Category Archives: التعليم فى مصر

التعليم فى مصر

PLZ

عاوزكم قبل الاكل وبعد الاكل

قبل النوم وبعد النوم

وفى الاحلام

تغنوا

الاغنية الجميلة وتعلموها للعيال فى الطابور الصباحى

أوبريت أخترناة – مدونة الخوجة

اعتصام 6000 إدارى بالإدارات التعليمية فى الغربية

نهضة التعليم المزعومة بعهد مبارك بادارة بركة السبع التعليمية

ياريت حضرة الوزير تزيدوا من مفهوم الولاء والانتماء اللى بيهدمه مدير ادارة بركة السبع واتباعه
فينا

وترسل له فاكس الان ان كنتم تعملون للصالح العام وصالح جمهورية مصر العربية
بان يتم اذاعه هذه الاغنية قبل طابور الصباح فى جميع مدارس ادارة بركة السبع
التى يهدد هو وتوابعه ومن يركبون معه السيارة البيجو ملاكى غربية
ويهددون ويقتلون الانتماء
ولايفعلون شىء للطلبة او المدرسيين

انا عارف انه لن ينفذ شىء

وهل ذهب الى مدرسة ثانويه وتحدث عن مايقوم به الرئيس محمد حسنى مبارك

وانجازاته

اهو ده الكلام

ولا هو من القيادات التى لاتنفذ كلامكم

وثانيا وهذا الاهم

الاخ وزير التعليم

تساؤل واستفسار

ماذا تسمى مايحدث فى ادارة بركة السبع التعليمية
نريد ايضاح وتفسير وان يتم ذلك من خلال اللقاء المباشر
مع فخامة صاحب السمو الملكى
مدير ادارة بركة السبع التعليمية
الذى يتغاضى عن جميع الصور من داخل المدارس وجميع مانشر
لا ومصاحب الناظر ابو دبلوم وبيلفقوا اتهامات للناس بالباطل
فاكر ان اهالى البلد مش عارفيين
انقذوا المدرسيين والعملية التعليمية
من هنا ومن كل متسول تسول له نفسه اتهام المدرسيين
بالباطل
ونطلب مراجعه اوجه الصرف لبدل الضيافة على مستوى الادارة
وصندوق الجزاءات
وجميع الامور الماليه
بدلا من ان يركز فى العملية التعليمية
ومتابعه الموجهيين والطلاب
يتابع
الفايدة
فاكر انه هيبقى مدير ادارة
والا انتم بتتستروا على جميع شكاوى الناس
وهدمة للديمقراطية بعهد السيد الرئيس محمد حسنى مبارك
نعم هذا المدير لايعرف قيمة فكر والديمقراطية بالحوار
فربما يستمع هذا المدير
او بالاصح وكيل الادارة الذى يقوم بعمل مدير
وتارك الامور بدون اى معالجة داخل الادارة ويرفض توصيل المجارى للمدارس
لا والاكثر من هذا
تركة للشئون القانونية تفعل ماتشاء بالمدرسيين وتارك الحبل على الغارب للمديرين يفعلوا مايشاؤؤن

من هنا
انكم تضعون العقدة بالمنشار
تريدوون تحويل المدرسيين الى عمل ادارى لانكم من فكر قديم لايعرف قيمة الحوار

لدرجة ان الشئؤن القانونية قبل ان تذهب للتحقيق بوضع ما تكون محضرة العقاب ويقوم بعض الاشخاص ممن يجيدون الخداع بخداع المدرسيين او اى صاحب قضية حتى يكيفوا الجزاء المناسب واريد التحقيق فى صندوق الجزاءات بالادارة
امثال هؤلاء يهدمون فكر الحزب الوطنى
ولاينقلوون رؤيتكم او رؤية الدولة
ومن هنا اخاطب الدكتور نظيف ووزير التعليم ان يهتم شخصيا

بما تقوم به ادارة بركة السبع التعليمية من هدم جميع صور الديمقراطية
نظرا للفكر المنغلق
وتهديد المدرسيين عند التحدث عن مخالفاتهم
لقد ترك الاخ مدير الادارة بالتحديد الحبل على الغارب بالادارة للتفتيش المالى والادارى لانهم سيتغاضون عن مخالفات من سبقوةويتغاضو عن فضائحة
كلامنا هنا عن هدمه للديمقراطية وايه دخل وزارة الداخلية بالعملية التعليمة هى الداخلية نقصاكم انتو كمان
امثال هؤلاء بالشئوون القانونية يجلسون بالادارة ويريدون استدعاء المدرس لديوان الادارة والتحقيق معهم

