Daily Archives: May 14, 2008

ضابط أمن دولة وعشرات من البلطجية والمسجلين خطر .. يحرقون منزل فلاح أبو حمص ودواجنه ومواشيه أمام فلاحى قرية الكاتب.

ضابط أمن دولة وعشرات من البلطجية والمسجلين خطر .. يحرقون منزل فلاح أبو حمص ودواجنه ومواشيه أمام فلاحى قرية الكاتب.

نشره tadamon يوم ثلث, 2008-05-13 19:33.

فى وضح النهاروبملاصقة نقطة شرطة دسونس وفى حضور مأمور الشرطة وضابط مباحث المركز:

ضابط أمن دولة وعشرات من البلطجية والمسجلين خطر يحرقون منزل فلاح أبو حمص ودواجنه ومواشيه أمام فلاحى قرية الكاتب.

خلاف بين الضابط وابنة عمته على قطعة أرض زراعية يدفع ثمنه ستة من أهالى القرية.

ضابط المباحث يقبض على المجنى عليهم من المستشفى ويحتجزهم ثلاثة أيام لمنع التحقيق معهم

سيارة المطافئ قطعت 6 كيلو متلرات فى 3 ساعات.

\المتهمون لازالوا طلقاء دون تحقيق رغم أوامر الضبط

ويهددون المجنى عليهم لسحب شكواهم ضد الضابط

النيابة توجه ثلاثة تهم لضابط أمن الدولة.

خلاف عائلى حول عشرة قراريط من الأرض الزراعية فى قرية الكاتب مركز أبو حمص بمحافظة البحيرة بين محمود محمد الكاتب (الضابط بفرع أمن الدولة بالإسكندرية) وابنة عمته نيرمين سعد أبوهرجة أفضى لمأساة حقيقية لستة من فلاحى القرية يملكون مساحة صغيرة من الأرض الزراعية حول منزلهم الملاصق لنقطة شرطة دسونس.

ففى 21 ديسمبر 2007 تقدم عبد الله حسنى عطا الله أحدالفلاحين الستة بشكوى لوزير الداخلية بقيام ضابط أمن الدولة بتهديده بحرق منزله وأسرته إذا قام بشراء العشرة قراريط – من إبنة عمته- التى تقع داخل أرض الفلاح الذى لم يذعن لتهديدات الضابط واشترى القراريط العشرة.

· وفى صباح الإثنين 14 يناير 2008 توجه الضابط مع عدة عشرات من البلطجية والمسجلين خطر بعضهم من المنطقة إلى منزل عبد الله وحطموا محتوياته وأضرموا فيها النار بعد رشه بمواد بترولية أمام مأمور مركز شرطة أبو حمص وضابط مباحث المركز أحمد سمير عبد العظيم وعدد من المخبرين وأمام أهالى القرية كما أمسكوا بأمه أنيسة محمد الديب ( 80 عاما) من يد ورجل وأطاحوا بها خارج المنزل واعتدوا على زوجته راوية شحاتة وشقيقيه محمد حسنى وموسى حسنى بوحشية كما أشعلوا النار فى حظيرة المواشى وعشة الدواجن فاحترق ما احترق ومات ما مات.

أتت النار على كل شئ بالمنزل حتى أثاث ابنته التى توشك على الزواج طالته النيران ولم يفلت منها حتى الطعام والحبوب المخزنة بل وما كان يحتفظ به من نقود.

· باختصار تحول المنزل وملحقاته إلى خرابة وتحول سكانه إلى جرحى وبعد أن غادر البلطجية موقع الأحداث قام الأهالى بإطفاء النيران.. حيث لم تحضر سيارة الإطفاء إلا بعد ثلاثة ساعات ، ونقل المصابون إلى المستشفى المركزى لإسعافهم وإعداد التقارير الطبية بإصاباتهم (أحدهم كسرت يده) فلاحقهم ضابط مباحث المركز وأخرجهم من المستشفى واحتجزهم ثلاثة أيام ولم يفلتوا منه إلا باستدعاء النيابة لهم بناء على طلب محاميهم.

· ويذكر عبد الله أن البلطجية قبل أن يغادروا موقع الحادث قاموا برش بعض المواد الكاوية وأشهروا السيوف فى وجوه الأهالى المتجمهرين.

