رئيس هيئة الأبنية التعليمية: لا خوف أبدا على المدارس نحترمك على ردك

رئيس هيئة الأبنية التعليمية: لا خوف أبدا على المدارس

أكد اللواء مهندس محمد نبيل حلمي رئيس الهيئة العامة للأبنية التعليمية انه تم خلال فترة الإجازة الصيفية اجراء عمليات الصيانة والترميم الدورية لنحو‏3‏ آلاف مدرسة كما تم إنشاء وإحلال‏115‏ سورا‏,‏ الي جانب إنشاء وإحلال‏13‏ دورة مياه جديدة في مدارس قائمة‏,‏ الي جانب رفع كفاءة ‏1000‏ دورة مياه اخري بمختلف المدارس علي مستوي الجمهورية‏.‏ ‏

كما قامت الهيئة استعدادا للعام الدراسي الجديد بإنشاء وتسليم‏318‏ مدرسة جديدة بما يعادل‏3746‏ فصلا سوف تدخل الخدمة لأول مرة هذا العام‏,‏ وجار الآن استكمال انشاء‏381‏ مدرسة بما يعادل‏5434‏ فصلا‏.‏ ‏

وقد كان البرنامج الانتخابي للسيد رئيس الجمهورية والذي يحمل بين طياته خطة طموحا لانشاء‏3500‏ مدرسة جديدة خلال الفترة الرئاسية الجديدة بمثابة نقطة انطلاقة جديدة للهيئة نحو التوسع في إنشاء المزيد من المدارس الحديثة التي تتوافر بها كافة المواصفات القياسية‏,‏ والعناصر الفراغية اللازمة لممارسة العملية التعليمية بالاضافة الي الانشطة الرياضية والثقافية والترفيهية المكملة لها علي اكمل وجه‏.‏ ‏

حيث تم وضع خطة متكاملة لتنفيذ البرنامج وانطلاقا من اهتمام الدولة المتزايد بالتعليم باعتباره مشروع أمن قومي‏.‏ ‏

كما بدأت الهيئة بتنفيذ البرنامج الانتخابي في ظل الموازنة التي قامت الدولة بتخصيصها للنهوض بالابنية التعليمية القائمة وانشاء مشروعات تعليمية جديدة تستوعب الاعداد المطردة في مراحل التعليم المختلفة ولاسيما بعد عودة الصف السادس الابتدائي‏.‏ ‏

وقد تم الانتهاء من خطة العام الثاني لبرنامج الرئيس مبارك وجار الانتهاء حاليا من خطة العام الثالث‏.‏ ‏

ويضيف اللواء نبيل حلمي‏:‏ إن قيامنا بإنشاء هذا الكم الهائل من المدارس الجديدة لم يشغلنا عن الاهتمام في نفس الوقت بإجراء جميع اعمال الصيانة والترميم الدورية واحلال وتجديد المدارس القائمة التي تشكل ثروة قومية ضخمة والأهم من ذلك الحفاظ علي أرواح التلاميذ من أي خطر قد يهددهم نتيجة وجود أي مشكلة في المباني من الناحية الانشائية‏,‏ كذلك نقوم بعمل صيانة دورية لكل مدرسة كل‏5‏ سنوات بالاستعانة بالخريطة المدرسية المسجلة بالكامل علي الكمبيوتر والموضح عليها حالة جميع الأبنية التعليمية علي مستوي الجمهورية بصورة دقيقة للغاية تشمل بيانات كل مدرسة علي أرض مصر منذ انشائها حتي اليوم من حيث مكوناتها‏,‏ ومساحتها‏,‏ وعدد طلابها وأعمال الصيانة التي تمت بها من قبل وما تحتاجه من أعمال صيانة وترميم وانشاءات أو تجهيزات حديثة بها‏,‏ وغير ذلك من بيانات خاصة بكل مدرسة‏,‏ وعدد سكان المنطقة المحيطة بها للتعرف علي احتياجات تلك المنطقة من انشاء المدارس الجديدة أو التوسع في المدارس القائمة عند الحاجة الي ذلك‏.‏ ‏

