Category Archives: المدرس المصرى

المدرس المصرى الذى تتلاعب به الدولة

جريدة المصري اليوم التى نقرأ منها لعلي السيد
حول المدرس المصري كتاجر شنطة!!: مؤكد أن أحد أهم أسباب تخلف التعليم في مصر هو تدهور مستوي المدرس، وتحوله إلي تاجر شنطة، يلهث من درس خصوصي إلي مجموعة إلي حصة في مركز تحت بير السلم، دون أن يلتفت إلي أن مستواه العلمي وصل إلي الحضيض، ومن هنا هبت ثورة المنتفعين من بقاء الحال علي ما هي عليه ضد اختبارات الكادر الخاص، التي يمكن أن تكون أول خطوة علي طريق التعليم السليم. إذ علي ماذا يتظاهر المدرسون؟يتظاهرون لأن الحابل اختلط بالنابل، حتي أصبحنا نري المدرس ضد التعليم، والطبيب ضد الطب، والمهندس ضد الهندسة، أي أننا نقف -بقصد أو دون قصد-ضد التحديث والتقدم، المدرسون يتظاهرون لأننا غارقون في منظومة فاسدة بالكامل والكعكة تقسم بالتساوي بين المستفيدين من هذا الوضع الحالي. ولعل هذا الوضع المزري يذكر بوضع التعليم، وقت تولي رائد التحديث علي مبارك مهمة النهوض بالتعليم مع بعض زملائه، إذ وجدوا-كما يقول محمد السيد عيد في كتابه عن علي مبارك-أن معظم المعلمين لا يصلحون للقيام بالتدريس، فلا أحد يعرف شيئا عن الحساب أو الهندسة أو الجغرافيا أو العلوم، بل إنهم لا يعرفون اللغة العربية معرفة تليق بمن يعلم الأجيال، فماذا فعل علي مبارك في ظل ضعف الإمكانات المادية؟ قدم مشروعا يعتمد علي المعلمين الذين ينجحون عند اختبارهم لضمان جودة التعليم وفرز الطلبة وتسريح من لا يصلح، علي أن يكون ذلك قاعدة يتم بعدها التوسع في العملية التعليمية ولكن بعد وضع قواعد صحيحة، فالمدرس الضعيف أو الجاهل يتسبب في كارثة، لأنه سينقل جهله إلي تلاميذه، وبالتالي لا يمكن إصلاح التعليم، خصوصا إذا وجد بعض الذين يتظاهرون من يستمع لهم، ويشارك معهم في ترويج التخلف، رغم أنه لا ضمان لنجاح خطوة اختبارات الكادر الخاص، ولا شيء يؤكد مصداقية وزارة التربية والتعليم إلا نجاح التجربة، وعدم تدخل المحسوبيات والفساد فيها. فالمدرسون ليسوا فوق مستوي الاختبار، بل يجب أن تعقد لهم امتحانات دورية تستبعد من لا يصلح لهذه المهمة المقدسة وتحوله إلي عمل إداري.)