انتو ايه عملكم انته لما تطلع من الادارة لن تؤثر انما مدرس يدرس ويفكر اهددة واستدعيه للادارة كنوع من التهديد
والتهم جاهزة بادارة بركة السبع جاهزة تمام التمام
طالما ان الشئؤؤن القانونية يقوم عليها مخادعون وكذلك التفتيش المالى والادارى ووضع من لايستحق بامتحانات الكادر سابقا

ومثال على ذلك استدعائة للامن المركزى عندما احس امس وقبل امس بنية الاداريين للاضراب

ادارة بركة السبع ومديرها ومن يسيرون بفلكة اكبر تهديد للعملية التعليمية
اتصل علية ياسيادة الوزير وشوف مهدد مين امس وقبل امس
لم يعد لدية الا التهديد
وفى النهاية تتحول ادارة تعليمية الى منفى ادارى للمدرسيين
لان مدير الادارة والشئون القانونية والتفتيش المالى يضغطون على المدرسيين اكثر من الازم
لمصلحة المديرين اصحابهم لانك لن تكون مدير بادارة بركة السبع الا اذا كان هؤلاء اصحابك
ومع ذلك هناك مديرين اكفاء علامة بارزة يرفضون هذا الفكر التهديدى ورغم صغر سنهم يصلحوا ان يزيلوا هذا المدير واتباعه

هنا بالفعل ناس محترمة تحترم ادامية الانسان وترفض اى اذى يلحق بالمعلم وتقييم عمليية تعليمية صحيحة
كاملة الجوانب لانها لديها القدرة على المحاورة واقناع الراى الاخر
لانها وللاسف مديرين نساء مديرين مدارس اكفأ الف مرة من هذه الشلة التى تتبع الاسلوب البوليسى الذى يزيد احتقان الجماهير
نحن بحاجه الى ان يتولى امرنا مثل هؤلاء الافاضل من يرفضون اسلوب الالتواء فى سبيل ملأ صندوق الجزاءات بالادارة الذى لانعلم اين يصرف

