Daily Archives: August 30, 2008

تطبيق اختبارات كادر المعلمين على معلمى الازهر فى فبراير القادم

تطبيق اختبارات كادر المعلمين على معلمى الازهر فى فبراير القادم
الدكتور يسرى الجمل وزير التربية والتعليم

القاهرة – أعلن الدكتور يسرى الجمل وزير التربية والتعليم انه تم تحديد الاسبوع الاول من شهر فبراير القادم موعدا لعقد اختبارات تسكين المرحلة الثانية لمعلمى الازهر اسوة بما اتبع فى الوزارة بعد اجرائها تلك الاختبارات على معلميها ..مشيرا الى انه تم اختيار هذا الموعد لانه يوافق اول اسبوع فى اجازة نصف العام والاختبارات تحتاج الى تفرغ المعلمين.

جاء ذلك خلال استقبال الدكتور يسرى الجمل لوفد الازهر برئاسة الشيخ محمد سيد طنطاوى شيخ الازهر وقيادات الازهر لبحث اوجه التعاون بين الوزارة والازهر لإجراء الاختبارات على معلمى الازهر تطبيقا للمرحلة الثانية للكادر اسوة بما اتبع مع معلمى وزارة التربية والتعليم وتحديد مدى الاستفادة من امكانيات الوزارة وخبرائها ومراكزها القومية فى تطبيق المرحلة الثانية بعد أن قام الازهر بتطبيق المرحلة الاولى للكادر بمنح 50% لكل من ينطبق عليه شروط الكادر.

وقال الجمل – فى تصريحات له السبت نقلته وكالة انباء الشرق الاوسط – إنه تم الاتفاق على تشكيل ثلاث لجان مشتركة بين الوزارة والازهر على أن تبدأ عملها المكثف لمواصلة الجهود التى بذلت فى الفترة الماضية من حيث اعداد قاعدة البيانات وبنك الاسئلة واماكن الاختبارات .

وأشار الى ان تلك اللجان تشمل لجنة خاصة للمعلومات للاعداد والانتهاء من قاعدة البيانات ، لجنة خاصة بالامتحانات لاعداد الاسئلة الخاصة بالمواد الازهرية ، ولجنة شئون مالية وادارية لمراجعة كافة البنود المالية والادارية والقانونية.

واضاف الجمل انه تم كذلك الاتفاق على عقد لقاءات دورية وفق اطار زمنى للبدء فى الخطوات التنفيذية ..موضحا ان المرحلة القادمة تتطلب مراجعة قاعدة البيانات الخاصة بمعلمى الازهر والبالغ عددهم 220 الف معلم وفق البطاقات التى اعدتها الوزارة ، والاستفادة من بنك الاسئلة فى المواد الثقافية المشتركة بين الوزارة والازهر.

المصدر: وكالة انباء الشرق الاوسط

تطبيق اختبارات كادر المعلمين على معلمى الازهر فى فبراير القادم

تطبيق اختبارات كادر المعلمين على معلمى الازهر فى فبراير القادم
الدكتور يسرى الجمل وزير التربية والتعليم

القاهرة – أعلن الدكتور يسرى الجمل وزير التربية والتعليم انه تم تحديد الاسبوع الاول من شهر فبراير القادم موعدا لعقد اختبارات تسكين المرحلة الثانية لمعلمى الازهر اسوة بما اتبع فى الوزارة بعد اجرائها تلك الاختبارات على معلميها ..مشيرا الى انه تم اختيار هذا الموعد لانه يوافق اول اسبوع فى اجازة نصف العام والاختبارات تحتاج الى تفرغ المعلمين.

جاء ذلك خلال استقبال الدكتور يسرى الجمل لوفد الازهر برئاسة الشيخ محمد سيد طنطاوى شيخ الازهر وقيادات الازهر لبحث اوجه التعاون بين الوزارة والازهر لإجراء الاختبارات على معلمى الازهر تطبيقا للمرحلة الثانية للكادر اسوة بما اتبع مع معلمى وزارة التربية والتعليم وتحديد مدى الاستفادة من امكانيات الوزارة وخبرائها ومراكزها القومية فى تطبيق المرحلة الثانية بعد أن قام الازهر بتطبيق المرحلة الاولى للكادر بمنح 50% لكل من ينطبق عليه شروط الكادر.

وقال الجمل – فى تصريحات له السبت نقلته وكالة انباء الشرق الاوسط – إنه تم الاتفاق على تشكيل ثلاث لجان مشتركة بين الوزارة والازهر على أن تبدأ عملها المكثف لمواصلة الجهود التى بذلت فى الفترة الماضية من حيث اعداد قاعدة البيانات وبنك الاسئلة واماكن الاختبارات .

