دراسة تكشف ٨ نقاط ضعف في منظومة الثانوية العامة.. وتنتقد المركزية وغياب تكافؤ الفرص

المصرى اليوم

كتب هشام شوقي ٧/٩/٢٠٠٨

رصدت دراسة أجريت في المركز القومي للبحوث التربوية تحت عنوان «تطوير التعليم الثانوي بين الواقع وتوجهات المستقبل» ٨ نقاط ضعف داخل منظومة التعليم الثانوي، في مقابل ٤ نقاط قوة، وكشفت الدراسة التي أعدتها الدكتورة فاتن محمد عزازي، الباحثة بالمركز، عن أن جوانب الضعف أبرزها ضعف الميزانية التعليمية، وغموض الأهداف، بينما أبرز جوانب القوة تتمثل في توافر الكوادر البشرية.

حول «ضعف الميزانية التعليمية» أوضحت الدراسة أنه يصعب علي المدارس الوفاء بالاحتياجات التعليمية في مواجهة تزايد أعداد الطلاب، مما أدي إلي ارتفاع الكثافة الطلابية وتعدد الفترات وقصر اليوم الدراسي، الأمر الذي ترتب عليه تدني المستويات التحصلية للطلاب، وارتفاع نسبة الرسوب والتسرب وهي أخطر أوجه الهدر التعليمي.

وأضافت الدراسة أن غموض الأهداف وضعف إجرائيتها هما ثاني نقاط الضعف، نظرًا لصياغة الأهداف غالبًا بشكل نظري غير إجرائي يصعب تحقيقه، والنقطة الثالثة هي تراجع كفاءة الإدارة التعليمية والمدرسية، حيث تسيطر المركزية علي النظام التعليمي كله مما يصعب من عمليات التطوير والإصلاح والتجديد، والنقطة الرابعة تكمن في «الاهتمام بشكل التعليم أكثر من جوهره».

وتمثلت النقطة الخامسة في «الحرمان وضعف الاستيعاب وعدم تكافؤ الفرص»، فوجود مدارس تجربية وأخري عامة، ووجود مدارس اليوم الكامل، وأخري بنظام الفترات يؤدي إلي عدم تكافؤ الفرص بين الطلاب.

ومن أسباب الضعف الأخري التي ذكرتها الدراسة تقادم المكون المعرفي للمناهج، ومحدودية مصادر التعليم وتحول الامتحانات إلي هدف وليس وسيلة لتتبع الفوارق بين قدرات الطلاب.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s