ان قمت بعزلة واختيار الاكفأ سترى ان الكل يحترمك ويرفع لك القبعة
نفسى اعرف من وضعه فى هذا المكان حتى وصلنا ان جميع او غالبية العاملين معه يلتزمون فقط بالقانون الاجوف فى سبيل عدم جرحهم ولايهمهم العملية التعليمية
من فضلك
اهتم شخصيا بهذا الامر هنا واحدد مديرين مدارس اعدادى اكفأ مليون مرة
ويعززوا قدرة الدولة ويزيدوا من مفهوم الانتماء ونحن فى هذه الفترة أحوج الى هذه النوعية
التى لاتهمها مصلحتها الشخصية
اريد ان اعرف
من وضعه بهذا المكان حتى يؤذى خلق الله ويهددهم هو والعامليين بالشئؤن القانونية والتفتيش الادارى والمالى الذى يرفض الانصياع لقرارات الوزير لانهم لن يصرفوا كادر المعلم ويتوعدوا المدرسيين والمدارس
لان الوزير لم يضعهم بالكادر
انتم من فرضتموهم علينا وهذه هى المحصلة الطبيعية ان
يتم الاعتراض على قراراتكم
ورفض تنفيذها
بل وزيادة الاحتقان الشعبى ضد الحكومة لعدم وفائها بوعد الكادر
وارجوكم قبل ان تستفحل الامور لجنة تزور المدارس والوضع على الطبيعه وتقييم وستعرف فورا ان كلامنا صحيح من وجود من هم اكفأ من هذا المدير الذى يستدعى الامن للاداريين
هو فاكر ان الناس مش عارفه حاجه
من فضلكم اتركوا كراسيكم وتحركوا الان
لأن اسلوب التهديد فعلا والضغط النفسى والحماية بوزارة الداخلية هو مفرخة الارهاب فعلا
لييه اترك الامر يستفحل هل نكتب لكم حبا للظهور ابدا
وسيادتك لجنة الوزارة رفعت لييكم صور المدارس على الطبيعه من المدارس فماذا فعلتم
ولا حاجه
التهديد احدد لكم من يتحدث يهدد
وانتم احرار
ساشهد هنا شهادة الحق وسأقول للناس عن ماذا فعلتم
هل التعليم والنظام فى مصر يتم ادارته بالاقدمية لدرجة تهديد الصالح العام بالاقدمية
لايخدعنكم هذا المدير الذى لايهمه حتى مصلحه المدارس ببلدة موطنة شنتنا
بدلا من الحماية يأتى من الباب الخلفى ويجهز التهم
وكله بالقانون
انهم هنا يهدمون العملية التعليمية بالكامل
يهدمون الديمقراطية
يهددون الناس بالقانون
شوف مين اللى اختارة
ويرفض كلمه او حوار وهناك الف مرة من هم اكفأ منهم
أكفأ بالحوار
أكفأ بامتصاص غضب الناس
أكفأ بادارة العملية التعليمية بما هو موجود
هذه هى الكفأة
أنما اترك شلة متجمعين على بعض
يهددوا ويفرحوا بخرس افواة الناس
ولاينقل الفكر المباشر
لكم
ولاينقل مجهودات الدولة وكأنه لافائدة من الفيديو كونفرنس
الذى تعقدة معهم
لاتستهين بما يفعلون بمجتمع بركة السبع
الساكت عن الحق شيطان أخرس
وللاسف ساضطر الى البث المباشر لكى اكشف لكم زيف مايقومون به داخل وخارج الادارة
مصايب توقف الشعر
لاتتمسكوا بهم كل من يثبت تقصيرة
او له سجل فاسد لاتتمسكوا به
كل من سرق مليم
كل من هدد
كل من استخدم لفظ او عبارة مكتوبه لتهديد مدرس شيلوة
ولنا رجاء لوزارة الداخلية لاتستجيبوا الى المفسدين
انتم مالكم ومالنا
احنا عماليين نترجى فيهم بالتحقيق فيما يقومون به
من الاولى ان تشيلوهم هم
هؤلاء الشله
لانهم يكدرون الامن العام
نعم يسممون الرأى العام بالتهديد وتكييف القانون والتهم داخل الادارة لصالحهم

ارجوكم ياوزارة الداخلية لاتستجيبوا له لانه عند تقديم مافعلته مديرة

قال انه هيشيلها ولاعمل حاجه بيكيف تهمه بالتعاون مع المديرة
ادارة بركة السبع التعليمية تهدد الامن العام باخراج مدارس البنات والبنين بوقت واحد
مامعنى هذا
وزير الداخلية نجح فى تعيين العساكر دبلومات وهنا
يتحكمون ويكيفون التهم لحملة الشهادات العليا
وماذا فعل عندما هدد الاداريين بانهم لن يقوموا بالعمل لان بعض مديرى المدارس والاداريين تحت زمرته يريدون وضع الداخلية والدولة امام الامر الواقع
اذا الشئون القانونية
التفتيش المالى والادارى
مدير الادارة
لاينقلوا مايصلهم من وزير التعليم من تعليمات وانما ينقلون فاكسات عدم اعطاء بيانات
ايه عندكم خايفين منه
احنا تربية وتعليم
ماينفعوش
لانهم اكثر ملكية من الملك
وصلت
ولا لسه

ياريت كمان تقرأو دة علشان تتوضح الرؤيا
علشان عندنا ناس انتهى عمرهم الافتراضى

عندما تتوقف المبايض عن التبويض

وبعدين مش ده كلامك ياسيادة الوزير ولا كلام وبس

الجمل يؤكد ضرورة بث روح الديمقراطية والحوار للقضاء علي العنف في المدارس


دى النتيجة الطبيعية لسياسة
وزير مالهوش فى التعليم
وفى ظل قيادات كبيرة فى السن
وفى ظل حكومة ووزارة
لاتنمى الا القاهرة ومدارس القاهرة بفلوس الشعب
كل حاجة للقاهرة ومدارسها
كل شىء وظلما يتم تسمية مدارس المحافظات مدارس او ان بها بيئة تعليمية صالحة
طالب يقفز من الدور الثانى هربا من المدرس بسوهاج
والوزير عاوزين نعرف بيعمل ايه لاشىء
ولايهتم بلاشىء