وأشار الى ان تلك اللجان تشمل لجنة خاصة للمعلومات للاعداد والانتهاء من قاعدة البيانات ، لجنة خاصة بالامتحانات لاعداد الاسئلة الخاصة بالمواد الازهرية ، ولجنة شئون مالية وادارية لمراجعة كافة البنود المالية والادارية والقانونية.

واضاف الجمل انه تم كذلك الاتفاق على عقد لقاءات دورية وفق اطار زمنى للبدء فى الخطوات التنفيذية ..موضحا ان المرحلة القادمة تتطلب مراجعة قاعدة البيانات الخاصة بمعلمى الازهر والبالغ عددهم 220 الف معلم وفق البطاقات التى اعدتها الوزارة ، والاستفادة من بنك الاسئلة فى المواد الثقافية المشتركة بين الوزارة والازهر.

المصدر: وكالة انباء الشرق الاوسط

زهران يتهم الحكومة بإهدار المال العام في زيارة نجل الرئيس بمعسكر أبو قير بالإسكندري

صحيفة الدستور

زهران يتهم الحكومة بإهدار المال العام في زيارة نجل الرئيس بمعسكر أبو قير بالإسكندرية.. PDF تصدير لهيئة طباعة ارسال لصديق
30/08/2008

كتبت – صفية حمدي:

تقدّم النائب الجمال زهران – عضو مجلس الشعب – ببيان عاجل في المجلس يتهم فيه الحكومة بارتكاب أفعال فاضحة باستضافة نجل الرئيس جمال مبارك في معسكر أبوقير بالإسكندرية الذي يُدار بأموال الشعب، في الوقت الذي لا يتمتع فيه نجل الرئيس بمنصب تنفيذي ويصاحبه في زياراته مسئولون تنفيذيون دون معرفة تكاليف تلك الزيارات ومن يدفعها وإن كانت من ميزانية الدولة أم لا.

وقال زهران في البيان إن الصحف الحكومية «4 صحف صباحية، و3 مسائية» نشرت تقريراً وافياً تصل مساحته إلي صفحة كاملة وهي دعاية سياسية واضحة تستلزم دفع التكلفة الإجمالية التي لا تقل عن مليون جنيه من ميزانية الحزب الوطني الحاكم، فضلاً عن الانحياز السياسي من أجهزة الدولة لنجل الرئيس، ونشر أن السيد جمال مبارك – أمين السياسات وأمين مساعد الحزب الوطني الحاكم – قام بزيارة معسكر أبوقير يوم 24 أغسطس الجاري وهو معسكر قومي يجمع بين الشباب من جميع القطاعات والتيارات وليس لفصيل معين من الشباب دون الآخرين، ويموّل من ميزانية الدولة وليس من ميزانية الحزب الحاكم، وقامت الصحف الحكومية الصباحية والمسائية السبع بتغطية هذا اللقاء بشكل إعلاني واضح وبذات الصور الدعائية التي تريد أن تخاطب الشباب ببساطة نجل الرئيس.

وقال: إنه لو كان المعسكر القومي في أبوقير قد خصّص اللقاءات لجميع قيادات الأحزاب ربما سجّل شكراً للحكومة، ولكن أن يُخصّص معسكر قومي يجمع بين نجل الرئيس وبين كل شباب مصر دون تمييز سياسي فهذه جريمة سياسية كبري في مرمي الحكومة التي تهدر الموارد العامة في أغراض سياسية موالاة للحزب الحاكم ونجل الرئيس بهدف تلميعه بين آن وآخر.

وأشار البيان إلي أن نجل الرئيس سبق وزاد قرية ببني سويف باعتبارها من القري الفقيرة دون معرفة تكاليف الزيارة ومن دفعها وهل هي من ميزانية الدولة أم لا! وتكلفة المسئولين الذين يحضرون مثل هذه الزيارات ونفقاتها علي حساب من! خاصة أن السيد جمال مبارك بلا منصب تنفيذي يجعل المسئولين يتحركون في ركبه بين آن وآخر، وكل ذلك صور من إهدار المال العام وخلط بين الانحياز السياسي والعمل الحزبي، وبين العمل التنفيذي، يؤكد خطأ هذه التصرفات الحكومية ويستوجب مساءلة الحكومة عن أعمال تؤكد إصرارها علي إهدار المال العام لأجل أغراض سياسية تتركز في خدمة الحزب الحاكم ونجل الرئيس.

