المقامة الرمضانية

شددت الرحال أنا وأم العيال، وقد أقبل الشهر الكريم، وليس في الجيب مليم، فالراتب قد فرّ وطار، يوم أن اشتعلت في البرلمان النار، فجلست وقد غلبني التفكير، فسألت الله التغيير، فالمجتمع قد فشي فيه التزوير، فمن تسريب الامتحانات، إلي تزوير الانتخابات، إلي فساد الأخلاقيات، فارتفعت الأسعار، وتحكم الاحتكار، والحياة عذاب ومرار، فسألوني عن المكسرات والكنافة والشربات، فحولت مجري الكلام، خوفاً من الصدام، وتجنباً للخصام، ونحن في شهر الصيام، وتذكرت ما فات. وقلت: أنسيتم غرقي العبارات، وحوادث القطارات، وكيف يحلو لكم الطعام، وهناك أطفالٌ أيتام، مات الآباء من كثرة الوعود، عن أصحاب الدخل المحدود، في بلد يتكلم فيه اللص عن الشرف، والحر أصابه القرف، والشيطان قد لبس العمامة وادعي الشرف، والكرامة، والجميع يتكلم عن سمعة البلاد، بعد أن أكثروا فيها الفساد، فأصابوا البلاد بالبلاء، فلم يعد فيها مكان للشرفاء، وقتلوا في شبابها الانتماء، فزادت البطالة والعنوسة، وأصبحنا في حالة ميئوسة، فالحي فينا مفقود، والميت مولود، والضمير الحي مات، واندفن، والحق أصبح في كفن، وصدق الشاعر كاتب المقامة، وقد ترك الهم علي وجهه علامة: شفت الجنازة ف بلدنا وراها بالألوفات.. واحد يطبل بطبلة والتاني مسكولو صاجات.. الكل يرقص يغني يفرّق الشربات.. سألت إيه الخبر ما تقولوا يا إخوانّا.. قالوا لي اسكت يا شيخ دا الحق في بلدنا مات.. وأصل الحكاية في بلدنا أصبحت حكايات.. ابن الوزير وزير وابن الفقير لازم يكون شحات.. ماتقولش إيه في الشهادة ما تقولش امتيازات.. سألت إيه الخبر ما تقولوا يا إخوانّا.. قالوا لي اسكت يا شيخ دا العباد مقامات!!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s