Category Archives: إهدار المال العام

اتهام وزارة التربية والتعليم بـ "التحايل والفساد".. 13 مستشارًا محالاً للمعاش يتقاضون 220 ألف جنيه شهريًا

اتهام وزارة التربية والتعليم بـ “التحايل والفساد”..

13 مستشارًا محالاً للمعاش يتقاضون 220 ألف جنيه شهريًا

كتب صلاح الدين أحمد (المصريون):

: بتاريخ 31 – 1 – 2009

حذر بيان برلماني عاجل من استمرار الفساد داخل وزارة التربية والتعليم وإهدار المال العام بشكل أثر بالسلب على جودة العملية التعليمية والتنمية البشرية، ومن أهم أشكاله التمديد للقيادات والعاملين بعد سن الستين وحرمان الشباب من حقهم في الترقيات والحصول على درجاتهم.
وقال النائب الدكتور فريد إسماعيل في بيانه الموجه إلى الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء والدكتور يسري الجمل وزير التربية والتعليم، إن هناك عمليات تحايل ونصب تتم من خلال تعيين المستشارين الذين أحيلوا إلى المعاش في كثير من مرافق الوزارة، مقابل مبالغ طائلة.
ودلل على ذلك بما حدث في المعاهد القومية التي تعاقدت مع 13 مستشارا بالمعاش بمرتبات تزيد على مجموع مرتبات الموظفين بـ40 ألف جنيه حيث تصل مرتبات هؤلاء المستشارين إلى 220 ألف جنيه.
تساءل النائب: كيف تهدر الملايين من الجنيهات داخل تلك الوزارة وتخريب العملية التعليمية وحرمان المصريين من نيل حقهم الدستورية في التعليم والتنمية بعد إهدار تلك الملايين من الجنيهات التي تأخذ بغير وجه حق، في الوقت الذي تعانى فيه الوزارة من عجز المدرسين وفى المدارس، وكذلك في العمالة التي تقوم بحراسة المدارس وتنظيفها، ووجود طوابير من خريجي كلية التربية لا يجدون عملا.
وأكد أنه في ظل استمرار إهدار المال العام يوجد عجز مالي في ميزانيات 22 مدرسة من أصل 39 التابعة للمعاهد القومية، واعتبر تعيين المستشارين يأتي في صورة مجاملات صارخة ومفضوحة، حيث أنهم من المقربين لكبار المسئولين بالوزارة.
وقال إن هذا الأمر ينطبق أيضا على المدارس الفنية التي لا تجد رادعا أو رقيبا، وطالب بضرورة تحويل هذه المخالفات المالية الخطيرة وصور المجاملات إلى الجهاز المركزية للمحاسبات وتحويل المسئولية إلى النيابة العامة.

زهران يتهم الحكومة بإهدار المال العام في زيارة نجل الرئيس بمعسكر أبو قير بالإسكندري

صحيفة الدستور

زهران يتهم الحكومة بإهدار المال العام في زيارة نجل الرئيس بمعسكر أبو قير بالإسكندرية.. PDF تصدير لهيئة طباعة ارسال لصديق
30/08/2008

كتبت – صفية حمدي:

تقدّم النائب الجمال زهران – عضو مجلس الشعب – ببيان عاجل في المجلس يتهم فيه الحكومة بارتكاب أفعال فاضحة باستضافة نجل الرئيس جمال مبارك في معسكر أبوقير بالإسكندرية الذي يُدار بأموال الشعب، في الوقت الذي لا يتمتع فيه نجل الرئيس بمنصب تنفيذي ويصاحبه في زياراته مسئولون تنفيذيون دون معرفة تكاليف تلك الزيارات ومن يدفعها وإن كانت من ميزانية الدولة أم لا.

وقال زهران في البيان إن الصحف الحكومية «4 صحف صباحية، و3 مسائية» نشرت تقريراً وافياً تصل مساحته إلي صفحة كاملة وهي دعاية سياسية واضحة تستلزم دفع التكلفة الإجمالية التي لا تقل عن مليون جنيه من ميزانية الحزب الوطني الحاكم، فضلاً عن الانحياز السياسي من أجهزة الدولة لنجل الرئيس، ونشر أن السيد جمال مبارك – أمين السياسات وأمين مساعد الحزب الوطني الحاكم – قام بزيارة معسكر أبوقير يوم 24 أغسطس الجاري وهو معسكر قومي يجمع بين الشباب من جميع القطاعات والتيارات وليس لفصيل معين من الشباب دون الآخرين، ويموّل من ميزانية الدولة وليس من ميزانية الحزب الحاكم، وقامت الصحف الحكومية الصباحية والمسائية السبع بتغطية هذا اللقاء بشكل إعلاني واضح وبذات الصور الدعائية التي تريد أن تخاطب الشباب ببساطة نجل الرئيس.

وقال: إنه لو كان المعسكر القومي في أبوقير قد خصّص اللقاءات لجميع قيادات الأحزاب ربما سجّل شكراً للحكومة، ولكن أن يُخصّص معسكر قومي يجمع بين نجل الرئيس وبين كل شباب مصر دون تمييز سياسي فهذه جريمة سياسية كبري في مرمي الحكومة التي تهدر الموارد العامة في أغراض سياسية موالاة للحزب الحاكم ونجل الرئيس بهدف تلميعه بين آن وآخر.

