ، أطلق سراحهم فيما بعد، وعدد من الصحفيين من بينهم سميرة مزاحى بجريدة وطنى، والتى احتجزها الأمن لمدة ساعة صادر خلالها كارت الميمورى الخاص بها لمنعها من نشر الصور التى التقطتها، كما تم اعتقال حسام الوكيل بجريدة الدستور، و11 آخرين لم يتم معرفة مكان اعتقالهم حتى الآن.

خلف بيومى المحامى المسئول عن قضية مدرسة الجزيرة، قال لليوم السابع إنه لم يتمكن حتى الآن من مقابلة المحتجزين، ومن المتوقع أن يتم عرضهم على النيابة اليوم.

من جهة أخرى أشار عماد عبد الله المنسق الإعلامى للكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بالإسكندرية، أن الاشتباكات التى حدثت وصلت ذروتها بعدما قررت إدارة المدرسة بدء العام الدراسى أمام أسوار المدرسة المغلقة، حيث فوجيء أولياء الأمور والمدرسون والمدرسات بالضرب والإهانات بالألفاظ النابية، وإغلاق جميع الشوارع المؤدية للمدرسة. وجاء من بين المعتقلين، هشام منير وبسام منير وحمادة عبد اللطيف وطاهر محمد ومحمود داود، ولم يتم التعرف على باقى الأسماء.

وفى السياق نفسه، أدان مركز هشام مبارك للقانون تعامل الأمن مع الحادث، معلناً تضامنه مع الصحفى حسام الوكيل بجريدة الدستور التى ألقت قوات الأمن القبض عليه وصادرت الكاميرا الخاصة به، بالإضافة لمصادرة إثبات تحقيق الشخصية كصحفى بجريدة الدستور أثناء قيامه بتغطية اعتصام أولياء أمور التلاميذ.

واعتبر المركز “أن ما قامت به قوات الأمن مع حسام الوكيل، ليس بجديد على تلك السلطة التى اعتادت التنكيل بالصحفيين ومنعهم من ممارسة عملهم والاعتداء على حرية الصحافة


المصدر

اليوم السابع