المصرى اليوم:30% أخطاء في بيانات معلمي المنيا

لااحد يسمع لنا

30% أخطاء في بيانات معلمي المنيا المرشحين للكادر باستمارات «التربية والتعليم».. ومدرسو دمياط يحتجون علي المرحلة الثانية

كتب سعيد نافع وتريزا كمال وعماد الشاذلي ٣٠/٧/٢٠٠٨

كشفت أعمال رصد البيانات الخاصة بمعلمي المرحلة الثانية من الكادر الخاص عن وجود أخطاء في استمارات الرغبات المسجلة علي الموقع الإلكتروني للوزارة، بلغت ٣٠% من إجمالي الاستمارات، فيما احتج معلمو دمياط علي الاختبارات مطالبين بإلغائها واستبدالها بدورات لرفع كفاءتهم.

في المنيا فوجئ عدد كبير من المعلمين أثناء تصفحهم الموقع الإلكتروني للوزارة لتحرير استمارات الاختبارات بوجود أخطاء عديدة في بياناتهم تشمل الاسم، والمؤهل الدراسي، وسنة التخرج، والكلية، والجامعة التي تخرج فيها، كما شملت الأخطاء عدم إدراج أسماء بعض المستحقين للكادر علي الموقع، الذي احتوي علي بيانات غير المنتفعين.

وأصيب أكثر من ١٠ آلاف معلم بحالة من الغضب والتذمر من قرار خضوعهم للاختبارات التي وصفوها بأنها إهانة لهم، وقدموا مذكرة جماعية إلي النقابة، وشكوي إلي الوزارة. وقالت مصادر مسؤولة إن المدرسين توافدوا علي الإدارات التعليمية في المراكز في اليوم الأخير لإبداء الرغبات أمس الأول، وقدموا عدداً كبيراً من التظلمات مطالبين بتصحيح بياناتهم علي موقع الوزارة، مؤكدة أن العينة العشوائية التي تم اختيارها للاختبار لم ينجح منها أحد، في اللغة العربية التي تم الاختبار فيها إجبارياً، إلي جانب مادة التخصص، وأخري تربوية.

وقال عمر محمود، مدرس تربية رياضية بملوي، إنه اختير ضمن هذه العينة التي أدت الاختبارات، مشيراً إلي أنه اختبر في مادة التخصص دون أن يفهم ما تهدف إليه هذه الاختبارات، وبالتالي كانت النتيجة لم ينجح أحد.

وقال جمعة آدم، وجمال عبدالمحسن، مدرسين لغة إنجليزية بالعدوة: «بعد ٥٨ سنة في التدريس.. الوزارة عاوزة تختبرنا، فأين ذهبت السنوات السابقة، وأين الطلاب الذين نجحوا وتخرجوا علي أيدينا وأصبح منهم علماء فكيف حققوا ذلك»، مؤكدين رفضهما الاختبارات لأنها تقلل من شأن المعلمين.

وأشار عويس محمد دياب، مدير مدرسة إلي أن عمره ٥٩ سنة، معرباً عن دهشته من مطالبته بأداء اختبار مع خريجي هذا العام، والمعينين الجدد الذين يعتبرهم أبناءه.

وفي دمياط أعرب عدد كبير من المعلمين عن غضبهم بسبب المرحلة الثانية من الكادر، واصفين الاختبارات بـ«التعجيزية»، مؤكدين رفضهم لها.

وقال عصام حنيجل، إنه يعمل مدرساً منذ أكثر من ٣٠ عاماً اكتسب خلالها خبرة كبيرة في التدريس، وتساءل: كيف تأتي الوزارة بعد هذه المدة وتختبرني للتأكد من صلاحيتي للتدريس.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s