وأشار البيان إلي أن نجل الرئيس سبق وزاد قرية ببني سويف باعتبارها من القري الفقيرة دون معرفة تكاليف الزيارة ومن دفعها وهل هي من ميزانية الدولة أم لا! وتكلفة المسئولين الذين يحضرون مثل هذه الزيارات ونفقاتها علي حساب من! خاصة أن السيد جمال مبارك بلا منصب تنفيذي يجعل المسئولين يتحركون في ركبه بين آن وآخر، وكل ذلك صور من إهدار المال العام وخلط بين الانحياز السياسي والعمل الحزبي، وبين العمل التنفيذي، يؤكد خطأ هذه التصرفات الحكومية ويستوجب مساءلة الحكومة عن أعمال تؤكد إصرارها علي إهدار المال العام لأجل أغراض سياسية تتركز في خدمة الحزب الحاكم ونجل الرئيس.

قال زهران: إن الصحف الحكومية التي نشرت التقرير مطالبة بتحصيل قيمة ما نشرته كإعلان مدفوع الأجر من الحزب الحاكم وقدر هذه التكلفة 5 ملايين جنيه.. وطالب بعقد جلسة للجنة الشباب والرياضة لمناقشة هذا الموضوع حرصاً علي المال العام ونزاهة المؤسسات السياسية والتنفيذية القومية

زهران يتهم الحكومة بإهدار المال العام في زيارة نجل الرئيس بمعسكر أبو قير بالإسكندرية.

صحيفة الدستور

زهران يتهم الحكومة بإهدار المال العام في زيارة نجل الرئيس بمعسكر أبو قير بالإسكندرية.. PDF تصدير لهيئة طباعة ارسال لصديق
30/08/2008

كتبت – صفية حمدي:

تقدّم النائب الجمال زهران – عضو مجلس الشعب – ببيان عاجل في المجلس يتهم فيه الحكومة بارتكاب أفعال فاضحة باستضافة نجل الرئيس جمال مبارك في معسكر أبوقير بالإسكندرية الذي يُدار بأموال الشعب، في الوقت الذي لا يتمتع فيه نجل الرئيس بمنصب تنفيذي ويصاحبه في زياراته مسئولون تنفيذيون دون معرفة تكاليف تلك الزيارات ومن يدفعها وإن كانت من ميزانية الدولة أم لا.

وقال زهران في البيان إن الصحف الحكومية «4 صحف صباحية، و3 مسائية» نشرت تقريراً وافياً تصل مساحته إلي صفحة كاملة وهي دعاية سياسية واضحة تستلزم دفع التكلفة الإجمالية التي لا تقل عن مليون جنيه من ميزانية الحزب الوطني الحاكم، فضلاً عن الانحياز السياسي من أجهزة الدولة لنجل الرئيس، ونشر أن السيد جمال مبارك – أمين السياسات وأمين مساعد الحزب الوطني الحاكم – قام بزيارة معسكر أبوقير يوم 24 أغسطس الجاري وهو معسكر قومي يجمع بين الشباب من جميع القطاعات والتيارات وليس لفصيل معين من الشباب دون الآخرين، ويموّل من ميزانية الدولة وليس من ميزانية الحزب الحاكم، وقامت الصحف الحكومية الصباحية والمسائية السبع بتغطية هذا اللقاء بشكل إعلاني واضح وبذات الصور الدعائية التي تريد أن تخاطب الشباب ببساطة نجل الرئيس.

وقال: إنه لو كان المعسكر القومي في أبوقير قد خصّص اللقاءات لجميع قيادات الأحزاب ربما سجّل شكراً للحكومة، ولكن أن يُخصّص معسكر قومي يجمع بين نجل الرئيس وبين كل شباب مصر دون تمييز سياسي فهذه جريمة سياسية كبري في مرمي الحكومة التي تهدر الموارد العامة في أغراض سياسية موالاة للحزب الحاكم ونجل الرئيس بهدف تلميعه بين آن وآخر.

وأشار البيان إلي أن نجل الرئيس سبق وزاد قرية ببني سويف باعتبارها من القري الفقيرة دون معرفة تكاليف الزيارة ومن دفعها وهل هي من ميزانية الدولة أم لا! وتكلفة المسئولين الذين يحضرون مثل هذه الزيارات ونفقاتها علي حساب من! خاصة أن السيد جمال مبارك بلا منصب تنفيذي يجعل المسئولين يتحركون في ركبه بين آن وآخر، وكل ذلك صور من إهدار المال العام وخلط بين الانحياز السياسي والعمل الحزبي، وبين العمل التنفيذي، يؤكد خطأ هذه التصرفات الحكومية ويستوجب مساءلة الحكومة عن أعمال تؤكد إصرارها علي إهدار المال العام لأجل أغراض سياسية تتركز في خدمة الحزب الحاكم ونجل الرئيس.

قال زهران: إن الصحف الحكومية التي نشرت التقرير مطالبة بتحصيل قيمة ما نشرته كإعلان مدفوع الأجر من الحزب الحاكم وقدر هذه التكلفة 5 ملايين جنيه.. وطالب بعقد جلسة للجنة الشباب والرياضة لمناقشة هذا الموضوع حرصاً علي المال العام ونزاهة المؤسسات السياسية والتنفيذية القومية