اعتصام 1800 إدارى بتعليم البحيرة

مش قلنا لييكم ديوان الوزارة ومديريات التربية والتعليم مالهمش لازمة
ولايلتقوا بالمعلمين ولاينقلوا فكركم
مش هما دول القيادات اللى اخترها الحزب الوطنى
مش هى دى القيادات اللى رافضة تقدم بيان بحالتها المالية
اذا كل الوزارة ضد القيادة السياسية والحزب الوطنى
بما اننى لاأنقل رأى القيادة السياسية ولاالتقى بهم انا لااوافق

تجديد الانتداب بمدارس القاهرة بشرط محو الأمية

أنتم مش حاسيين بأهمية مدارس التربية والتعليم فى بناء الثقة بينكم وبين الشعب لانها الحاجة الوحيدة الحقيقية فى البلد
وانتم تهدموا ذلك وتنعدم الثقة فى ظل قيادات الدبلوم
دبلوم الفنى
لاينقلوا فكركم ولايهمهم الا كروشهم
وامتلائها
اما من يقدم العلم الحقيقى مجهولون
مش هى دى سياستكم والاداريين يأكلوا عيالهم ولاحق لهم فى الحياة علشان دبلوم طيب مامدير المدرسة
ووكيل المدرسة دبلوم زيهم لييه التفرقة
ولا الارياف كلها دبلوم وفى قاهرة المعز حيث الشمس الساطعه والانوار العامرة من
جيب الشعب
انا باقول الحقونا كحى من احياء القاهرة طالما ان الوزارات والشركات والكبارى والشوارع الواسعه
والنواب والتلفزيون والاوبرا والمسارح
والرئيس ورجال الرئيس كلهم بالقاهرة
هو مش احنا من الشعب المصرى ولا احنا والاداريين درجة تانية
ولا شوفوا اقرب دولة وعرفونا سفارتها فين نروح لييها طالما انتم مش فاضيين ليينا
وعاوز أسأل النواب ورجال الحزب الوطنى ورجال أمن الدولة ياترى رفعتم للقياده السياسية تقرير باعتصامات ومظاهرات واضرابات الاداريين فى الغربية وطوخ قليوبية والبحيرة والقاهرة ومنوف وبركة السبع وتقريبا المدارس كانت شبه خالية أمس
اعتصام 6000 إدارى بالإدارات التعليمية فى الغربية

واين رجال الحزب الوطنى
ولا كلكم لاتنقلوا شىء وتخافون على الكرسى اللى هيقلبكم على قفاكم فى جهنم
ياسيادة الرئيس
أنقل لكم ان وزير التعليم ورجالة وديوان الوزارة كلهم لاينقلوا شىء للمدرسيين وتقريبا الكادر توقف صرفة
مع توعد الاداريين بتهديد العملية التعليمية وتوعد الاداريين للمدرسيين
ماهى دى نتيجة سياسة الوزير الصدام بين الاداريين اللى رافضيين يعملوا ويصرفوا الكادر الى الان
شفتم وزير التعليم
اقبضوا بقى
ولن يستطيع الوزير اجبار الاداريين بصرف الكادر
ثورة حقيقية لاينقلها احد لسيادتكم
وزير جميع القيادات تعمل ضدة منذ توليه الوزارة
لانه فرق فى المعاملة بين دبلوم ودبلوم المدير والوكيل والمدرس الدبلوم اطلق عليه مدرس وياخد كادر والادارى سواء جامعه او دبلوم لاياخذ مع انهم فى نفس المصلحة
اليهود نفسهم مايعملوش كده والنتيجة حالة عدم استقرار

