Category Archives: احتجاجات واعتصامات للمعلمين

احتجاجات وقلق بين المعلمين بسبب امتحانات الكادر

احتجاجات وقلق بين المعلمين بسبب امتحانات الكادر

شهدت محافظات مصر احتجاجات واعتصامات للمعلمين، بسبب امتحانات الكادر، حيث اعتبره إهانة وخاصة لكبار السن منهم.

ففى بورسعيد نظم المعلمون وقفة احتجاجية الساعة الحادية عشرة صباح السبت أمام مقر نقابة المعلمين ببورسعيد، احتجاجاً على امتحانات الكادر الذى اعتبروه إهانة للمعلم، وخاصة لكبار السن منهم، و حاولت أجهزة الأمن التدخل لتفريق جموع المعلمين المحتشدة بمقر النقابة، إلا أن محاولتهم باءت بالفشل.

انتقد المعلمون المحتجون المادة 90 من قانون الكادر التى تنص على عدم أحقية المرحلة الثانية من كادر المعلمين سوى 10% فقط من المتقدمين سنوياً، وقال المعلمون إن ما يحدث يتنافى مع مبدأ الشفافية والنزاهة المطلقة والعدالة الاجتماعية، ووصفوا الكادر والامتحانات “بالمهزلة” وامتهان كرامة وسمعة المعلم المصرى.

حاول على الألفى نقيب المعلمين ببورسعيد ونائب الشورى التدخل لتهدئة المعلمين، إلا أن جموع المحتجين اتهموه بالسلبية لصالح الحكومة، كما اتهموا النقابة وأعضاءها بأنهم أصحاب مصالح شخصية ولا يعنيهم المعلمون. وطالبوا المعلمون المحتجون بسحب الثقة من النقابة العامة لعجزها عن تحقيق مطالبهم، كما فعل الأزهر لمعلميه.

فى دمياط بدأ المعلمون رحلة البحث عن نماذج الأسئلة، وقامت بعض المكتبات ومراكز الإنترنت باستغلال الموقف وبيع مذكرات للأسئلة تم نسخها من النت، وقام بعض الأشخاص ببيع نماذج أسئلة أمام ديوان مديرية تعليم دمياط بمبلغ 10 جنيهات للمذكرة الواحدة، فى الوقت الذى ترددت فية أخبار عن قيام مديرية التربية والتعليم بتنظيم برنامج تدريبى بمركز سوزان مبارك بدمياط الجديدة، لم يتم الإعلان عنه رسميا بجميع المدارس، وتحدد إجراء الاختبارات لجميع المعلمين بكلية التربية بدمياط الجديدة، مما يمثل معاناة ومشقة على معظم المعلمين.

واشتكى عدد كبير من المعلمين من صعوبة الأسئلة، وخاصة اللغة العربية التى تحتوى على قواعد نحوية لا يعرفها غير المتخصصين، وكذلك أسئلة المواد التربوية التى تركز على المفاهيم والقواعد التربوية، كما شكا معلمى الرياضيات من وجود أخطاء فى نماذج الأجوبة الموجودة على موقع الوزارة ووجود بعض الأسئلة لها أكثر من إجابة، وخاصة اختبارات المواد التربوية. وعلمت اليوم السابع أن معظم المعلمون اضطروا إلى أخذ دروس خصوصية فى مادة النحو، لمراجعة بعض الموضوعات التى يشملها امتحانات اللغة العربية ووصل تسعيرة الدرس 40 جنيها.

أما المنيا فقد شهدت وقفة احتجاجية داخل مبنى الإدارة التعليمية نظمها 400 معلم معلنين رفضهم لاختبارات الكادر التى من المقرر أن تبدأ الأحد، كما رفض معلمو مدرسة الفولى الابتدائية بالكامل دخول الاختبارات.

وأكد المعلمون، أن هذه الاختبارات لإهانة المعلم فى ذاته وللحط من قدره فهى منظومة خاطئة، فإذا كانوا لا يستطيعون الوفاء بوعد الرئيس الانتخابى، فليس من المنطق تعذيب فئة يجب تقديرها، خاصة أنها عانت الكثير من الإهمال على فترات طويلة ولا يحتاج تطبيق الكادر كل هذه المصاعب والعراقيل التى يضعونها أمامنا”.

