Category Archives: المجالس الشعبية

انتخاب المحافظ يجعله يعمل عند الناس.. وليس الرئيس

منذ عامين أصبح اختيار رئيس الجمهورية بالانتخاب بين أكثر من مرشح، ليلحق أهم كرسى فى مصر بمقاعد مجلسى الشعب والشورى، والمجالس المحلية للمدن والقرى، ويبقى كرسى المحافظ وحده خارج القاعدة التى أكدها الرئيس مبارك مؤخرا فى رسالته لأعضاء المجالس الشعبية، والتى قال فيها «إن توجهنا لتعزيز اللامركزية، هو توجه لا رجعة فيه».
لماذا إذن لا يتم انتخاب المحافظين للتخفيف من مركزية الحكومة؟ وهل للأمر علاقة بسيطرة العسكريين، أو منح بعضهم مكافآت لنهاية الخدمة، باعتبار التعيين هو الطريق الوحيد لوصولهم إلى أى مناصب خارج الجيش؟
الدكتور فاروق التلاوى محافظ البحيرة الأسبق يرى أن الانتخاب يجعل المحافظ يسعى جاهدا لإرضاء الجماهير التى اختارته، أما إذا تم تعيينه، فيكون ولاؤه لمن عينه، فعملية انتخاب المحافظ تدعم الأسلوب الديمقراطي، وتعد خطوة نحو تطبيق الحكم المحلى بصورته الحقيقية، إلا ان التلاوى يفضل تطبيق الفكرة بشكل تدريجى بدءا من محافظات المدن الواحدة، ثم المحافظات الريفية، وربما تقودنا النتائج إلى نظام قضائى مستقل لكل محافظة، وصلاحيات أكبر لكل محافظ».
اللواء عبد الحميد بدوى محافظ المنيا الأسبق، رغم أنه من رجال الجيش، إلا أنه يرفض مبدأ التعيين، ويقترح أن يكون لدى المرشح لمنصب المحافظ برنامج يسعى لتحقيقه، يخفف به العبء عن الحكومة المركزية، حتى ينحصر دورها فى رسم الخطوط العريضة، ووضع السياسة العامة والخارجية للبلاد، مشيرا إلى أن انتخاب المحافظ يؤكد على ديموقراطية الدولة ويدعم موقف المحافظ، فقمة اللامركزية فى المحافظ المنتخب، لأنه يستمد قوته من اختيار الناس له، وهو ما يقضى على الكثير من المشاكل اليومية والمستقبلية».
الدكتور محمد انس جعفر محافظ بنى سويف السابق يرفض فكرة انتخاب المحافظ قائلا: «لا يوجد نظام فى العالم المتقدم يجعل المحافظ بالانتخاب، لأن وظيفة المحافظ تنفيذية فى المقام الأول، ومهمته العمل على تنفيذ القوانين واللوائح، كما أن انتخابه ربما يتسبب فى انقسامات داخل المجتمع المحلي، بتفضيل المحافظ لمؤيديه على حساب من عارضوه فضلا عن أن الانتخابات ربما تفرز أشخاصا لديهم الشعبية ولكنهم لا يملكون القدرة على القيادة، وفى ظل الأمية الحالية لا بديل عن التعيين
المصدر

اليوم السابع