وبعدين الكدابين بتوع لجان الوزارة والتطوير التكنولوجى
الكمبيوترات والمعامل فى المدارس لاتعمل وعهدة والطلبة تلعب عليها اتراى والمدرس لايلمسها لانها عهدة وكل حاجه فى الكراتين
حرامية وكدابين وممسكين معامل الكمبيوتر لدبلوم ومشرفيين نشاط وهما بيدوروا على اللقمة الطرية باقامة دورات تدريبيه لشركات النصب والوهم العالمية الامريكية مثل مايكروسوفت وانتل بمعامل الوزارة بحجة تنميه المعلم وانما علشان تكبر السبوبة ومن جيب الشعب والناس ويطلعوا المدرسيين من مدراسهم بحجة التطوير علشان الكبار الحرامية بدلاتهم كبيرة ومازللوا يسرقوا الدولة والشعب بالعمل على نت الدايل اب رغم انه يكلف الدولة مبالغ طائلة واستخدام شركة واحده لتوصيل الدى اس ال للمدارس من امور النصب الاخرى حيث ان الشركات تختلف من منطقة الى اخرى وانما هى السرقة والسلب والنهب باسم الشعب
المشكلة انك لاتتحركون الا بعد الكوارث
ووزير التعليم عامل الكمبيوتر مادة نجاح وسقوط مش لما يكون عندك معامل وكمبيوترات ومافيش سرقه
وعندك مدرسين مش جايب ناس من الشارع دبلوم وعاملهم مشرفيين نشاط وماسكين معامل الكمبيوتر لابد خصم مرتبات هؤلاء هما دول صحيح لادخل لهم بالعملية التعليمية لان كل حاجه موجودة داخل الكراتين
والوزير وديوان الوزارة شاغل نفسه بالتقويم الشامل الاكذوبه ايضا وعمال يلف فى ميكروبصات الحكومة على المدارس مصايب وزير الكوارث بصحيح لاتوجد عنده قاعده بيانات صحيحه ولايوجد عنده شىء
لانه لايعرف شىء بالتعليم والكل ضده
كل شىء فى الجهورية انهار والسبب وزير التعليم ومساعديه والصراع بينهم

وستشتعل اكثر والسبب الوزير المهندس

«إعدادية الوراق»: مدرسة الشيخ عبدالعزيز «لم ينجح أحد» فى «الإنجليزية».. و٨٥٪ من تلاميذ الحى «راسبون»