· تحرر المحضر رقم 678 فى 14/ 1 / 2008 نيابة أبو حمص وبعد معاينتها لموقع الأحداث وجهت النيابة ثلاثة تهم لضابط أمن الدولة ( التحريض على حرق المنزل عمدا بمواد بترولية، وضرب أحد المجنى عليهم بطبنجة وإصابته، وإطلاق أعيرة نارية فى الهواء وتهديد 6 من أهالى المنطقة) علما بأن التهمة الأخيرة تمثل تهمة أمن دولة.

· الجدير بالذكر أن المجنى عليهم والأهالى تعرفوا على أحد عشر متهما من المعتدين من أهالى المنطقة هم ( صلاح عيد زيان، عبد الحكيم الشاذلى، أحمد مسعود زيان، رضا زيان، محمد محمود عبد المنعم، ماهر محمد عبد المنعم، عبد المنعم محمد، عماد مصطفى جعفر.. علاوة على المسجل خطر فايز غمرى حجاب زعيمهم وضابط أمن الدولة.. وبالرغم من ذلك لم يتم التحقيق معهم .. ولا زالوا طلقاء بل وعاودوا استئناف تهديداتهم للفلاح عبد الله عطا الله وإخوته .. مما دفع الأخيرين للتقدم بشكوى جديدة للشرطة ( رقم 1358 فى 25 فبراير 2008 ذكروا فيها أن المعتدين بزعامة فايز غمرى ( وهو فى نفس الوقت وثيق الصلة بالضابط ويعمل مساعدا له فى كثير من أعماله الشخصية) يهددونهم بمعاودة حرقهم إن لم يتنازلوا عن شكواهم الأولى ضد ضابط أمن الدولة، وقد ذكر الفلاح عبد الله عطا الله أن ضابط مباحث أبو حمص ومأمور الشرطة لم يتم أخذ أقوالهما رغم وجودهما فى موقع الأحداث كما ذكر المجنى عليهم فى التحقيقات ورغم قيام الأول باحتجاز ثلاثة منهم طرفه لثلاثة أيام بما يعنى تعطيله لإجراءات التحقيق، بل إن عبد الله نفسه لم تؤخذ أقواله إلا بعد أن تقدم بشكوى للمحامى العام لنيابات البحيرة بشهود الإثبات.

· من جانب آخر لا زالت أوراق التحقيقات موجودة فى نيابة الاستئناف ولم تتم إحالتها للقضاء حتى تاريخه.

· والواضح أن ضابط أمن الدولة الذى حرض على الاعتداء وشارك فيه بمعاونة رجال الشرطة فى مركز أبو حمص يستغل الوقت منذ بدء التحقيقات فى تكثيف التهديدات على المجنى عليهم بإبعاد المعتدين عن المثول أمام النيابة رغم أوامر الضبط والإحضار التى وقعتها النيابة.. لإجبار المجنى عليهم على التنازل عن الشكوى.. خصوصا وأن التهم الموجهة لمحمود الكاتب ضابط أمن الدولة بالإسكندرية ستطول آخرين وستقضى على مستقبله.

ضابط أمن دولة وعشرات من البلطجية والمسجلين خطر .. يحرقون منزل فلاح أبو حمص ودواجنه ومواشيه أمام فلاحى قرية الكات

ضابط أمن دولة وعشرات من البلطجية والمسجلين خطر .. يحرقون منزل فلاح أبو حمص ودواجنه ومواشيه أمام فلاحى قرية الكاتب.

نشره tadamon يوم ثلث, 2008-05-13 19:33.

فى وضح النهاروبملاصقة نقطة شرطة دسونس وفى حضور مأمور الشرطة وضابط مباحث المركز:

ضابط أمن دولة وعشرات من البلطجية والمسجلين خطر يحرقون منزل فلاح أبو حمص ودواجنه ومواشيه أمام فلاحى قرية الكاتب.

خلاف بين الضابط وابنة عمته على قطعة أرض زراعية يدفع ثمنه ستة من أهالى القرية.

ضابط المباحث يقبض على المجنى عليهم من المستشفى ويحتجزهم ثلاثة أيام لمنع التحقيق معهم

سيارة المطافئ قطعت 6 كيلو متلرات فى 3 ساعات.

\المتهمون لازالوا طلقاء دون تحقيق رغم أوامر الضبط

ويهددون المجنى عليهم لسحب شكواهم ضد الضابط

النيابة توجه ثلاثة تهم لضابط أمن الدولة.