قال زهران: إن الصحف الحكومية التي نشرت التقرير مطالبة بتحصيل قيمة ما نشرته كإعلان مدفوع الأجر من الحزب الحاكم وقدر هذه التكلفة 5 ملايين جنيه.. وطالب بعقد جلسة للجنة الشباب والرياضة لمناقشة هذا الموضوع حرصاً علي المال العام ونزاهة المؤسسات السياسية والتنفيذية القومية

من كبار المسئولين مطالبون بالاستقالة فى الأسبوع نفسة


4 من كبار المسئولين مطالبون بالاستقالة فى الأسبوع نفسه

العادلى والجمل وأباظة وصقر.. استقيلوا يرحمكم الله

السبت، 30 أغسطس 2008 – 11:12

وزراء مطلوبون للاستقالة

وزراء مطلوبون للاستقالة

كتب بهاء الطويل – عمرو جاد

4 من كبار المسئولين مطالبون بالاستقالة فى الأسبوع نفسه. 4مسئولين ارتبط كل اسم منهم بكارثة…اعتدنا فيما مضى أن يرتكب وزير أو مسئول ما كارثة بين الحين للآخر وتعلو الأصوات مطالبة باستقالته، لكن هذا الأسبوع شهد الكثير من الأحداث، التى أدت إلى المطالبة باستقالة 4 من كبار المسئولين بعد المصائب الأربع التى شهدتها مصر خلال الأسبوع الماضى.

اللواء حبيب العادلى وزير الداخلية أبرز من احتلوا مكانة متقدمة فى قائمة الإقالة، بعد الفشل الذى أثبته فى مواجهة الحريق الضخم الذى تعرض له مجلس الشورى يوم الثلاثاء الماضى.

الحريق أثبت فشل إدارة الدفاع المدنى فى مواجهة الحرائق، فقد عجزت 80 سيارة إطفاء عن السيطرة عليه لمدة 9 ساعات متواصلة، وأظهر رجاله من قوات الدفاع المدنى فوضوية وعجزا لا يتسنى إلا لجهاز مريض تحكمه العشوائية، وجاء تدخل الجيش ليحفظ بعضا من ماء وجه الدولة الذى أريق على يد الداخلية، كما اتضح أن عمليات التفتيش والمراقبة الدورية لأمن المنشآت ليست كما ينبغى، إضافة إلى أننا نعانى من نقص فى حنفيات الحريق فى الشوارع، كما أن الدور الذى برز لرجال الداخلية فى الحريق كان التعدى على الصحفيين ووسائل الإعلام والبحث عن مبررات مسبقة لأسباب الحريق، دون الحديث عن أسباب التقصير المهين لرجال الدفاع المدنى فى مواجهة الحريق.

وزير التربية والتعليم الدكتور يسرى الجمل هو الآخر كان من أبرز المطالبين بالاستقالة هذا الأسبوع، كما أنه من أكثر الوزراء الذين كثرت المطالب بإقالتهم خلال هذا العام، خاصة بعد فضيحة تسريب امتحانات الثانوية العامة وحالات الغش الجماعى التى تم ضبطها فى العديد من المحافظات، وصولاً لأزمة الكادر مع المعلمين خلال الأسبوع الماضى، الذى وصل الأمر لدرجة أن المعلمين احتشدوا من مختلف المحافظات أمام مبنى نقابتهم العامة وهتفوا “يا وزير يا وزير ريحنا واستقيل”، بعد رفضهم اختبارات الكادر التى وصفوها بـ”التعجيزية ” فكان رد الجمل أن الاختبارات للتسكين وليست للترقية، واكتفى بهذا دون أن يوضح سبب رسوب معظم المتقدمين لاختبارات الكادر.

أمين أباظة وزير الزراعة ارتبط اسمه هذا الأسبوع بكارثة محصول القطن، الذى انخفضت المساحات المزروعة منه إلى 300 ألف فدان، بعد أن كانت 900 ألف فدان العام الماضى، وسط توقعات أن تحتاج مصر لأول مرة إلى استيراد أنواع أخرى أقل جودة وسعرا من القطن، لإنقاذ صناعة الغزل والنسيج التى تعانى من مشاكل كبيرة مؤخرا. كما أنه ألغى النظام الذى اعتاد عليه مزارعو القطن، حيث تتفق معهم الوزارة على شراء المحصول بعد جنيه وتحديد سعره، ولم يحدث الاتصال بين الوزارة ومزارعى القطن هذا العام ولم يجد المزارعون من يشترى القطن منهم. فبعد أن كانت الوزارة توفر للمزارع كمية من الأسمدة المدعمة حسب مساحة حيازته الزراعية، رفع الدعم عن السماد ليصل سعره إلى 200 جنيه للشكارة، فى حين أن سعر قنطار القطن 180 جنيها. الوزارة كان يجب عليها التعامل باهتمام كبير مع شكاوى المزارعين المتكررة والجلوس معهم ومحاولة حل مشكلاتهم.