ناس ماتعرفش تدير حاجه الا وهى قاعده

خلاص صحتهم ضاعت
ريحونا بقى من افكاركم

وكفاية المدارس اللى مش متوصلة للمجارى فين هيئة الابنية التعليمية

رغم وجود المجارى

يامجارى فى الدنيا يامجارى

وامبارح كان دكتور نظيف عامل مؤتمر للتعليم

انته مالك ومال التعليم كمان

شوفوا الاول اللى حصل امبارح
فى
ادارة المنتزة فى الاسكندرية

ياجماعه خلاص زمنكم انتهى

انتوا مابتعرفوش سويسى
انتم مابتعملوش حاجه نهائيا

نهضة التعليم المزعومة بعهد مبارك بادارة بركة السبع التعليمية

الوزير السكرة

الجمل يوافق على تدريس التاريخ القبطى بالمدارس

كل قرارته من دماغه واحنا اللى عايشين ترزية

قرارات مفاجئة وياترى هاتيجى فى اى امتحان

قرارات مفاجئة شفتم الحلاوة فى النصف الثانى

ماهو حلو اهه مابيرجعش لحد

وعلشان كده عاجب القيادة السياسية

هو فين الكادر

الجمل يقرر إرسال أموال الكادر للمدارس مباشرة

مع الريح

اعتصام 1000 موظف إداري بإدارة غرب وشرق شبرا التعليمية لحرمانهم من الكادر

الوزير ده لو فى اليابان ولا دولة متقدمة كانوا عملوا فيه ايه

ولا كان عند الطالبان

كانوا عملوا فييه ايه

انما هنا متهنى

بكرة تقابلوا رب كريم

الم تعلموا الحديث الشريف

ومن غش الرعية

وايات المنافق

اعتصام 350 موظفا بإدارة طوخ التعليمية

ولا العبيد اللى زيينا مش هامينكم

كلنا عباد الله

انته مش أد الوظيفة اتركها وارحل

طالما ان المساعدين هما المسيطرين هما

والاداريين اللى رافضيين تنفيذ كلامك

الكل رافضك

القيادة بس هى اللى متمسكة بيك

وعمرك ماجتمعت مع د.نظيف وطلعت علينا بخير ابدا

أقبض بقى تحدى الاداريين لييك وللحكومة والوزارة

أبقى خلى الحكومة تنفعك فى قبرك

حسبنا الله ونعم الوكيل مجموعة من الظلمة أشد وأنكى من المستعمر والمحتل الاجنبى

منكم لله

لله الامر من قبل ومن بعد

أنتم لاتتقون الله فينا

ياظلمة

ياظلمة

ياظلمة

ادارة بركة السبع وحقوق المعلمين الضائعة فيها

مش دى بياناتكم وكلامكم

باذن الله تعذبوا بكلامكم

فى الدنيا والاخرة

التعليم فى مصر

اوردت الدستور مقالة للاستاذ

سعيد اسماعيل على

جاء فيها

ما الذي جري للتعليم في مصر؟

سعيد إسماعيل علي

عندما دق جرس الهاتف النقال وأسرعت للاستجابة متسائلا عمن يهاتفني علي الجانب الآخر وجدته يجيب قائلا: «أنا مصطفي كمال الدين حسين، ابن كمال الدين حسين نائب رئيس الجمهورية سابقا ووزير التربية والتعليم»!

كان الأمر مفاجئا لي إلي حد كبير، ثم إذا به يخبرني أنه يتابع مقالاتي ويحرص علي قراءتها، خاصة تلك التي تعلقت بالفترة التي تولي فيها والده أمر الوزارة، وأن له ملاحظات وتوضيحات علي ما كتبت يود أن يبينها لي. فلما رحبت بذلك متصورا أنه سوف يمضي في الحديث لتوضيح ما يريد، إذا به يطلب مقابلتي حتي يكون الحديث تفصيليا، حيث إن المناقشة وجها لوجه يمكن أن تولد لدي تساؤلات هو علي استعداد للإجابة عنها.


كان من الطبيعي أن أرحب بزيارة الابن الكريم، الذي جاء إلي مكتبتي خلف جامعة عين شمس، ثم إذا به يعتب أني عبت علي تولي والده «ضابط» برتبة صاغ – رائد – وزارة التربية، حيث كانت دراسته لا تتجاوز علي وجه التقريب سنتين بعد الثانوية العامة، حيث أكد أنني نسيت أن كمال الدين حسين كان يحمل لقب «أركان حرب» وأن هذه الرتبة تساوي درجة الماجستير، فضلا عن أنه أمضي شطرا منها في انجلترا.

وزاد علي ذلك بأن والده كان قرّاءا، فلم يقف مستوي تعليمه وثقافته عند حد ما تلقاه في معاهد التعليم النظامي الرسمية.

أما بخصوص الأزمة التي نشبت بين كمال الدين حسين ومجلس الأمة سنة 1957، فقد أحضر معه قصاصة من جريدة (الشعب) – المجمدة – حيث نشرت ردا لكمال الدين حسين نفسه بتاريخ 28/9/1982 يرد فيها تفصيلا علي ما كتبه الصحفي «إبراهيم يونس» عن تلك الأزمة، حيث تضمنت أن بعضا من النواب تقدم باقتراح برغبة يتعلق بأمرين، أولهما أن تقبل الجامعات الحاصلين علي أقل من 50% في مجموع درجات الثانوية العامة منتسبين، والثاني أن يستمر قيد الذين استنفذوا مرات الرسوب، وبعد ما بقوا سنوات طويلة بلا نجاح في فرقهم، فقد رفض كمال الدين حسين هذا وأصر علي رأيه.

كان سند كمال الدين حسين أن الجامعات كانت قد استوعبت أقصي الطاقة من الطلاب الجدد منتظمين ومنتسبين، وأنه لا يمكن قبول المزيد، وأن هذا هو مطلب الجامعات نفسها حتي تستطيع أن تؤدي رسالتها علي أفضل ما يرام، وأن قبول هذين المقترحين سوف يعوق الجامعات عن تجويد التعليم، حيث إن النوعية المقترح قبولها من الضعاف جدا، وخير من الإنفاق عليهم، أن توجه تلك الأموال إلي مزيد من التوسع في مراحل التعليم قبل الجامعي.

