Category Archives: روابط المعلمين

روابط المعلمين تنقل وقفتها الاحتجاجية اليوم إلي مقر مجلس الوزراء.. وتطلب دعم «الوفد» و«التجمع»

روابط المعلمين تنقل وقفتها الاحتجاجية اليوم إلي مقر مجلس الوزراء.. وتطلب دعم «الوفد» و«التجمع»

روابط المعلمين تنقل وقفتها الاحتجاجية اليوم إلي مقر مجلس الوزراء.. وتطلب دعم «الوفد» و«التجمع»

كتب هشام شوقي ٣٠/٨/٢٠٠٨


يسري الجمل

قررت شبكة روابط المعلمين نقل مقر الوقفة الاحتجاجية المزمع إجراؤها اليوم السبت ضد خضوع المعلمين لاختبارات الكادر دون تدريبات تأهيلية، من أمام ديوان عام وزارة التربية والتعليم إلي مقر مجلس الوزراء.

وقال عبدالناصر إسماعيل، أحد مؤسسي روابط المعلمين «إن الروابط وجهت الدعوة للمكاتب النوعية بحزبي الوفد والتجمع لدعم مطالبها، ومشاركة جموع المعلمين وقفتهم الاحتجاجية اليوم أمام مجلس الوزراء».

وقال عبدالناصر إسماعيل، أحد مؤسسي روابط المعلمين «إن الروابط وجهت الدعوة للمكاتب النوعية بحزبي الوفد والتجمع لدعم مطالبها، ومشاركة جموع المعلمين وقفتهم الاحتجاجية اليوم أمام مجلس الوزراء».

وأضاف إسماعيل – لـ «المصري اليوم» – إن نقل مكان الاحتجاج من أمام وزارة التربية والتعليم إلي مجلس الوزراء، هو رسالة للمجتمع والمعلمين نؤكد فيها عزمنا علي تطوير حركة الاحتجاج ومواصلتها حتي تصل إلي أعلي سلطة في الدولة.

وتابع «إن المعلمين ليسوا ضد الاختبار، ولكن هناك لغط حول هذا الأمر» موضحاً أن مطلب المعلمين واضح وهو التدريب ذو المستوي الراقي أولاً ثم الاختبار بعد ذلك.

وأكد إسماعيل أن ما ورد بتصريحات مسؤولي الوزارة عن أن الاختبارات الهدف منها هو الكشف عن الاحتياجات التدريبية، يعد «قول حق يراد به باطل»، علي حد تعبيره، لافتاً إلي أن الوزارة لديها قاعدة بيانات حول أعداد المعلمين الذين تم تدريبهم، ونوعية التدريب، ومن هم غير التربويين.

وفسر إسماعيل «حالات الغش» داخل اللجان بأن المعلمين دخلوا الاختبار وكأنهم ذاهبون «إلي المجهول»، متهماً الوزارة بـ «ابتزاز المعلمين» في ظل ربطها الزيادة المالية بالاختبار.

وأكد أن دخول العدد الكبير من المعلمين للاختبار هو نتيجة لـ «تدني رواتبهم»، لكن هذا لا ينفي أنهم «غاضبون»، موضحاً أن الروابط تتهم القائمين علي الوزارة بـ «إهدار المال العام» بسبب عقد تلك الاختبارات، والتي بلغت تكلفتها – حسب تقديره – نحو ٢٠ مليون جنيه.

في الشأن ذاته قال مصدر مطلع داخل وزارة التربية والتعليم إنه «لا تراجع» عن عقد اختبارات كادر المعلمين، موضحاً أن هذا الأمر يتعلق بتشريع لا تملك السلطة التنفيذية تغييره.

وأشار المصدر – لـ «المصري اليوم» – إلي أن هذا الأمر تم مناقشته داخل البرلمان، ومع نقابة المعلمين التي وافقت علي عقد الاختبار، بل إنها أصدرت بياناً أيدت فيه الاختبارات.

وأضاف «هناك تناقض واضح في موقف المعلمين، حيث لوح المعارضون بعدم دخول الاختبار، بينما كان هناك ضغط علي ديوان عام الوزارة لتصحيح بياناتهم للحاق بالاختبار

».