حسن صقر رئيس المجلس القومى للرياضة، أثبت فشله فى إدارة البعثة الأولمبية المصرية لبكين التى تم إنفاق 60 مليون جنيه عليها، وكان الظهور المصرى فى الأولمبياد مخزيا، حيث لم نستطع الحصول إلا على ميدالية برونزية بصعوبة، فى حين منيت باقى البعثة بسقوط مدوٍ، وعلى رأسها حامل علم مصر فى الأولمبياد المصارع كرم جابر المثير للمشاكل ، وكانت آخر الفضائح المشاجرة التى نشبت بين صقر وحسن مصطفى رئيس اتحاد كرة اليد بعد الهزائم المتتالية لمنتخب اليد فى الأولمبياد.

ولا ندرى، لماذا تتمسك الحكومة بهؤلاء المسئولين رغم فشلهم؟

السبب كما يراه الدكتور عمرو الشوبكى الخبير السياسى بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية يكمن فى الطريقة التى يتم بها اختيار الوزراء، وهى التعيين من قبل مؤسسة الرئاسة، وأن من يختارهم ليس لديه رؤية ولا خبرة سياسية، فاختيار الوزراء والمسئولين فى مصر يتم بالدرجة الأولى من خلال الأجهزة الأمنية التى تكتب تقارير عن نشاط هؤلاء وحياتهم ودرجة ولائهم للنظام الحاكم، ومدى استعدادهم لطاعة كل الأوامر التى يكلفون بها.

يقول الشوبكى، إن الهدف من تعيين المسئولين فى مصر أصبح هو إطاعة الأوامر وليس خدمة المواطنين ولو كان هذا الهدف الأساسى، لكان تم عزلهم أو كانوا شعروا بالتقصير فى أداء وظائفهم واستقالوا، لكنهم فى الحقيقة لم يقصروا فى أداء الأدوار التى تم تعيينهم من أجلها، وهى إطاعة الأوامر، فهم ما داموا ملتزمين بذلك، فلا سبب ليقدموا استقالتهم أو لتتم إقالتهم.

“الوضع فى الحزب لم يتم فحصه بشكل جيد”، كما يصفه الدكتور عبد المنعم سعيد وهو يعنى بذلك بعدم وجود وجهة نظر تؤيد أو ترفض سياسات هؤلاء الوزراء، ويفترض فى مثل هذه الكوارث الكبرى- كما يقول سعيد- أن يعاد النظر فى السياسات التى يقوم بها هؤلاء الأشخاص، وليس أن يعاد النظر فى الأشخاص فقط كما يحدث لدينا فى مصر.

استبعد سعيد أن تشهد هذه الفترة ضغوطاً على هؤلاء لإجبارهم على الاستقالة، ولكن من المتوقع أن يشهد المؤتمر القادم للحزب الوطنى إعادة النظر فى السياسات الحاكمة لأغلب هذه الوزارات.

لمعلوماتك:
– 9 سنوات هى الفترة التى قضاها حبيب العادلى وزيرا للداخلية ليصبح اطول وزراء الداخلية بقاء فى تاريخ مصر.

– ازمة كادر المعلمين بدأت منذ عام 2007 بعد ان طالب المعلمون بتطبيق كادر خاص عليهم تنفيذا لبرنامج الرئيس لكن حتى الان لم تستجيب الوزارة لمطالبهم.

-الاولمبياد يقام كل 4 سنوات فى بلد مختلف وقد حققت مصر خلال اولمبياد اثينا 2004 حصدت مصر فيه 5 ميداليات ذهبية وفضية و3 برونزية.

زهران يتهم الحكومة بإهدار المال العام في زيارة نجل الرئيس بمعسكر أبو قير بالإسكندرية.

صحيفة الدستور

زهران يتهم الحكومة بإهدار المال العام في زيارة نجل الرئيس بمعسكر أبو قير بالإسكندرية.. PDF تصدير لهيئة طباعة ارسال لصديق
30/08/2008

كتبت – صفية حمدي:

تقدّم النائب الجمال زهران – عضو مجلس الشعب – ببيان عاجل في المجلس يتهم فيه الحكومة بارتكاب أفعال فاضحة باستضافة نجل الرئيس جمال مبارك في معسكر أبوقير بالإسكندرية الذي يُدار بأموال الشعب، في الوقت الذي لا يتمتع فيه نجل الرئيس بمنصب تنفيذي ويصاحبه في زياراته مسئولون تنفيذيون دون معرفة تكاليف تلك الزيارات ومن يدفعها وإن كانت من ميزانية الدولة أم لا.

