طارق كامل: تعريفة الاتصالات الجديدة ليست بأثر رجعى..وفاتورة يوليو ستشهد زيادة قيمة الاشتراك فقط

تعريفة الاتصالات الجديدة ليست بأثر رجعى..وفاتورة يوليو ستشهد زيادة قيمة الاشتراك فقط
الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

القاهرة- أكد الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إلتزام الوزارة بمبدأ الشفافية الكاملة فى أى تعديل يتم إجراؤه على تعريفة الاتصالات.

وأشار إلى أنه من غير الوارد أن يتم تطبيق أى تعديلات دون الإعلان عن تفاصيلها أولا لكون ذلك الأمر حقا للمواطن ، حتى وإن كانت التعديلات بسيطة مثل زيادة تعريفة فتح المكالمة المحلية بمقدار قرش واحد .

وأضاف كامل أنه من غير الوارد أيضا أن يتم تطبيق تعريفة الاتصالات الجديدة بأثر رجعى لأن ذلك غير دستورى .

وقال الوزير ، فى مؤتمر صحفى ونقلته وكالة أنباء الشرق الاوسط حول الإعلان عن تعريفة الاتصالات الجديدة التى أقرها الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات ، إن فاتورة التليفون الثابت التى ستصدر فى أول يوليو القادم ستهدف فقط إلى زيادة الاشتراك الشهرى الذى يتم دفعه مقدما وهو 36 جنيها بدلا من 30 جنيها عن مدة 3 أشهر ، وسيتم حساب الاستهلاك السابق وفقا للتعريفة القديمة..

أما الإستهلاك إعتبارا من أول يوليو القادم سيأتى فى فاتورة شهر أكتوبر بشكل جزئى وسيظهر بشكل كامل فى فاتورة يناير القادم نظرا لأن الفاتورة لا تحمل استهلاك الشهر الأخير الذى تصدر بعده، وذلك سيتيح للمواطن نوعا من التدرج فى استيعاب أى زيادة فى التعريفة الجديدة .

وأوضح أن تعريفة الاتصالات تم وضعها عام 2002 عندما كان عدد مشتركى المحمول قليلا لا يزيد عن مليونى مشترك ، مقابل 8 ملايين مشترك فى التليفون الثابت فى ذلك الوقت ، وقد تم إجراء أخر تعديل على تعريفة الاتصالات فى إبريل 2006 .

ونوه بأن ذلك الأمر أدى إلى نوع من التغير فى حجم الحركة بالنسبة للتليفون الثابت ، مما استوجب إعادة النظر فى المنظومة الاقتصادية للقطاع وإجراء بعض التعديلات لإستعادة التوازن له وهو السبب الرئيسى لإعادة هيكلة تعريفة الاتصالات .

وقال الدكتور طارق كامل وزير الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات إن تعريفة الاتصالات لا تشمل المكالمات المحلية فقط بل تشمل الخواص والإشتراك والنداء الآلى وتعريفة الثابت للمحمول ومصاريف التركيب والانترنت المجانى.

وأِشار إلى أن زيادة تعريفة المكالمات المحلية من قرشين إلى 3 قروش لا يمكن أن يكون معناها زيادة التعريفة بالكامل بنسبة 50 فى المائة كما ذكرت بعض الصحف ، حيث أن تعريفة الخواص ودقيقة الإنترنت المجانى لم تشهد أى زيادة كما تم تخفيض تعريفة الدقيقة من الثابت للمحمول ورسوم التركيب ودقيقة النداء الآلى مع زيادة الاشتراك الشهرى بقيمة جنيهين فقط شهريا وزيادة تعريفة فتح المكالمة المحلية بمقدار قرش واحد .

وشدد كامل على أهمية دور الإعلام فى طرح الحقائق كاملة دون تهويل أو تجميل للصورة مراعاة لأمانة العرض ، ولتوضيح كما أن هناك زيادات فإن هناك تخفيضات مؤكدا أنه من حق المواطن أن يفهم ويناقش ويقول رأيه مستندا على حقائق كاملة ، لكون قطاع الاتصالات قطاعا جماهيريا يمس عددا كبيرا من المواطنين وحياتهم اليومية .

وأضاف الوزير أن الشركة المصرية للاتصالات تقدمت بطلب لإعادة هيكلة التسعيرة منذ فترة ، وذلك حتى تستطيع المنافسة وتوفر البنية الأساسية لكابلات “الفيبر” بأسعار تنافسية والقيام بدورها فى مجال تقديم الإنترنت المجانى .. مشيرا إلى أن الجهاز القومى لتنظيم الإتصالات قام بدراسة الطلب فى إطار عملية مستمرة للتقييم وتحقيق مصلحة القطاع ككل .

ولفت إلى أن تأثير الزيادة التى تشملها التعريفة الجديدة على الفاتورة الشهرية للتليفون المنزلى ستكون حوالى 5ر4 جنيه فى المتوسط ، أى حوالى 10 فى المائة ، حيث أن متوسط الفاتورة الإجمالى يقدر بحوالى 40 جنيها .

وأكد كامل أن التعريفة الجديدة راعت عدم التأثير على سعر مكالمة الإنترنت المجانى التى ستظل الدقيقة فيها بسعر قرشين كما هى ، وذلك لأن مدتها تصل إلى 30 أو 45 دقيقة وليست دقيقتين أو 3 دقائق .

وقال الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إن سعر ساعة الإنترنت المجانى هو 125 قرشا بعد إضافة “قرش” على تعريفة فتح المكالمة المحلية بصفة عامة .

وأشار إلى أن عدد مستخدمى الانترنت المجانى يتراوح حاليا ما بين 600 و 650 ألف منزل ، وكان أعلى رقم وصل إليه فى يوم واحد هو 3ر1 مليون منزل ، وكان ذلك يوم إعلان نتيجة شهادة الثانوية العامة العام الماضى قبل تخفيضات الانترنت فائق السرعة “دى إس إل” التى تمت مؤخرا .

وأوضح كامل أن سعر دقيقة الإنترنت المجانى أقل من دقيقة الإتصال العادية، وهو ما يحسب لمنظومة الاتصالات فى مصر لافتا إلى أن عدد مشتركى الإنترنت فائق السرعة “دى إس إل” يصل إلى نصف مليون منزل ، وهو لا يعكس العدد الحقيقى حيث هناك وصلات مشتركة غير شرعية ، ويقدر العدد الفعلى بأضعاف ذلك .

وفيما يتعلق بالشبكة الثانية للتليفون الثابت التى من المقرر أن تبدأ عملها العام القادم والتوقعات بأنها ستعمل على تحقيق تخفيضات فى تعريفة الاتصالات.

أشار الوزير إلى إن الاستثمارات فى هذه الشبكة طويلة الأجل ، وتركز على التلاحم بين الاتصالات والإعلام والخدمات الثلاثية ، وخططها يجب أن تقوم على ذلك الأساس وتحتاج إلى سنوات طويلة حتى تتواجد كشبكة كاملة للتليفون الثابت تغطى جميع أو أغلب مناطق الجمهورية .

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s