ويشير كمال الدين حسين في رده إلي أن شقيق عبد الناصر نفسه، قد فصل من الجامعة لاستنفاد مرات الرسوب ( وعندما حكيت عن هذا لبعض الأصدقاء مؤكدا أن مثل هذا الأمر يستحيل أن يحدث الآن، إذ من الممكن أن يُجمع مجلس الشعب للموافقة علي قرار بكذا مما يتيح لمثل هؤلاء الطلاب الفاشلين بالاستمرار، إذا بصديق يقول إنهم – الآن – قد لا يحتاجون إلي ذلك أصلا لأنهم سوف يحتاطون من المنبع، حيث يستحيل أصلا أن يرسب مثل هذا القريب للسلطة، والوسائل معروفة لا تخفي علي أحد!!).

وأبرز ما جاء به «مصطفي كمال الدين حسين» من وثائق، قصاصة من جريدة الأخبار وقت نشوب الأزمة تحمل تصريحا لأستاذ الجيل أحمد لطفي السيد يعلن فيه تأييده الصريح لوجهة نظر كمال الدين حسين!!

وأبرز ما حمله رد كمال الدين حسين لجريدة الشعب هو قوله بالنص «ولم أكن في أي وقت من الأوقات رئيسا لأي جامعة ولا رئيسا للمجلس الأعلي للجامعات»، حيث إن هذه المعلومة الثانية لم تكن لدينا عندما كتبنا، اعتمادا علي القاعدة السائرة منذ سنوات بعيدة، أن الوزير يرأس المجلس الأعلي للجامعات، ولم تكن وزارة التعليم العالي قد أنشئت بعد.

وأكد مصطفي أن شخصا من جهاز التعليم قد تطوع يوما، من غير أن يكلفه أحد من الأسرة بذلك فجاء إليه وهو ما زال طالبا في التعليم العام بهدف تغشيشه فرفض مصطفي خوفا من أن يعلم أبيه بذلك، وهو قد تعود رفضه لمثل هذه الأساليب، ولما عرف كمال الدين حسين ثار وهاج وماج طالبا معرفة اسم هذا المتطوع للتغشيش حتي ينزل به أشد العقاب !

وأعرب مصطفي عن شديد ألمه، وهو يتابع حلقات أحاديث محمد حسنين هيكل علي شاشة قناة الجزيرة عن حرب 1956، عندما جاء ذكر المقاومة الشعبية والبطولات الخارقة التي قامت بها، ذلك أن كمال الدين حسين كان قد ترك موقعه كوزير للتربية وأبهة السلطة والوزارة، ولبس «الأفرول» العسكري، بعد تكليفه بأن يكون هو قائد المقاومة الشعبية علي طول القناة، ومع ذلك لم يذكر هيكل كلمة واحدة يجئ فيها ذكر قائد هذه المقاومة، كمال الدين حسين، مؤكد بذلك كيف يؤدي انحياز هيكل لعبد الناصر إلي تغافل مثل هذه الحقيقة التاريخية، حيث إن كمال الدين كان قد بدأ يختلف مع عبد الناصر، بعد صدور قوانين يوليو الاشتراكية، ونال علي يديه عزلا ومحاصرة.

وأجبت مصطفي بأنني قد لاحظت تحيز هيكل هذا في مسألة أخري، فقد راح يعدد بعض القوي والفئات التي شاركت في المقاومة، فأشاد بمشاركة كذا وكذا، حتي الشيوعيين، وقال إن الفئة الوحيدة التي لم تشارك هي الإخوان المسلمين، فهل نسي أنهم عن بكرة أبيهم كانوا في السجون في هذه الفترة ؟ إنه إذ يذكر جزءا من الحقيقة، ثم لا يكملها لا يكون بذلك علي القدر الذي نرجوه له من الأمانة التاريخية، خاصة أنه يحظي بقبول وتصديق من الملايين، وكأنه لو قال إن الشخص يمكن أن يكون في مكانين مختلفين في وقت واحد لصدقناه!!

ومن أهم الأوراق التي أراني إياها مطصفي كمال الدين حسين، وألححت في أن يترك لي صورة منها، دفتر بخط يد والده، يخطط فيه لما يريد عمله في وزارة التربية عقب أن كُلف بتولي أمرها، وقراءة هذه الأوراق تصحح بالفعل تصورنا عن الرجل، فهي تنم عن عقل واع وأفق واسع وإحاطة جيدة بحال التعليم في مصر وما كان بحاجة إليه.