وقال زهران في البيان إن الصحف الحكومية «4 صحف صباحية، و3 مسائية» نشرت تقريراً وافياً تصل مساحته إلي صفحة كاملة وهي دعاية سياسية واضحة تستلزم دفع التكلفة الإجمالية التي لا تقل عن مليون جنيه من ميزانية الحزب الوطني الحاكم، فضلاً عن الانحياز السياسي من أجهزة الدولة لنجل الرئيس، ونشر أن السيد جمال مبارك – أمين السياسات وأمين مساعد الحزب الوطني الحاكم – قام بزيارة معسكر أبوقير يوم 24 أغسطس الجاري وهو معسكر قومي يجمع بين الشباب من جميع القطاعات والتيارات وليس لفصيل معين من الشباب دون الآخرين، ويموّل من ميزانية الدولة وليس من ميزانية الحزب الحاكم، وقامت الصحف الحكومية الصباحية والمسائية السبع بتغطية هذا اللقاء بشكل إعلاني واضح وبذات الصور الدعائية التي تريد أن تخاطب الشباب ببساطة نجل الرئيس.

وقال: إنه لو كان المعسكر القومي في أبوقير قد خصّص اللقاءات لجميع قيادات الأحزاب ربما سجّل شكراً للحكومة، ولكن أن يُخصّص معسكر قومي يجمع بين نجل الرئيس وبين كل شباب مصر دون تمييز سياسي فهذه جريمة سياسية كبري في مرمي الحكومة التي تهدر الموارد العامة في أغراض سياسية موالاة للحزب الحاكم ونجل الرئيس بهدف تلميعه بين آن وآخر.

وأشار البيان إلي أن نجل الرئيس سبق وزاد قرية ببني سويف باعتبارها من القري الفقيرة دون معرفة تكاليف الزيارة ومن دفعها وهل هي من ميزانية الدولة أم لا! وتكلفة المسئولين الذين يحضرون مثل هذه الزيارات ونفقاتها علي حساب من! خاصة أن السيد جمال مبارك بلا منصب تنفيذي يجعل المسئولين يتحركون في ركبه بين آن وآخر، وكل ذلك صور من إهدار المال العام وخلط بين الانحياز السياسي والعمل الحزبي، وبين العمل التنفيذي، يؤكد خطأ هذه التصرفات الحكومية ويستوجب مساءلة الحكومة عن أعمال تؤكد إصرارها علي إهدار المال العام لأجل أغراض سياسية تتركز في خدمة الحزب الحاكم ونجل الرئيس.

قال زهران: إن الصحف الحكومية التي نشرت التقرير مطالبة بتحصيل قيمة ما نشرته كإعلان مدفوع الأجر من الحزب الحاكم وقدر هذه التكلفة 5 ملايين جنيه.. وطالب بعقد جلسة للجنة الشباب والرياضة لمناقشة هذا الموضوع حرصاً علي المال العام ونزاهة المؤسسات السياسية والتنفيذية القومية

4 من كبار المسئولين مطالبون بالاستقالة فى الأسبوع نفسه

اليوم السابع

4 من كبار المسئولين مطالبون بالاستقالة فى الأسبوع نفسه

العادلى والجمل وأباظة وصقر.. استقيلوا يرحمكم الله

السبت، 30 أغسطس 2008 – 11:12

وزراء مطلوبون للاستقالة

وزراء مطلوبون للاستقالة

كتب بهاء الطويل – عمرو جاد

4 من كبار المسئولين مطالبون بالاستقالة فى الأسبوع نفسه. 4مسئولين ارتبط كل اسم منهم بكارثة…اعتدنا فيما مضى أن يرتكب وزير أو مسئول ما كارثة بين الحين للآخر وتعلو الأصوات مطالبة باستقالته، لكن هذا الأسبوع شهد الكثير من الأحداث، التى أدت إلى المطالبة باستقالة 4 من كبار المسئولين بعد المصائب الأربع التى شهدتها مصر خلال الأسبوع الماضى.

اللواء حبيب العادلى وزير الداخلية أبرز من احتلوا مكانة متقدمة فى قائمة الإقالة، بعد الفشل الذى أثبته فى مواجهة الحريق الضخم الذى تعرض له مجلس الشورى يوم الثلاثاء الماضى.

الحريق أثبت فشل إدارة الدفاع المدنى فى مواجهة الحرائق، فقد عجزت 80 سيارة إطفاء عن السيطرة عليه لمدة 9 ساعات متواصلة، وأظهر رجاله من قوات الدفاع المدنى فوضوية وعجزا لا يتسنى إلا لجهاز مريض تحكمه العشوائية، وجاء تدخل الجيش ليحفظ بعضا من ماء وجه الدولة الذى أريق على يد الداخلية، كما اتضح أن عمليات التفتيش والمراقبة الدورية لأمن المنشآت ليست كما ينبغى، إضافة إلى أننا نعانى من نقص فى حنفيات الحريق فى الشوارع، كما أن الدور الذى برز لرجال الداخلية فى الحريق كان التعدى على الصحفيين ووسائل الإعلام والبحث عن مبررات مسبقة لأسباب الحريق، دون الحديث عن أسباب التقصير المهين لرجال الدفاع المدنى فى مواجهة الحريق.