خلاف عائلى حول عشرة قراريط من الأرض الزراعية فى قرية الكاتب مركز أبو حمص بمحافظة البحيرة بين محمود محمد الكاتب (الضابط بفرع أمن الدولة بالإسكندرية) وابنة عمته نيرمين سعد أبوهرجة أفضى لمأساة حقيقية لستة من فلاحى القرية يملكون مساحة صغيرة من الأرض الزراعية حول منزلهم الملاصق لنقطة شرطة دسونس.

ففى 21 ديسمبر 2007 تقدم عبد الله حسنى عطا الله أحدالفلاحين الستة بشكوى لوزير الداخلية بقيام ضابط أمن الدولة بتهديده بحرق منزله وأسرته إذا قام بشراء العشرة قراريط – من إبنة عمته- التى تقع داخل أرض الفلاح الذى لم يذعن لتهديدات الضابط واشترى القراريط العشرة.

· وفى صباح الإثنين 14 يناير 2008 توجه الضابط مع عدة عشرات من البلطجية والمسجلين خطر بعضهم من المنطقة إلى منزل عبد الله وحطموا محتوياته وأضرموا فيها النار بعد رشه بمواد بترولية أمام مأمور مركز شرطة أبو حمص وضابط مباحث المركز أحمد سمير عبد العظيم وعدد من المخبرين وأمام أهالى القرية كما أمسكوا بأمه أنيسة محمد الديب ( 80 عاما) من يد ورجل وأطاحوا بها خارج المنزل واعتدوا على زوجته راوية شحاتة وشقيقيه محمد حسنى وموسى حسنى بوحشية كما أشعلوا النار فى حظيرة المواشى وعشة الدواجن فاحترق ما احترق ومات ما مات.

أتت النار على كل شئ بالمنزل حتى أثاث ابنته التى توشك على الزواج طالته النيران ولم يفلت منها حتى الطعام والحبوب المخزنة بل وما كان يحتفظ به من نقود.

· باختصار تحول المنزل وملحقاته إلى خرابة وتحول سكانه إلى جرحى وبعد أن غادر البلطجية موقع الأحداث قام الأهالى بإطفاء النيران.. حيث لم تحضر سيارة الإطفاء إلا بعد ثلاثة ساعات ، ونقل المصابون إلى المستشفى المركزى لإسعافهم وإعداد التقارير الطبية بإصاباتهم (أحدهم كسرت يده) فلاحقهم ضابط مباحث المركز وأخرجهم من المستشفى واحتجزهم ثلاثة أيام ولم يفلتوا منه إلا باستدعاء النيابة لهم بناء على طلب محاميهم.

· ويذكر عبد الله أن البلطجية قبل أن يغادروا موقع الحادث قاموا برش بعض المواد الكاوية وأشهروا السيوف فى وجوه الأهالى المتجمهرين.

· تحرر المحضر رقم 678 فى 14/ 1 / 2008 نيابة أبو حمص وبعد معاينتها لموقع الأحداث وجهت النيابة ثلاثة تهم لضابط أمن الدولة ( التحريض على حرق المنزل عمدا بمواد بترولية، وضرب أحد المجنى عليهم بطبنجة وإصابته، وإطلاق أعيرة نارية فى الهواء وتهديد 6 من أهالى المنطقة) علما بأن التهمة الأخيرة تمثل تهمة أمن دولة.

· الجدير بالذكر أن المجنى عليهم والأهالى تعرفوا على أحد عشر متهما من المعتدين من أهالى المنطقة هم ( صلاح عيد زيان، عبد الحكيم الشاذلى، أحمد مسعود زيان، رضا زيان، محمد محمود عبد المنعم، ماهر محمد عبد المنعم، عبد المنعم محمد، عماد مصطفى جعفر.. علاوة على المسجل خطر فايز غمرى حجاب زعيمهم وضابط أمن الدولة.. وبالرغم من ذلك لم يتم التحقيق معهم .. ولا زالوا طلقاء بل وعاودوا استئناف تهديداتهم للفلاح عبد الله عطا الله وإخوته .. مما دفع الأخيرين للتقدم بشكوى جديدة للشرطة ( رقم 1358 فى 25 فبراير 2008 ذكروا فيها أن المعتدين بزعامة فايز غمرى ( وهو فى نفس الوقت وثيق الصلة بالضابط ويعمل مساعدا له فى كثير من أعماله الشخصية) يهددونهم بمعاودة حرقهم إن لم يتنازلوا عن شكواهم الأولى ضد ضابط أمن الدولة، وقد ذكر الفلاح عبد الله عطا الله أن ضابط مباحث أبو حمص ومأمور الشرطة لم يتم أخذ أقوالهما رغم وجودهما فى موقع الأحداث كما ذكر المجنى عليهم فى التحقيقات ورغم قيام الأول باحتجاز ثلاثة منهم طرفه لثلاثة أيام بما يعنى تعطيله لإجراءات التحقيق، بل إن عبد الله نفسه لم تؤخذ أقواله إلا بعد أن تقدم بشكوى للمحامى العام لنيابات البحيرة بشهود الإثبات.

