Category Archives: بطرس غالى

يامشحتينا ..يامجوعينا…واحنا ننضرب بالجزمة علشان انتو تتهنوا..عرفتوا لييه مابنتقدمش…تحيا المجانية

شوفوا انا سأترككم مع الاندهاش

علشان مايجراش لى حاجه

ولايصرفوا لنا الكادر

ويحاسبونا بالمليم

بينما نحن نشترى العلاج على حسابنا

تعليم وصحة ودروس وعلاج وكتب كله من جيبنا وتعبنا

وهما

منكم لله

مجموعه من الظلمه

بطرس غالى مشحتنا علشان هو يتهنى ويتعالج بامريكا واحنا

نموت مش مشكلة

هى دى الاسباب التى قامت من اجلها ثورة 23 يوليو

صحيح الدنيا ماتهونش الا على الفقير

هى دى مسانده الدولة لمحدودى الدخل

هو ده مجلس الشعب والشورى

هى دى الصحافة القومية

هو دة الحزب الوطنى

بينما الواحد لايذهب للتأمين علشان دوا سكر او ضغط

او للعلاج بمستشفيات التأمين الصحى اللى هو مشارك فيه

ويقول اتركة اليوم لمن يستحق

ومن اجل الذل اللى بنشوفه علشان تأشيرة

وورق يوقع عليه الفاشل والناجح

وممكن الواحد يموت وهو لسه ماتعالجش

ويمكن يطلع لييك واحد مضروب على قفاه ويقولك انته بتتمارض

لا ودمغات وتحليلات واشعه وذل مابعده ذل

تقف فى طابور علشان الكشف

وبعدين اخصائى

وبعدين استشارى

وبعدين المنطقة

وبعدين يطلع العلاج

تراب

تخيل رغم كل ده

واحنا المدرسيين الغلابة

اللى مابنديش دروس ولاعندنا سبوبة رزق

ممكن نجمع من بكرة فلوس تبرعات كمان لييكم

علشان احنا غلابة وماشيين بالبركة

بينما انته مطلع عيننا وتروح تسافر وبعدين الفلوس

واحنا هنا الحمد لله

الشكوى لغير الله مذله

وعلشان احنا اللى اخترناة مليون و200 الف معلم وكمان تارك وزير التعليم يبيع ويشترى فيينا

طيب بعد ماجيت بالسلامة من امريكا

تعالى وزورنا فى المدرسة

انته ونظيف ووزير التعليم

وادخل الفصول والحمامات والادارة التعليمية وشوف الكادر ابو ملالييم

اللى ماصرفناهوش

وشوف عيادة التأمين وخد جرعة من العلاج

وشوفوا بنفسكم

علشان مابتصدقوناش

لا دا الواحد يموت ارحم

يامشحتينا ..يامجوعينا…واحنا ننضرب بالجزمة علشان انتو تتهنوا..عرفتوا لييه مابنتقدمش…تحيا المجانية

صحيح ماهو انته وزير المالييه بحالها

حد هيقول لك لألألألأ

ولاهو السفر الى امريكا انته والعائلة أصبح تبع التأمين الصحى

كل حاجه لييكم حلال

ياجدعان احنا ماشفناش خير على ايديهم

«المصرى اليوم» تكشف: علاج وزير المالية فى أمريكا تكلف ٦٠ ألف دولار.. و٣٦٥ ألف جنيه مصاريف سفر.. وصرف بدلات وزير له ولمرافقته

٢٠/ ٢/ ٢٠٠٩

غالى

حصلت «المصرى اليوم» على مستندات رسمية تكشف سفر الدكتور يوسف بطرس غالى وزير المالية، إلى الولايات المتحدة الأمريكية للعلاج على نفقة الدولة وحصوله على بدلات سفر يومية كوزير هو ومرافقه مرتين، كانت الأولى بتاريخ ١٤/٨/٢٠٠٨، والثانية بتاريخ ٤/١/٢٠٠٩، وفى كل مرة بتكاليف علاج بلغت ٣٠ ألف دولار ليصبح الإجمالى ٦٠ ألف دولار.

فضلاً عن مصاريف السفر على الطائرة بالدرجة الأولى مع المرافق وبدل السفر بالفئة المقررة للوزراء والمرافق عن كل ليلة تقضى خارج دور العلاج، وقيمة البدل يصل إلى ٨٨٨٧ دولارا عن الليلة الواحدة للوزير وللمرافق مثله، ولمدة أسبوعين فى كل مرة، إلى جانب مصاريف السفر بالطائرة التى وصلت فى المرة الأولى إلى ١٦٧ ألفاً و٧٣٠ جنيهاً، وفى الثانية ٢١٩ ألفاً و٦٠ جنيهاً، بإجمالى ٣٩٥ ألفاً و٧٩٠ جنيهاً فى المرتين.

ومن بين المستندات، صورة لقرار رئيس مجلس الوزراء رقم ٣٤ لسنة ٢٠٠٩ بتاريخ ٥ يناير الماضى، يحمل موافقة الدكتور أحمد نظيف على سفر غالى للعلاج ونصه: «بعد الاطلاع على الدستور، وعلى قرار رئيس الجمهورية رقم ٦٩١ لسنة ١٩٧٥ بشأن علاج العاملين والمواطنين على نفقة الدولة.

تقرر سفر الأستاذ الدكتور يوسف بطرس غالى وزير المالية إلى الولايات المتحدة الأمريكية للعلاج فى مستشفى جونز هوبكنز بمدينة بلتيمور بولاية مريلاند لمدة أسبوعين، ومعه مرافق بنفقات علاج مقدارها ٣٠ ألف دولار أمريكى بخلاف مصاريف السفر بالدرجة الأولى بالطائرة له وللمرافق، وبدل السفر المقرر للسادة الوزراء، لسيادته وللمرافق عن كل ليلة تقضى خارج دور العلاج، بالإضافة إلى رسوم التحويل، ويخصم بالتكاليف على الاعتماد المدرج لعلاج المواطنين وعلى الجهات المختصة تنفيذ القرار».

ومستند آخر عبارة عن خطاب رسمى من شركة مصر للسياحة فرع قصر النيل موجه إلى وزارة الصحة، يحمل الفاتورة رقم ١٤٦٧٧٢ الخاصة بسفر الوزير ومرافقته السيدة ميشال خليل صايغ، ويفيد بأنه لم يكن يوجد طيران مباشر إلى واشنطن، لذلك تم الحجز لسيادته عن طريق القاهرة – لندن – واشنطن- لندن – القاهرة.

وتفيد بيانات الفاتورة المحررة فى ٢٧ يناير الماضى، بمطالبة وزارة الصحة والسكان إدارة العلاج بالخارج بمبلغ ٢١٩ ألفا و٦٠ جنيهاً قيمة تذكرتى سفر السيد يوسف بطرس غالى ومرافقته السيدة ميشال خليل من القاهرة إلى لندن ومنها إلى واشنطن والعودة.

بقى أن نذكر أن عدد الأيام التى تم صرف بدل عنها لم تذكر صراحة فى المستندات، خاصة أنها محددة بالليالى التى تقضى خارج دور العلاج.