وزير التربية والتعليم الدكتور يسرى الجمل هو الآخر كان من أبرز المطالبين بالاستقالة هذا الأسبوع، كما أنه من أكثر الوزراء الذين كثرت المطالب بإقالتهم خلال هذا العام، خاصة بعد فضيحة تسريب امتحانات الثانوية العامة وحالات الغش الجماعى التى تم ضبطها فى العديد من المحافظات، وصولاً لأزمة الكادر مع المعلمين خلال الأسبوع الماضى، الذى وصل الأمر لدرجة أن المعلمين احتشدوا من مختلف المحافظات أمام مبنى نقابتهم العامة وهتفوا “يا وزير يا وزير ريحنا واستقيل”، بعد رفضهم اختبارات الكادر التى وصفوها بـ”التعجيزية ” فكان رد الجمل أن الاختبارات للتسكين وليست للترقية، واكتفى بهذا دون أن يوضح سبب رسوب معظم المتقدمين لاختبارات الكادر.

أمين أباظة وزير الزراعة ارتبط اسمه هذا الأسبوع بكارثة محصول القطن، الذى انخفضت المساحات المزروعة منه إلى 300 ألف فدان، بعد أن كانت 900 ألف فدان العام الماضى، وسط توقعات أن تحتاج مصر لأول مرة إلى استيراد أنواع أخرى أقل جودة وسعرا من القطن، لإنقاذ صناعة الغزل والنسيج التى تعانى من مشاكل كبيرة مؤخرا. كما أنه ألغى النظام الذى اعتاد عليه مزارعو القطن، حيث تتفق معهم الوزارة على شراء المحصول بعد جنيه وتحديد سعره، ولم يحدث الاتصال بين الوزارة ومزارعى القطن هذا العام ولم يجد المزارعون من يشترى القطن منهم. فبعد أن كانت الوزارة توفر للمزارع كمية من الأسمدة المدعمة حسب مساحة حيازته الزراعية، رفع الدعم عن السماد ليصل سعره إلى 200 جنيه للشكارة، فى حين أن سعر قنطار القطن 180 جنيها. الوزارة كان يجب عليها التعامل باهتمام كبير مع شكاوى المزارعين المتكررة والجلوس معهم ومحاولة حل مشكلاتهم.

حسن صقر رئيس المجلس القومى للرياضة، أثبت فشله فى إدارة البعثة الأولمبية المصرية لبكين التى تم إنفاق 60 مليون جنيه عليها، وكان الظهور المصرى فى الأولمبياد مخزيا، حيث لم نستطع الحصول إلا على ميدالية برونزية بصعوبة، فى حين منيت باقى البعثة بسقوط مدوٍ، وعلى رأسها حامل علم مصر فى الأولمبياد المصارع كرم جابر المثير للمشاكل ، وكانت آخر الفضائح المشاجرة التى نشبت بين صقر وحسن مصطفى رئيس اتحاد كرة اليد بعد الهزائم المتتالية لمنتخب اليد فى الأولمبياد.

ولا ندرى، لماذا تتمسك الحكومة بهؤلاء المسئولين رغم فشلهم؟

السبب كما يراه الدكتور عمرو الشوبكى الخبير السياسى بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية يكمن فى الطريقة التى يتم بها اختيار الوزراء، وهى التعيين من قبل مؤسسة الرئاسة، وأن من يختارهم ليس لديه رؤية ولا خبرة سياسية، فاختيار الوزراء والمسئولين فى مصر يتم بالدرجة الأولى من خلال الأجهزة الأمنية التى تكتب تقارير عن نشاط هؤلاء وحياتهم ودرجة ولائهم للنظام الحاكم، ومدى استعدادهم لطاعة كل الأوامر التى يكلفون بها.

يقول الشوبكى، إن الهدف من تعيين المسئولين فى مصر أصبح هو إطاعة الأوامر وليس خدمة المواطنين ولو كان هذا الهدف الأساسى، لكان تم عزلهم أو كانوا شعروا بالتقصير فى أداء وظائفهم واستقالوا، لكنهم فى الحقيقة لم يقصروا فى أداء الأدوار التى تم تعيينهم من أجلها، وهى إطاعة الأوامر، فهم ما داموا ملتزمين بذلك، فلا سبب ليقدموا استقالتهم أو لتتم إقالتهم.