· من جانب آخر لا زالت أوراق التحقيقات موجودة فى نيابة الاستئناف ولم تتم إحالتها للقضاء حتى تاريخه.

· والواضح أن ضابط أمن الدولة الذى حرض على الاعتداء وشارك فيه بمعاونة رجال الشرطة فى مركز أبو حمص يستغل الوقت منذ بدء التحقيقات فى تكثيف التهديدات على المجنى عليهم بإبعاد المعتدين عن المثول أمام النيابة رغم أوامر الضبط والإحضار التى وقعتها النيابة.. لإجبار المجنى عليهم على التنازل عن الشكوى.. خصوصا وأن التهم الموجهة لمحمود الكاتب ضابط أمن الدولة بالإسكندرية ستطول آخرين وستقضى على مستقبله.

مقومات التعليم البوليسى فى الدولة البوليسية

ة

مما لاشك فيه اننا جميعا نساهم بدور كبير فى ناتج العمليه التعليميه من الموافقه على اهدار طاقات اولادنا فى برامج تعليميه الهدف منها هو السيطرة المستمرة على عقول اولادنا وزرع سيكولوجيه الخوف من التعبير عن الذات حتى انك تجد رجال كبار شنبهم اكبر من وش الجاموسه
ويخاف ان يعبر عن نفسه بصراحة
لانه تعود على اسلوب التعليم البوليسى الذى يلقى بجميع معارضيه بالسجون ولايستمع الى اى راى
والاغرب من ذلك هناك من يغيب عقولنا وانه ادرى بمصلحتنا مننا وانته مال اهلك يابن الكلب خليك فى حالك وانما هو التعليم البوليس الذى يسيطر على كل شىء واللى مش عاجبه ياخد بالجزمه على دماغ امه

واللى مش عاجبه يشخ جنب الحيط على نفسه

واهم شىء فى الدوله البوليسيه التى يسيطر عليها هاجس حمايه الاله الاعظم

تجد حمامات المدارس كلها ناشرة للوباء والمرض بين التلاميذ
ولاتجد اى حمار ابن كلب
اقصد بالدوله البوليسيه الشر برة وبعيد عن بلدنا

الحمامات لاتنفع حتى البهايم

حمامات المدارس بدولة الديكتاتور والمنظر الاوحد الديكتاتور الشيوعى الذى لايرى الا نفسه ولايسمع الى احد الا الى زبانيته ويموت الشعب قهرا طالما ان البيت الابيض راضى عنه

بكرة عن قريب ياكلك الدود انته ومن حولك

والمهم ان ولا وزير قال ان حمامات المدارس تنشر الاوبئة بين التلاميذ
كانهم يصرفون صابون للتنظيف كان الحمامات تنظف
كان هناك حصص للنظافه الشخصيه تدرس
نماذج وسخه من بيئات وسخه بثقافه وسخه

لاترى مدى الخطر فى ذلك لانهم نماذج اتت عن طريق الصدفه
وفى النهايه يقولوا تطوير تطوير ايه

انتم مش عارفين الغرب بيقول علينا ايه الغرب ليس امريكا

امريكا راضيه علشان ان احنا اللى ممشين مصالحها بالمنطقه
وربنا يخلى الرحلات المكوكيه على قفانا اللى هو قفا الشعب امال من جيب ابوكم من ميزانيه مين واحنا مش لاقيين ناكل عيش حاف
ربنا يكرمك يالى فى بالى وتدخل حمام مدرسه بالارياف ولا بمركز بعيد وتتعك فى الخرا

