ماكنتوش

ماكنتوش أو المعروف اختصارا ب”ماك” هي عائلة من الحواسيب الشخصية يتم تطويرها وإنتاجها وتسويقها من قبل شركة أبل كمبيوتر.
تسمية ماكنتوش (Macintosh) تعود إلى اسم أحد أنواع التفاح اسمه McIntosh . وأول جهاز ماكنتوش تم إطلاقه في 24 يناير عام 1984 بذاكرة حجمها 128 كيلوبايت بحملة إعلانية قوية. وكان أول حاسوب شخصى ناجح في السوق مزود بواجهة الاستخدام الرسومية و الفأرة بدلا من واجهة سطر اﻷوامر التى كانت قياسية في ذلك الوقت. المدى الحالى من أجهزة ماكينتوش يتراوح بين ماك مينى Mac mini لسطح المكتب والخادم متوسط المدى اكس سيرف Xserve. أنظمة
ماكينتوش موجهة بشكل أساسى لسوق اﻹستخدام المنزلى، و التعليم، و المتخصصين في المجالات الخلاقة.
حواسيب ماكنتوش في البداية استخدمت عائلة Motorola 68k من المعالجات الدقيقة قبل اﻹنتقال لمعالجات بور بى سىPowerPC من موتورولا و IBM في عام1994. في عام 2006 انتقلت أبل إلى معمارية معالجات انتل، والتى سمحت ﻷول مرة ﻷجهزة ماك أن تشغل أى نظام من أنظمة x86. أجهزة ماكنتوش الحالية تستخدم سلسلة Intel Core وIntel Xeon 5100 من المعاجات الدقيقة.
كل طرازات ماك تأتى محملة مسبقا بأحدث نسخة من نظام ماك أو إسMac OS، ورقم إصدارته الحالية 10.4 وتسمى ‘تايجر Tiger

:اوهام الانتقال الى الماكنتوش

قبل 10 سنوات، اذا كنت من مستخدمي ويندوز، لم تكن فكرة التحول الى استخدام كومبيوترات أبل ماكنتوش تبدو مغرية، فقد كان هناك فائض ضخم من برامج ويندوز الجديدة تصل كل يوم الى ارفف المحلات، بينما كان الاختيار المتوفر لدى ماكنتوش يبدو محدودا.
اما اليوم فالحسابات اصبحت مختلفة، فقد تمكنت شركة أبل كومبيوتر، عبر سلسلة من التحولات، من اعادة اختراع نفسها، فمع وجود نظام تشغيل جديد وسلسلة محلاتها الخاصة، وجهاز «آي بود» والان مجموعة من اجهزة الكومبيوتر تعمل بمعالجات من صنع شركة انتل وهي نفسها المستخدمة في اجهزة الكومبيوتر التي تستخدم ونيدوز، اصبحت شركة أبل للكومبيوتر تلفت انتباه مستخدمي ويندوز. ولكن هل التحول فكرة جيدة؟ الاجابة، كما هو الامر دائما، تعتمد على احتياجات الشخص وما يفضله، فقد كان تحول أبل الى معالجات انتل قد جعل من السهل تشغيل برامج ويندوز في اجهزة ماك. ولكن حتى مع هذه القدرة فهناك الكثير من السلبيات والايجابيات التي يجب وضعها في الاعتبار.

* جوهر خبرة ماكنتوش هو نظام التشغيل MAC OSXالذي يعتمد على نظام يونيكس، فنظام التشغيل MAC OSX اكثر استقرارا وسلامة من نظم تشغيل ماك السابقة، والنسخة الحالية المعروفة باسم تايغر، تقدم صفات ليست موجودة في نظام ويندوز. وقد تم تطوير 12 الف برنامج للعمل على نظام تشغيل MAC OSX منذ طرحه في الاسواق في عام 2001، طبقا لما ذكرته أبل، بما في ذلك بعض البرامج الشعبية مايكروسوفت اوفيس وادوبي فوتوشوب وفايرفوكس لتصفح الانترنت والعديد من البرامج التي قدمتها شركة أبل.

أمن ماك

* الأمن هو جانب اخر في اجهزة ماك التي تثير اهتمام مستخدمي ويندوز، ففي ويندوز، اصبحت برامج مكافحة الفيروسات والتجسس جزءاً اساسيا في مواجهة العديد من التهديدات. وحتى الان فإن نظام التشغيل mac osx لم يتعرض لحوادث اختراق من الفيروسات ولا يزال خاليا من برامج التجسس التي انتشرت في برامج ويندوز. الا انه عندما يجري تشغيل برامج ويندوز عبر اجهزة ماك الجديدة فإنها ستصبح عرضة لنفس المشاكل.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s