وفى الفيوم نظم حوالى 1000 معلم ومعلمة بالفيوم صباح السبت بمبنى نقابة المعلمين بالفيوم، احتجاجا على اختبارات الكادر للمعلمين التى ستبدأ الأحد، وطالب المعلمون بإلغاء امتحانات الكادر وأكدوا أن كرامة المعلم خط أحمر لا يجوز الاقتراب منه وطالبوا بتسكين المعلمين، حسب شرائحهم المعددة بقانون الكادر طبقا لسنوات الخدمة.

وأكد عادل أبو النور عضو مجلس إدارة بنقابة المعلمين بالفيوم، أن هذه الامتحانات إهانة كبرى للمعلمين ولابد من إلغائها، حفاظا على كرامة المعلم أمام المجتمع. مطالبين بأن يكون الامتحان مرحلة تالية عند الترقية ويسبقه تدريب عن طريق إحدى الأكاديميات العلمية. كما دعوا رئيس الجمهورية إلى التدخل لوقف هذه الامتحانات التى وصفوها، بأنها مهزلة لتصفية عدد المعلمين الذين يطبق عليهم الكادر.
جدير بالذكر أن عدد المعلمين الذين يطبق عليهم اختبارات الكادر بالفيوم يبلغوا نحو 25 ألف و148 معلما ومعلمة

احتجاجات وقلق بين المعلمين بسبب امتحانات الكادر

احتجاجات وقلق بين المعلمين بسبب امتحانات الكادر

شهدت محافظات مصر احتجاجات واعتصامات للمعلمين، بسبب امتحانات الكادر، حيث اعتبره إهانة وخاصة لكبار السن منهم.

ففى بورسعيد نظم المعلمون وقفة احتجاجية الساعة الحادية عشرة صباح السبت أمام مقر نقابة المعلمين ببورسعيد، احتجاجاً على امتحانات الكادر الذى اعتبروه إهانة للمعلم، وخاصة لكبار السن منهم، و حاولت أجهزة الأمن التدخل لتفريق جموع المعلمين المحتشدة بمقر النقابة، إلا أن محاولتهم باءت بالفشل.

انتقد المعلمون المحتجون المادة 90 من قانون الكادر التى تنص على عدم أحقية المرحلة الثانية من كادر المعلمين سوى 10% فقط من المتقدمين سنوياً، وقال المعلمون إن ما يحدث يتنافى مع مبدأ الشفافية والنزاهة المطلقة والعدالة الاجتماعية، ووصفوا الكادر والامتحانات “بالمهزلة” وامتهان كرامة وسمعة المعلم المصرى.

حاول على الألفى نقيب المعلمين ببورسعيد ونائب الشورى التدخل لتهدئة المعلمين، إلا أن جموع المحتجين اتهموه بالسلبية لصالح الحكومة، كما اتهموا النقابة وأعضاءها بأنهم أصحاب مصالح شخصية ولا يعنيهم المعلمون. وطالبوا المعلمون المحتجون بسحب الثقة من النقابة العامة لعجزها عن تحقيق مطالبهم، كما فعل الأزهر لمعلميه.

فى دمياط بدأ المعلمون رحلة البحث عن نماذج الأسئلة، وقامت بعض المكتبات ومراكز الإنترنت باستغلال الموقف وبيع مذكرات للأسئلة تم نسخها من النت، وقام بعض الأشخاص ببيع نماذج أسئلة أمام ديوان مديرية تعليم دمياط بمبلغ 10 جنيهات للمذكرة الواحدة، فى الوقت الذى ترددت فية أخبار عن قيام مديرية التربية والتعليم بتنظيم برنامج تدريبى بمركز سوزان مبارك بدمياط الجديدة، لم يتم الإعلان عنه رسميا بجميع المدارس، وتحدد إجراء الاختبارات لجميع المعلمين بكلية التربية بدمياط الجديدة، مما يمثل معاناة ومشقة على معظم المعلمين.