فأول خططه كانت إصدار قانون بتغيير اسم الوزارة من وزارة «للمعارف» إلي وزارة «للتربية والتعليم».

ويسجل وزيرنا العسكري «من أكبر عيوب المدرسة المصرية هو بعدها عن حياة الناس والمجتمع، والواجب أن تكون وثيقة الصلة بالحياة وبالمجتمع الذي نعيش فيه».

تري، أليس هذا هو الداء نفسه الذي ما زلنا نشكو منه حتي الآن ؟!

وهو يسجل اقتراحه بعدد من الوسائل والوسائط والقنوات التي عن طريقها تتوثق الصلات بين المدرسة والحياة، مثل وجود مشرفين اجتماعيين، والجمعيات التعاونية، وجمعيات الكشافة، وجمعيات الهلال الأحمر، «وتفهم معني الإنتاج والحياة الاقتصادية في البلاد.. لخ».

ومما جاء في الدفتر أيضا أنه يجب أن تعطي لمديري المناطق ونظار المدارس «حرية كبيرة في التصرف في البرامج، في حدود السياسة العامة للوزارة».

وهو يلفت النظر إلي ضرورة التركيز علي كل من : اللغة العربية، والدين ( حيث أعقبه بعبارة «في سبيل الحياة – طريق لحياة أفضل، الدين المعاملة ).

الأوراق كانت مذهلة بالنسبة لمثلي بالفعل ممن جعلوا همهم الأكبر في التأريخ للتعليم في مصر، فعبر عشرين صفحة بخط اليد يثبت الرجل أفكارا علي درجة عالية من التقدم والفهم، بل إن بعضها نرفعه شعارا أيامنا هذه. صحيح أن بعضها لم يتحقق، إلا أن هذا يؤكد الحقيقة القائلة بأن الرجل، علي الرغم من السلطات الواسعة التي كان يملكها، كان يعي في الوقت نفسه أنه كان يتحرك في سياق نظام له أولوياته، فضلا عن ظروف عامة إقليمية ودولية كان لها دورها في تخفيض سقف الطموح الذي كان قائما.

كذلك، في السياق نفسه، اتصل بي الأستاذ الدكتور مصطفي رجب أستاذ أصول التربية في جامعة سوهاج والأديب المتميز، مؤكدا أن الأمر بالنسبة لنقابة المعلمين لم يكن كما كتبت من أنها نشأت في عهد كمال الدين حسين، وأنها علي العكس أنشئت في عهد سابق هو عهد الدكتور طه حسين عندما كان وزيرا للمعارف في وزارة الوفد قبل الثورة، ولما أعدت مراجعة هذه المعلومة وجدت أن تصويب الدكتور مصطفي هو الصحيح بالفعل، وأنني أخطأت، خاصة أن الدكتور مصطفي كان قد اختار طه حسين باعتباره مفكرا تربويا كموضوع دراسته للماجستير، منذ عدة عقود.

كذلك نبه الدكتور مصطفي إلي أن المقال جاء به أن كمال الدين حسين قدم استقالته في 11/12/1957 وأن عبد الناصر أعلن رفضها في 6/12/1957، إذ كيف يكون تاريخ الرفض سابقا لتاريخ تقديم الاستقالة؟

فلما راجعت أصل المقال وجدت أن رد فعل عبد الناصر كان بتاريخ 16/12، لكن جريدتنا العزيزة الدستور هي التي أخطأت ولسنا نحن، إذ حذفت رقم (1) فأصبح (6)!

وإني إذ أشكر المصطفيين لأتوجه بالنداء إلي من يملك تصحيحا أو توضيحا، خاصة ممن تحدثت عنهم في مقالاتي أو أهلهم أن يفعل مثلما فعل المصطفيان، فتلك فرصة تاريخية حقا للاقتراب قدر الإمكان من الحقيقة، فنحن لسنا مغرمين بتوجيه الاتهامات، وإنما نحاول أن نكون قضاة، إذا كان لنا أن نحكم بالإدانة، فنحن كذلك علي استعداد للحكم بغير ذلك.