المصدر المصرى اليوم

روابط المعلمين تنقل وقفتها الاحتجاجية اليوم إلي مقر مجلس الوزراء.. وتطلب دعم «الوفد» و«التجمع»

روابط المعلمين تنقل وقفتها الاحتجاجية اليوم إلي مقر مجلس الوزراء.. وتطلب دعم «الوفد» و«التجمع»

كتب هشام شوقي ٣٠/٨/٢٠٠٨


يسري الجمل

قررت شبكة روابط المعلمين نقل مقر الوقفة الاحتجاجية المزمع إجراؤها اليوم السبت ضد خضوع المعلمين لاختبارات الكادر دون تدريبات تأهيلية، من أمام ديوان عام وزارة التربية والتعليم إلي مقر مجلس الوزراء.

وقال عبدالناصر إسماعيل، أحد مؤسسي روابط المعلمين «إن الروابط وجهت الدعوة للمكاتب النوعية بحزبي الوفد والتجمع لدعم مطالبها، ومشاركة جموع المعلمين وقفتهم الاحتجاجية اليوم أمام مجلس الوزراء».

وقال عبدالناصر إسماعيل، أحد مؤسسي روابط المعلمين «إن الروابط وجهت الدعوة للمكاتب النوعية بحزبي الوفد والتجمع لدعم مطالبها، ومشاركة جموع المعلمين وقفتهم الاحتجاجية اليوم أمام مجلس الوزراء».

وأضاف إسماعيل – لـ «المصري اليوم» – إن نقل مكان الاحتجاج من أمام وزارة التربية والتعليم إلي مجلس الوزراء، هو رسالة للمجتمع والمعلمين نؤكد فيها عزمنا علي تطوير حركة الاحتجاج ومواصلتها حتي تصل إلي أعلي سلطة في الدولة.

وتابع «إن المعلمين ليسوا ضد الاختبار، ولكن هناك لغط حول هذا الأمر» موضحاً أن مطلب المعلمين واضح وهو التدريب ذو المستوي الراقي أولاً ثم الاختبار بعد ذلك.

وأكد إسماعيل أن ما ورد بتصريحات مسؤولي الوزارة عن أن الاختبارات الهدف منها هو الكشف عن الاحتياجات التدريبية، يعد «قول حق يراد به باطل»، علي حد تعبيره، لافتاً إلي أن الوزارة لديها قاعدة بيانات حول أعداد المعلمين الذين تم تدريبهم، ونوعية التدريب، ومن هم غير التربويين.

وفسر إسماعيل «حالات الغش» داخل اللجان بأن المعلمين دخلوا الاختبار وكأنهم ذاهبون «إلي المجهول»، متهماً الوزارة بـ «ابتزاز المعلمين» في ظل ربطها الزيادة المالية بالاختبار.

وأكد أن دخول العدد الكبير من المعلمين للاختبار هو نتيجة لـ «تدني رواتبهم»، لكن هذا لا ينفي أنهم «غاضبون»، موضحاً أن الروابط تتهم القائمين علي الوزارة بـ «إهدار المال العام» بسبب عقد تلك الاختبارات، والتي بلغت تكلفتها – حسب تقديره – نحو ٢٠ مليون جنيه.

في الشأن ذاته قال مصدر مطلع داخل وزارة التربية والتعليم إنه «لا تراجع» عن عقد اختبارات كادر المعلمين، موضحاً أن هذا الأمر يتعلق بتشريع لا تملك السلطة التنفيذية تغييره.

وأشار المصدر – لـ «المصري اليوم» – إلي أن هذا الأمر تم مناقشته داخل البرلمان، ومع نقابة المعلمين التي وافقت علي عقد الاختبار، بل إنها أصدرت بياناً أيدت فيه الاختبارات.

وأضاف «هناك تناقض واضح في موقف المعلمين، حيث لوح المعارضون بعدم دخول الاختبار، بينما كان هناك ضغط علي ديوان عام الوزارة لتصحيح بياناتهم للحاق بالاختبار

».

المصدر المصرى اليوم