واشتكى عدد كبير من المعلمين من صعوبة الأسئلة، وخاصة اللغة العربية التى تحتوى على قواعد نحوية لا يعرفها غير المتخصصين، وكذلك أسئلة المواد التربوية التى تركز على المفاهيم والقواعد التربوية، كما شكا معلمى الرياضيات من وجود أخطاء فى نماذج الأجوبة الموجودة على موقع الوزارة ووجود بعض الأسئلة لها أكثر من إجابة، وخاصة اختبارات المواد التربوية. وعلمت اليوم السابع أن معظم المعلمون اضطروا إلى أخذ دروس خصوصية فى مادة النحو، لمراجعة بعض الموضوعات التى يشملها امتحانات اللغة العربية ووصل تسعيرة الدرس 40 جنيها.

أما المنيا فقد شهدت وقفة احتجاجية داخل مبنى الإدارة التعليمية نظمها 400 معلم معلنين رفضهم لاختبارات الكادر التى من المقرر أن تبدأ الأحد، كما رفض معلمو مدرسة الفولى الابتدائية بالكامل دخول الاختبارات.

وأكد المعلمون، أن هذه الاختبارات لإهانة المعلم فى ذاته وللحط من قدره فهى منظومة خاطئة، فإذا كانوا لا يستطيعون الوفاء بوعد الرئيس الانتخابى، فليس من المنطق تعذيب فئة يجب تقديرها، خاصة أنها عانت الكثير من الإهمال على فترات طويلة ولا يحتاج تطبيق الكادر كل هذه المصاعب والعراقيل التى يضعونها أمامنا”.

وفى الفيوم نظم حوالى 1000 معلم ومعلمة بالفيوم صباح السبت بمبنى نقابة المعلمين بالفيوم، احتجاجا على اختبارات الكادر للمعلمين التى ستبدأ الأحد، وطالب المعلمون بإلغاء امتحانات الكادر وأكدوا أن كرامة المعلم خط أحمر لا يجوز الاقتراب منه وطالبوا بتسكين المعلمين، حسب شرائحهم المعددة بقانون الكادر طبقا لسنوات الخدمة.

وأكد عادل أبو النور عضو مجلس إدارة بنقابة المعلمين بالفيوم، أن هذه الامتحانات إهانة كبرى للمعلمين ولابد من إلغائها، حفاظا على كرامة المعلم أمام المجتمع. مطالبين بأن يكون الامتحان مرحلة تالية عند الترقية ويسبقه تدريب عن طريق إحدى الأكاديميات العلمية. كما دعوا رئيس الجمهورية إلى التدخل لوقف هذه الامتحانات التى وصفوها، بأنها مهزلة لتصفية عدد المعلمين الذين يطبق عليهم الكادر.
جدير بالذكر أن عدد المعلمين الذين يطبق عليهم اختبارات الكادر بالفيوم يبلغوا نحو 25 ألف و148 معلما ومعلمة

احتجاجات وقلق بين المعلمين بسبب امتحانات الكادر

احتجاجات وقلق بين المعلمين بسبب امتحانات الكادر

شهدت محافظات مصر احتجاجات واعتصامات للمعلمين، بسبب امتحانات الكادر، حيث اعتبره إهانة وخاصة لكبار السن منهم.

ففى بورسعيد نظم المعلمون وقفة احتجاجية الساعة الحادية عشرة صباح السبت أمام مقر نقابة المعلمين ببورسعيد، احتجاجاً على امتحانات الكادر الذى اعتبروه إهانة للمعلم، وخاصة لكبار السن منهم، و حاولت أجهزة الأمن التدخل لتفريق جموع المعلمين المحتشدة بمقر النقابة، إلا أن محاولتهم باءت بالفشل.

انتقد المعلمون المحتجون المادة 90 من قانون الكادر التى تنص على عدم أحقية المرحلة الثانية من كادر المعلمين سوى 10% فقط من المتقدمين سنوياً، وقال المعلمون إن ما يحدث يتنافى مع مبدأ الشفافية والنزاهة المطلقة والعدالة الاجتماعية، ووصفوا الكادر والامتحانات “بالمهزلة” وامتهان كرامة وسمعة المعلم المصرى.