وهناك بعض المدارس قد نجد انها في حاجة الي اجراء بعض اعمال الترميم أو الاصلاح لها قبل موعد اجراء اعمال الصيانة الدورية المقررة لها طبقا للخريطة المدرسية‏,‏ ويتم فورا اجراء تلك الاعمال اللازمة لها في أي وقت سواء في الإجازة الصيفية أو أثناء العام الدراسي حيث أنه في هذه الحالة يتم غلق المبني المدرسي‏,‏ وينقل التلاميذ لأقرب مدرسة مجاورة لحين الانتهاء من اجراء اعمال الترميم اللازمة لهذا المبني والتأكد من سلامته تماما حفاظا علي حياة التلاميذ وهذا لا يحدث إلا نادرا‏,‏ حيث إن جميع الأبنية التعليمية مع بداية العام الدراسي تكون سليمة‏100%‏ من الناحية الإنشائية لان هذه مسئولية خطيرة تقع علي عاتق هيئة الأبنية التعليمية لذلك هناك لجان تقوم بالمرور علي جميع المدارس اثناء الاجازة الصيفية للتأكد من سلامتها تماما من الناحية الإنشائية‏.‏ ‏

أما بالنسبة لحالة الأبنية التي تبدو في صورة سيئة بعض الشيء من ناحية المظهر فذلك يكون قاصرا علي المظهر الخارجي فقط وليست من الناحية الانشائية التي تمثل خطورة علي حياة التلاميذ وتكون في حاجة فقط الي بعض اعمال الدهانات أو زجاج النوافذ ومقابض الأبواب التي تتولي كل مدرسة مسئولية القيام بها من ميزانيتها الخاصة وهناك بعض المدارس لا تسمح ميزانيتها القيام بتلك الاعمال التي لا تشكل خطورة علي حياة الطلاب لذلك نجد بعض المدارس تبدو بتلك الصورة السيئة من الخارج‏.‏ ‏

ويؤكد اللواء نبيل حلمي اهتمام الهيئة أيضا برفع كفاءة جميع الأجهزة والمعدات الحديثة بجميع المدارس‏,‏ ولم تغفل الهيئة صيانة المعدات والآلات المستخدمة في العملية التعليمية‏,‏ خاصة ورش المدارس الصناعية والمعامل الموجودة بالمدارس علي اختلاف نوعياتها حيث تمت صيانة جميع المعدات التي تبين بمعاينتها انها بحاجة الي صيانة وقد تمت صيانتها بنسبة‏100%.‏ ‏

وإيمانا من الهيئة بأهمية تكنولوجيا المعلومات فقد قمنا باجراء صيانة جميع أجهزة الحاسب الآلي في المدارس‏.‏ وفي اطار مشروع الجودة الشاملة للمدارس سيتم تسليم‏1000‏ مدرسة للتأهيل التربوي منتصف شهر سبتمبر الحالي لتدخل الخدمة مع بداية العام الدراسي الجديد‏.
المصدر
محيط

كلامك على العين والراس ياسيادة اللواء ولانشكك فية بس شوف دة


نهضة التعليم المزعومة بعهد مبارك بادارة بركة السبع التعليمية

مسلسل ضحك وزير التعليم ومستشاريه على الشعب المصرى2

مسلسل ضحك وزير التعليم ومستشاريه على الشعب المصرى1

يبقى انتم نسيتم بس الشكل ده
لك كل تقدير واحترام على بيانك واهتمامك بالرد

رئيس هيئة الأبنية التعليمية: لا خوف أبدا على المدارس نحترمك على ردك

رئيس هيئة الأبنية التعليمية: لا خوف أبدا على المدارس

أكد اللواء مهندس محمد نبيل حلمي رئيس الهيئة العامة للأبنية التعليمية انه تم خلال فترة الإجازة الصيفية اجراء عمليات الصيانة والترميم الدورية لنحو‏3‏ آلاف مدرسة كما تم إنشاء وإحلال‏115‏ سورا‏,‏ الي جانب إنشاء وإحلال‏13‏ دورة مياه جديدة في مدارس قائمة‏,‏ الي جانب رفع كفاءة ‏1000‏ دورة مياه اخري بمختلف المدارس علي مستوي الجمهورية‏.‏ ‏

كما قامت الهيئة استعدادا للعام الدراسي الجديد بإنشاء وتسليم‏318‏ مدرسة جديدة بما يعادل‏3746‏ فصلا سوف تدخل الخدمة لأول مرة هذا العام‏,‏ وجار الآن استكمال انشاء‏381‏ مدرسة بما يعادل‏5434‏ فصلا‏.‏ ‏