علشان تشوف اللى عمرك ماشفته وبعدين انته زعلان لييه هو انته هينصرف ليك قبر من الجنه ربنا يجعله حفرة من حفر النار انته وجميع الزبانيه من اصغر واحد الى اكبر واحد

كله من فلوس وضرايب الشعب اللى صرفت فلوسه على البدلات للساده اللواءات
وكبار الضباط والمكافأت والسيارات واجهزة الدعم الفنى اللى هى احيانا من المعونه لتقويه سيطرتك علينا

احنا مسلمين وبندعى عليك بالليل والنهار على الصبح كدهه ربنا يسهلك زى مسهل لغيرك قادر ياكريم

حرام حرام حرام

حل جميع الاجهزة اللى مالهاش لازمه فورا بالدولة والغى منصب الوزراء وخليهم سكرتير دوله زى امريكا والغى الحراسات الخاصه من فلوس واولاد الشعب ايوة الغى اسطورة الحراسات والغى كل جهاز امنى مالوش لازمه الا ظلم الناس كل حاجه واضحه قدامك وانته فاكر ان انته بتمتص غضب الناس على العكس

ايوة اللى عاوز يحرس هناك شركات خاصه احنا مش اذلاء الى اى احد كل واحد يحرس نفسه
والحمد لله انتم منفضين البلد يبقى نخاف من ايه وبلاش صرف فلوس
انتم اللى بتصرفوا فى الهالك وخلاص

الغى وبطلوا قوانين كل شويه

عاوزين نوبه صحييان بقى نوبه توبه عن مامضى بتلبس وتقلع وتركب وتتعالج واحنا ولاد كلب ابعد بعيد ناخد على قفا اهالينا

لكم يوم ياظلمه
لك يوم يابدران
كل بدران ياويله

بكرة يجى ليكم حسن الهلالى والحسابه بتحسب

كل يوم تسحبوا واحد من قفاه الله يسحبكوا على وجوهكم بالنار ولايهنيكم بعيش لادنيا ولا اخر
هو المنتقم
انتم من انطبق عليكم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم بمصر فقط انطبق عليكم وانتم فرحانين

وانته ياللى تنشل ايدك وايد اللى جابوك فرحان بشويه فلوس

عموما اخرة خدمه الغز علقه

اخر خدمه الغز علقه
وعلى الباغى تدور الدوائر

طبعا كل واحد بينكسف من نفسه ويجلس جنب الحيط يكلم نفسه روح احكى لزوجتك واهل حيك وبلدك قول انا اللى باضرب المعتقلين انا اللى باشارك بالضرب على القفا

روح تلاقى عندك عقده نفسيه

ايوة مايعملش كده اللى الا عنده عقدة دفينه
يامعقد
انته عندك مشكله نفسيه لو انته جرىء اعرض نفسك على دكتور نفسانى يامريض

ايوة حتى لو كنت باشا مريض نفسى لانك مريت بتجربه سيئة وانته صغير او شاهدت منظر عقدك فى حياتك
علشان كده بينك وبين خلق الله تار بايت

روحوا اتعالجوا الاول انتم واللى مشغلينكم كفايه فضايح
مرضى ومن يعمل معكم مريض نفسى مثلكم
انا باقول كلام اتحاسب عليه
من لبس بمؤمن ثوب
مامعناه البسه الله ثوب من نار وانتم عيشتكم كلكم يابتوع بدران من جلد الشعب

عشان تحموا وانتة فرحان مافيش حاجه بتتم بالبلد من غير موافقتنا
طيب الكلام ده هتتحاسب عليه امام الله ابقى خلى الكون كله ينفعك
وسواء صادق ام كاذب امرك اللى
الله
هو القادر الرازق قادر على ان يشل لسان من قال ذلك ويشل يد كل من امتدت على احمد ماهر وامثاله
ياحبيبى تعالى هتروح من ربنا فين مسلم

لان تهدم الكعبه حجرا حجرا
روح خلى شيخ عالم ربانى
قول الصدق انا عملت كذا وكذا

ياحبيبى الا الحقوق
يقضى الله عن الشهيد كل شىء الا الحقوق

ابقى تعالى قابلنى ياظالم
يامريض
يامن تساعد الظالم بظلمه
الله ينتقم منك انته وهو