حاول على الألفى نقيب المعلمين ببورسعيد ونائب الشورى التدخل لتهدئة المعلمين، إلا أن جموع المحتجين اتهموه بالسلبية لصالح الحكومة، كما اتهموا النقابة وأعضاءها بأنهم أصحاب مصالح شخصية ولا يعنيهم المعلمون. وطالبوا المعلمون المحتجون بسحب الثقة من النقابة العامة لعجزها عن تحقيق مطالبهم، كما فعل الأزهر لمعلميه.

فى دمياط بدأ المعلمون رحلة البحث عن نماذج الأسئلة، وقامت بعض المكتبات ومراكز الإنترنت باستغلال الموقف وبيع مذكرات للأسئلة تم نسخها من النت، وقام بعض الأشخاص ببيع نماذج أسئلة أمام ديوان مديرية تعليم دمياط بمبلغ 10 جنيهات للمذكرة الواحدة، فى الوقت الذى ترددت فية أخبار عن قيام مديرية التربية والتعليم بتنظيم برنامج تدريبى بمركز سوزان مبارك بدمياط الجديدة، لم يتم الإعلان عنه رسميا بجميع المدارس، وتحدد إجراء الاختبارات لجميع المعلمين بكلية التربية بدمياط الجديدة، مما يمثل معاناة ومشقة على معظم المعلمين.

واشتكى عدد كبير من المعلمين من صعوبة الأسئلة، وخاصة اللغة العربية التى تحتوى على قواعد نحوية لا يعرفها غير المتخصصين، وكذلك أسئلة المواد التربوية التى تركز على المفاهيم والقواعد التربوية، كما شكا معلمى الرياضيات من وجود أخطاء فى نماذج الأجوبة الموجودة على موقع الوزارة ووجود بعض الأسئلة لها أكثر من إجابة، وخاصة اختبارات المواد التربوية. وعلمت اليوم السابع أن معظم المعلمون اضطروا إلى أخذ دروس خصوصية فى مادة النحو، لمراجعة بعض الموضوعات التى يشملها امتحانات اللغة العربية ووصل تسعيرة الدرس 40 جنيها.

أما المنيا فقد شهدت وقفة احتجاجية داخل مبنى الإدارة التعليمية نظمها 400 معلم معلنين رفضهم لاختبارات الكادر التى من المقرر أن تبدأ الأحد، كما رفض معلمو مدرسة الفولى الابتدائية بالكامل دخول الاختبارات.

وأكد المعلمون، أن هذه الاختبارات لإهانة المعلم فى ذاته وللحط من قدره فهى منظومة خاطئة، فإذا كانوا لا يستطيعون الوفاء بوعد الرئيس الانتخابى، فليس من المنطق تعذيب فئة يجب تقديرها، خاصة أنها عانت الكثير من الإهمال على فترات طويلة ولا يحتاج تطبيق الكادر كل هذه المصاعب والعراقيل التى يضعونها أمامنا”.

وفى الفيوم نظم حوالى 1000 معلم ومعلمة بالفيوم صباح السبت بمبنى نقابة المعلمين بالفيوم، احتجاجا على اختبارات الكادر للمعلمين التى ستبدأ الأحد، وطالب المعلمون بإلغاء امتحانات الكادر وأكدوا أن كرامة المعلم خط أحمر لا يجوز الاقتراب منه وطالبوا بتسكين المعلمين، حسب شرائحهم المعددة بقانون الكادر طبقا لسنوات الخدمة.

وأكد عادل أبو النور عضو مجلس إدارة بنقابة المعلمين بالفيوم، أن هذه الامتحانات إهانة كبرى للمعلمين ولابد من إلغائها، حفاظا على كرامة المعلم أمام المجتمع. مطالبين بأن يكون الامتحان مرحلة تالية عند الترقية ويسبقه تدريب عن طريق إحدى الأكاديميات العلمية. كما دعوا رئيس الجمهورية إلى التدخل لوقف هذه الامتحانات التى وصفوها، بأنها مهزلة لتصفية عدد المعلمين الذين يطبق عليهم الكادر.
جدير بالذكر أن عدد المعلمين الذين يطبق عليهم اختبارات الكادر بالفيوم يبلغوا نحو 25 ألف و148 معلما ومعلمة