“الوضع فى الحزب لم يتم فحصه بشكل جيد”، كما يصفه الدكتور عبد المنعم سعيد وهو يعنى بذلك بعدم وجود وجهة نظر تؤيد أو ترفض سياسات هؤلاء الوزراء، ويفترض فى مثل هذه الكوارث الكبرى- كما يقول سعيد- أن يعاد النظر فى السياسات التى يقوم بها هؤلاء الأشخاص، وليس أن يعاد النظر فى الأشخاص فقط كما يحدث لدينا فى مصر.

استبعد سعيد أن تشهد هذه الفترة ضغوطاً على هؤلاء لإجبارهم على الاستقالة، ولكن من المتوقع أن يشهد المؤتمر القادم للحزب الوطنى إعادة النظر فى السياسات الحاكمة لأغلب هذه الوزارات.

لمعلوماتك:
– 9 سنوات هى الفترة التى قضاها حبيب العادلى وزيرا للداخلية ليصبح اطول وزراء الداخلية بقاء فى تاريخ مصر.

– ازمة كادر المعلمين بدأت منذ عام 2007 بعد ان طالب المعلمون بتطبيق كادر خاص عليهم تنفيذا لبرنامج الرئيس لكن حتى الان لم تستجيب الوزارة لمطالبهم.

-الاولمبياد يقام كل 4 سنوات فى بلد مختلف وقد حققت مصر خلال اولمبياد اثينا 2004 حصدت مصر فيه 5 ميداليات ذهبية وفضية و3 برونزية.

العادلى والجمل وأباظة وصقر.. استقيلوا يرحمكم الله

اليوم السابع

4 من كبار المسئولين مطالبون بالاستقالة فى الأسبوع نفسه

العادلى والجمل وأباظة وصقر.. استقيلوا يرحمكم الله

السبت، 30 أغسطس 2008 – 11:12

وزراء مطلوبون للاستقالة

وزراء مطلوبون للاستقالة

كتب بهاء الطويل – عمرو جاد

4 من كبار المسئولين مطالبون بالاستقالة فى الأسبوع نفسه. 4مسئولين ارتبط كل اسم منهم بكارثة…اعتدنا فيما مضى أن يرتكب وزير أو مسئول ما كارثة بين الحين للآخر وتعلو الأصوات مطالبة باستقالته، لكن هذا الأسبوع شهد الكثير من الأحداث، التى أدت إلى المطالبة باستقالة 4 من كبار المسئولين بعد المصائب الأربع التى شهدتها مصر خلال الأسبوع الماضى.

اللواء حبيب العادلى وزير الداخلية أبرز من احتلوا مكانة متقدمة فى قائمة الإقالة، بعد الفشل الذى أثبته فى مواجهة الحريق الضخم الذى تعرض له مجلس الشورى يوم الثلاثاء الماضى.

الحريق أثبت فشل إدارة الدفاع المدنى فى مواجهة الحرائق، فقد عجزت 80 سيارة إطفاء عن السيطرة عليه لمدة 9 ساعات متواصلة، وأظهر رجاله من قوات الدفاع المدنى فوضوية وعجزا لا يتسنى إلا لجهاز مريض تحكمه العشوائية، وجاء تدخل الجيش ليحفظ بعضا من ماء وجه الدولة الذى أريق على يد الداخلية، كما اتضح أن عمليات التفتيش والمراقبة الدورية لأمن المنشآت ليست كما ينبغى، إضافة إلى أننا نعانى من نقص فى حنفيات الحريق فى الشوارع، كما أن الدور الذى برز لرجال الداخلية فى الحريق كان التعدى على الصحفيين ووسائل الإعلام والبحث عن مبررات مسبقة لأسباب الحريق، دون الحديث عن أسباب التقصير المهين لرجال الدفاع المدنى فى مواجهة الحريق.

وزير التربية والتعليم الدكتور يسرى الجمل هو الآخر كان من أبرز المطالبين بالاستقالة هذا الأسبوع، كما أنه من أكثر الوزراء الذين كثرت المطالب بإقالتهم خلال هذا العام، خاصة بعد فضيحة تسريب امتحانات الثانوية العامة وحالات الغش الجماعى التى تم ضبطها فى العديد من المحافظات، وصولاً لأزمة الكادر مع المعلمين خلال الأسبوع الماضى، الذى وصل الأمر لدرجة أن المعلمين احتشدوا من مختلف المحافظات أمام مبنى نقابتهم العامة وهتفوا “يا وزير يا وزير ريحنا واستقيل”، بعد رفضهم اختبارات الكادر التى وصفوها بـ”التعجيزية ” فكان رد الجمل أن الاختبارات للتسكين وليست للترقية، واكتفى بهذا دون أن يوضح سبب رسوب معظم المتقدمين لاختبارات الكادر.

