نقاطع جريدة الاهرام.. حتى الاعتذار

المصدر

اولا اشكر الاستاذ اسامة والاستاذ الطارق

نص الخبر والرد علية مفروض من جميع المعلمين

بطلوا سلبية واهتموا شوية

نشر في جريدة الأهرام اليوم الجمعة 8 نوفمبر مقالاً يفتقر إلى الأدب بعنوان وزارة التربية والتأديب “التعليم سابقاً” يتهجم كاتبه المدعو وجيه الصقار بشدة على جموع المعلمين ويستخدم أسلوب التعميم في وصفه للمعلمين بأوصاف لا تليق بإنسان يحترم هذه الفئة التي كان لها الفضل في تنشئته وتعليمه وإن صح القول تربيته .

فمن العناوين الرئيسية لهذا المقال الذي نشر في الصفحة العاشرة يقول هذا الصحفي: المعلمون يمارسون مهنة التدريس دون تدريب أو وعي بأصول العملية التعليمية . لاحظ أسلوب التعميم الذي استخدمه والذي يدل على جهله بالقضية التي يتكلم فيها ، ولن أتحدث بطريقته الغير موضوعية وأقول أن الصحفيين يمارسون مهنة الصحافة دون تدريب أو عي بأصول العملية الإعلامية ، ولكن أقول وأعتقد أنني صادق في قولي هذا أن العديد من الصحفيين كذلك ، وأن هذا المدعي منهم حيث أنه يعمم قوله على كافة المعلمين الذين ورثوا مهنة الأنبياء في نقل العلم للبشر ويتحدث كما أن عنده ثأر شخصي معهم.
وفي متن المقال يدعي أنه ينقل القول عن أحدى المدرسات فيقول:
“والقضية كما ترويها رباب هلال مدرسة مادة علم النفس بإحدى المدارس الثانوية” ليجعل الكلام التالي على لسان هذه المعلمة (إن كانت موجودة أصلاً) ، ويقول على لسانها “العملية عشوائية تماماً وتبدأ منذ إلحاق المدرس خاصة الحديث بالدراسة حيث يأتي من الشارع إلى الفصل مباشرة دون تدريب أو فهم أو وعي أو اختبار نفسي” !!! أي معلم هذا الذي يأتي يحضرونه من الشارع ؟! وكيف لا يكون عنده فهم أو وعي؟.. وهل هذا الوعي متوفر في أمثال هذا الصحفي أو أمثال هذه التي يدعي أنه نقل عنها الكلام؟؟
كما يقول الصحفي كما يدعي على لسان هذه المدرسة “رحم الله أيام د, حسين كامل الذي جعل المدرس يحترم نفسه وعمله” ولا أجد رداً على هذا إلا أن أقول : رحم الله الحياء .. هل الدكتور حسين كامل الوزير السابق هو الذي جعل المدرس يحترم نفسه ؟؟!! .. في هذه الحالة أرجو أن يتم تعيينه وزيراً للإعلام لكي يجعل هذا الصحفي وأمثاله تحترمون أنفسهم.
إذا كان هذا الصحفي له مصلحة عند حسين كامل أو أنه يريد مجاملته لأي غرض فهل يكتب مقالة سب في المعلمين لكي يحقق غرضه؟

هل نسكت كالمعتاد ونبلع هذه الإهانة
إن الصحافة تشن منذ فترة حملة على المعلمين وتستند إلى حالات فردية تعد على أصابع اليد الواحدة .. ويوجد أضعاف هذه المخالفات في جميع المجالات وجميع المهن .. فلماذا التركيز على أخطاء بعض المعلمين وتعميمها على الجميع ، لمصلحة من هذه الحملة التي تشن على المعلم .. لا أظن أنها لمصلحة المجتمع أو لمصلحة أي جهة في مصر .. استيقظوا وابحثوا وراء هذه الحملات لتعرفوا من يسعى لتدمير هذا المجتمع بتدمير القدوة فيه..
وإلى إخواني المعلمين : ألا يستحق هذا المقال أن نتكاتف ونسلك الطرق الشرعية للرد عن أنفسنا ؟ ألا يستحق أن نرفع دعوى أمام القضاء للرد على هذا الصحفي وأمثاله .. عندما قام أحد الصحفيين بنشر أخبار وإشاعات عن صحة الرئيس قامت الدنيا ولم تقعد وأحيل للمحاكمة ، وعندما توجه انتقادات من جانب الصحفيين إلى المسئولين تقوم الدنيا وتجيش جيوش المدافعين .. ولكن عندما يتعلق الأمر بالمعلمين .. هل يمر هذا الأمر بهذه البساطة حتى يتعود الناس على امتهان كرامة المعلم.
أرجو ممن عنده بعض الخبرة بالأمور القضائية أن يبادر بالرد ووضع خطوات عملية لمقاضاة هذا الصحفي الذي أهاننا جميعاً.


نص الخبر بالاهرام

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s