Category Archives: فك الحصار عن غزة

مجموعة الشباب الـ13 نجحت فى الوصول لبوابة صلاح الدين

نجحت مجموعة الشباب الـ13 التي كانت ضمن الحملة الشعبية لفك الحصار عن غزة، والذين خرجوا من الإسماعيلية بعد احتجاز قافلة حزب العمل في الوصول إلى بوابة صلاح الدين وأقاموا أمامها وقفةً صامتةً لمدة ساعة وربع ضد الحصار رافعين أعلام فلسطين ومصر ولافتاتٍ وأوراقًا تندد بالحصار والصمت والتخاذل.

وبعد ساعة وربع أرسلت وزارة الداخلية عقيدًا وأحد الضباط ليتفاوضوا مع الشباب والضغط عليهم لإنهاء الوقفة إلا أنهم رفضوا وأنهوا الوقفة بسجدة شكر في المكان.

وحول تفاصيل رحلة مشي نحو 12 كيلو مترًا يقول أحد الشباب أحمد سعد دومة المنسق العام لحركة (غاضبون)- تحت التأسيس-:”بعد احتجاز القافلة عند كارتة الإسماعيلية سرنا على الأقدام 7 كيلو مترات وكان معنا بنتان ووصلنا إلى مكان سيارات نصف نقل ركبنا بإحداها حتى مدينة الإسماعيلية ومن موقف الإسماعيلية ركبنا سيارة حتى العريش..

وأضاف:”وفي العريش عرفنا أن هناك إشارةً للأمن أننا وصلنا؛ فقامت أجهزة الأمن بحملة مداهمات للشقق المفروشة والمقاهي والسيبرات؛ لكننا اختفينا نحو 4 ساعات وكان هدفنا ألا نُعتقل قبل تنفيذ المطلوب.

وأشار دومة إلى أنهم حاولوا دخول رفح 3 مرات إلا أن الأمن كان يعترضهم واعتقل أمن الدولة 4 قبل الفجر كانوا في رفح وفي المحاولة الرابعة ركب الشباب سيارات أجرة واعترضهم الأمن فنزلوا وقرروا المشي لنحو 5 كيلو مترات قبل الفجر مباشرةً ليبعدوا عن الكمين ودخلوا في الأراضي الزراعية حتى وصلوا بوابة صلاح الدين.

واعتبر نواب وقضاة مشاركون في الحملة أن منع المصريين من التنقل في بلادهم فضيحة وجريمة من جرائم حقوق الإنسان، وتوعدوا برفع دعاوي قضائية ضد الحكومة.

والتقطت صحيفة البديل البديل حديثاً دار بين ضابط أمن دولة والنائب أكرم الشاعر، قال الضابط خلاله: «أنا باحميكم وباحمي الشرعية.. يعني العرب عملوا لنا إيه؟.. الفقرا عندنا أكتر من الفلسطينيين 20 مرة وأحسن حاجة تصلوا وتدعوا لهم».

من جهته نقل موقع اخوان اونلاين عن الدكتور أحمد بحر رئيس المجلس التشريعي بالإنابة أسفه لقرار السلطات المصرية منع قوافل الإغاثة لنصرة الشعب الفلسطيني.

وقال بحر في تصريحات لوسائل الإعلام : “إننا ندعو الإخوة في مصر كي يسمحوا لقوافل الإغاثة بالوصول لقطاع غزة، وكسر الحصار الغاشم وتقديم المساعدات اللازمة للمحتاجين والمرضى خلال شهر رمضان المبارك، في تعبير صادق وحقيقي عن عمق العلاقات الفلسطينية المصرية الأخوية التي تربط الشعبين الشقيقين”.

وعبر عن شكر المجلس التشريعي لموقف المتضامنين المصريين والقائمين على الحملة ومحاولاتهم المستمرة والحثيثة في الوقوف إلى جانب شعبهم الفلسطيني، وخاصةً الإخوة أعضاء مجلس الشعب المصري والقضاة والمحامين والصحفيين، وكل مشارك في الحملة وخاصة بعض الأفراد منهم الذين استطاعوا أن يصلوا للحدود بشكل فردي، من أجل كسر الحصار عن قطاع غزة.

المصادر: البديل وأخوان اونلاين