أمين أباظة وزير الزراعة ارتبط اسمه هذا الأسبوع بكارثة محصول القطن، الذى انخفضت المساحات المزروعة منه إلى 300 ألف فدان، بعد أن كانت 900 ألف فدان العام الماضى، وسط توقعات أن تحتاج مصر لأول مرة إلى استيراد أنواع أخرى أقل جودة وسعرا من القطن، لإنقاذ صناعة الغزل والنسيج التى تعانى من مشاكل كبيرة مؤخرا. كما أنه ألغى النظام الذى اعتاد عليه مزارعو القطن، حيث تتفق معهم الوزارة على شراء المحصول بعد جنيه وتحديد سعره، ولم يحدث الاتصال بين الوزارة ومزارعى القطن هذا العام ولم يجد المزارعون من يشترى القطن منهم. فبعد أن كانت الوزارة توفر للمزارع كمية من الأسمدة المدعمة حسب مساحة حيازته الزراعية، رفع الدعم عن السماد ليصل سعره إلى 200 جنيه للشكارة، فى حين أن سعر قنطار القطن 180 جنيها. الوزارة كان يجب عليها التعامل باهتمام كبير مع شكاوى المزارعين المتكررة والجلوس معهم ومحاولة حل مشكلاتهم.

حسن صقر رئيس المجلس القومى للرياضة، أثبت فشله فى إدارة البعثة الأولمبية المصرية لبكين التى تم إنفاق 60 مليون جنيه عليها، وكان الظهور المصرى فى الأولمبياد مخزيا، حيث لم نستطع الحصول إلا على ميدالية برونزية بصعوبة، فى حين منيت باقى البعثة بسقوط مدوٍ، وعلى رأسها حامل علم مصر فى الأولمبياد المصارع كرم جابر المثير للمشاكل ، وكانت آخر الفضائح المشاجرة التى نشبت بين صقر وحسن مصطفى رئيس اتحاد كرة اليد بعد الهزائم المتتالية لمنتخب اليد فى الأولمبياد.

ولا ندرى، لماذا تتمسك الحكومة بهؤلاء المسئولين رغم فشلهم؟

السبب كما يراه الدكتور عمرو الشوبكى الخبير السياسى بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية يكمن فى الطريقة التى يتم بها اختيار الوزراء، وهى التعيين من قبل مؤسسة الرئاسة، وأن من يختارهم ليس لديه رؤية ولا خبرة سياسية، فاختيار الوزراء والمسئولين فى مصر يتم بالدرجة الأولى من خلال الأجهزة الأمنية التى تكتب تقارير عن نشاط هؤلاء وحياتهم ودرجة ولائهم للنظام الحاكم، ومدى استعدادهم لطاعة كل الأوامر التى يكلفون بها.

يقول الشوبكى، إن الهدف من تعيين المسئولين فى مصر أصبح هو إطاعة الأوامر وليس خدمة المواطنين ولو كان هذا الهدف الأساسى، لكان تم عزلهم أو كانوا شعروا بالتقصير فى أداء وظائفهم واستقالوا، لكنهم فى الحقيقة لم يقصروا فى أداء الأدوار التى تم تعيينهم من أجلها، وهى إطاعة الأوامر، فهم ما داموا ملتزمين بذلك، فلا سبب ليقدموا استقالتهم أو لتتم إقالتهم.

“الوضع فى الحزب لم يتم فحصه بشكل جيد”، كما يصفه الدكتور عبد المنعم سعيد وهو يعنى بذلك بعدم وجود وجهة نظر تؤيد أو ترفض سياسات هؤلاء الوزراء، ويفترض فى مثل هذه الكوارث الكبرى- كما يقول سعيد- أن يعاد النظر فى السياسات التى يقوم بها هؤلاء الأشخاص، وليس أن يعاد النظر فى الأشخاص فقط كما يحدث لدينا فى مصر.

استبعد سعيد أن تشهد هذه الفترة ضغوطاً على هؤلاء لإجبارهم على الاستقالة، ولكن من المتوقع أن يشهد المؤتمر القادم للحزب الوطنى إعادة النظر فى السياسات الحاكمة لأغلب هذه الوزارات.

لمعلوماتك:
– 9 سنوات هى الفترة التى قضاها حبيب العادلى وزيرا للداخلية ليصبح اطول وزراء الداخلية بقاء فى تاريخ مصر.

– ازمة كادر المعلمين بدأت منذ عام 2007 بعد ان طالب المعلمون بتطبيق كادر خاص عليهم تنفيذا لبرنامج الرئيس لكن حتى الان لم تستجيب الوزارة لمطالبهم.

-الاولمبياد يقام كل 4 سنوات فى بلد مختلف وقد حققت مصر خلال اولمبياد اثينا 2004 حصدت مصر فيه 5 ميداليات ذهبية وفضية و3 برونزية.