زيارات جمال مبارك الاستعراضية

في الدستور كتب إبراهيم عيسي حول زيارات جمال مبارك الاستعراضية لقري مفروض عليها حظر التجوال بينما الدويقة تنهار على رؤوس سكانها الفقراء .. نقرأ : لم يخلع هذا النظام برقع الحياء فهو لم يلبسه أبدًا! يتاجر جمال مبارك بجولاته السياحية الدعائية في قري مفروض فيها حظر التجول لأن جناب سعادته وصلها، دعنا من فضيحة ومأساة الدويقة التي عرت حكم مليارديرات جمال مبارك وحكومة أصحابه وشلته ورجالته الذين جاء بهم لتكسير عظام الحرس القديم فكسروا عظم البلد!، لكن دعنا نسأل بصفته إيه يزور جمال مبارك هذه القري.. وهل أي أمين حزب وطني من حقه أن يرتع في البلد بمئات السيارات المدرعة وآلاف من جنود الأمن المركزي وعشرات اللواءات المرجوفين المتوترين لخدمة حراسة زيارة السيد النجل.. وهل من حق أمين المهنيين أو أمين الفلاحين أو أمين المخازن في الحزب الوطني اللف علي قري مصر مع خدمة تليفزيونية فجة مع مصاحبة راقصي التنورة في الإعلام الحكومي؟ هل من حق أي أحد آخر من أمناء الحزب بمن فيهم أمينه العام شخصيًا صفوت الشريف أن يجرجر وراءه وزراء مصر من شلة النجل يجلسون خلفه (أو بالأحري تحته) يطلبون رضاه وينتظرون نظرة عطف منه أو رمش حنية.. وهل وزراء مصر يهتمون أساسًا برضا أو تقدير أو منشغلين برأي صفوت الشريف فيهم.. وما الذي يمكن أن يفعله معهم وبهم؟ هل يتوددون إلي أمينهم العام ويقفون أمامه يدلون بتصريحات مسهوكة ويعدونه بإنجازات هائلة ويسمعون منه أحلامه علي أنها أوامر وتوجيهاته علي أنها تعليمات.. وهل يخافون من غضب الأمين العام أم يرتجفون ويشعرون بالذعر من غضب الأمين العام المساعد.. وهل يستطيع الأمين العام أن يطيح بهم من مقاعدهم ويرميهم خارج الوزارة ويضرب بيزنسهم وبيزنس عيالهم؟.. طبعًا لا، الذي يملك أعناق هؤلاء هو السيد النجل الأمين المساعد الذي يتصرف في البلد كأنه الرئيس التنفيذي أو الرئيس المساعد! زيارات النجل تذكرني بالمؤتمرات الانتخابية التي شارك فيها في انتخابات مجلس الشعب في المرحلة الأولي عام 2005، والمذهل أن هذا النجل الذي يعيش في عالم مخملي وشرنقة من أصحابه وشلته لا يتعلم أبدًا ومن أين يتعلم.. وممن يتعلم؟، فهذه المؤتمرات التي حضرها وهي في الغالب 13مؤتمرًا للدعاية لمرشحين من أعضاء الحزب انتهت بفشل مخجل ومزرٍ فقد فشل هؤلاء المرشحون في الانتخابات إلي حد مفجع وانهزم الحزب الوطني في المرحلة الأولي مرحلة جمال مبارك وأحمد عز قبل أن يقرر الرئيس الاستعانة بالقوات المحمولة جوا من الحرس القديم، هذا الفشل الساحق لمؤتمرات جمال مبارك لم يعلمه شيئا بل لعله لم ينتبه له أصلاً؟ الناس في مصر لا تحب النجل! قد يغرنه الفلاحون الذين يلتقي بهم في مؤتمراته البوليسية التي يديرها أمن الدولة، قد تغرنه ضحكة فلاحة أو دعاء فلاح إذا كانوا شخصيات حقيقية وغير قادمين من فيلم ترومان شو، لكن يبقي أن من حضر لهذه المؤتمرات فلاحون للتصوير فضلا عن أنهم ريفيون طيبون يكرمون الضيف خصوصًا لو كان مشهورا وبيطلع في التليفزيون سواء كان جمال مبارك أو طارق علام وسيندفعون نحو أيهما ويكلمونه عن الواد اللي عايزين له وظيفة والمدرسة اللي الفصول بتاعتها ح تقع والكهرباء اللي بتتقطع وغيرها من شكاوي المصري الفصيح (بلؤم مصري صميم يعرف الفلاح أن أي كلمة زيادة قد تتسبب في أذاه عند المأمور أو رئيس مجلس القرية أو المدينة فليتزم بما هو ممكن ويتجنب ما هو مستحيل وهو أن يقول الحقيقة). لكن يبقي أن هذا النظام لايريد أن يحترم شعبه ولا نفسه وأن يرد علي التساؤلات حول صفة جمال مبارك التي تمكنه من أن يفعل ما يفعل دون أي حسيب ولا رقيب؟ رجل أعمال يملك ملايين يمزج بين الثروة والسلطة وبين بنوته لوالده الرئيس وبين محاولته وراثة الحزب والبلد كأنها من ممتلكات الوالد ولا يريد هذا النظام أن يجيب عن السؤال؟ بأي صفة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s