وقد كان البرنامج الانتخابي للسيد رئيس الجمهورية والذي يحمل بين طياته خطة طموحا لانشاء‏3500‏ مدرسة جديدة خلال الفترة الرئاسية الجديدة بمثابة نقطة انطلاقة جديدة للهيئة نحو التوسع في إنشاء المزيد من المدارس الحديثة التي تتوافر بها كافة المواصفات القياسية‏,‏ والعناصر الفراغية اللازمة لممارسة العملية التعليمية بالاضافة الي الانشطة الرياضية والثقافية والترفيهية المكملة لها علي اكمل وجه‏.‏ ‏

حيث تم وضع خطة متكاملة لتنفيذ البرنامج وانطلاقا من اهتمام الدولة المتزايد بالتعليم باعتباره مشروع أمن قومي‏.‏ ‏

كما بدأت الهيئة بتنفيذ البرنامج الانتخابي في ظل الموازنة التي قامت الدولة بتخصيصها للنهوض بالابنية التعليمية القائمة وانشاء مشروعات تعليمية جديدة تستوعب الاعداد المطردة في مراحل التعليم المختلفة ولاسيما بعد عودة الصف السادس الابتدائي‏.‏ ‏

وقد تم الانتهاء من خطة العام الثاني لبرنامج الرئيس مبارك وجار الانتهاء حاليا من خطة العام الثالث‏.‏ ‏

ويضيف اللواء نبيل حلمي‏:‏ إن قيامنا بإنشاء هذا الكم الهائل من المدارس الجديدة لم يشغلنا عن الاهتمام في نفس الوقت بإجراء جميع اعمال الصيانة والترميم الدورية واحلال وتجديد المدارس القائمة التي تشكل ثروة قومية ضخمة والأهم من ذلك الحفاظ علي أرواح التلاميذ من أي خطر قد يهددهم نتيجة وجود أي مشكلة في المباني من الناحية الانشائية‏,‏ كذلك نقوم بعمل صيانة دورية لكل مدرسة كل‏5‏ سنوات بالاستعانة بالخريطة المدرسية المسجلة بالكامل علي الكمبيوتر والموضح عليها حالة جميع الأبنية التعليمية علي مستوي الجمهورية بصورة دقيقة للغاية تشمل بيانات كل مدرسة علي أرض مصر منذ انشائها حتي اليوم من حيث مكوناتها‏,‏ ومساحتها‏,‏ وعدد طلابها وأعمال الصيانة التي تمت بها من قبل وما تحتاجه من أعمال صيانة وترميم وانشاءات أو تجهيزات حديثة بها‏,‏ وغير ذلك من بيانات خاصة بكل مدرسة‏,‏ وعدد سكان المنطقة المحيطة بها للتعرف علي احتياجات تلك المنطقة من انشاء المدارس الجديدة أو التوسع في المدارس القائمة عند الحاجة الي ذلك‏.‏ ‏

وهناك بعض المدارس قد نجد انها في حاجة الي اجراء بعض اعمال الترميم أو الاصلاح لها قبل موعد اجراء اعمال الصيانة الدورية المقررة لها طبقا للخريطة المدرسية‏,‏ ويتم فورا اجراء تلك الاعمال اللازمة لها في أي وقت سواء في الإجازة الصيفية أو أثناء العام الدراسي حيث أنه في هذه الحالة يتم غلق المبني المدرسي‏,‏ وينقل التلاميذ لأقرب مدرسة مجاورة لحين الانتهاء من اجراء اعمال الترميم اللازمة لهذا المبني والتأكد من سلامته تماما حفاظا علي حياة التلاميذ وهذا لا يحدث إلا نادرا‏,‏ حيث إن جميع الأبنية التعليمية مع بداية العام الدراسي تكون سليمة‏100%‏ من الناحية الإنشائية لان هذه مسئولية خطيرة تقع علي عاتق هيئة الأبنية التعليمية لذلك هناك لجان تقوم بالمرور علي جميع المدارس اثناء الاجازة الصيفية للتأكد من سلامتها تماما من الناحية الإنشائية‏.‏ ‏

أما بالنسبة لحالة الأبنية التي تبدو في صورة سيئة بعض الشيء من ناحية المظهر فذلك يكون قاصرا علي المظهر الخارجي فقط وليست من الناحية الانشائية التي تمثل خطورة علي حياة التلاميذ وتكون في حاجة فقط الي بعض اعمال الدهانات أو زجاج النوافذ ومقابض الأبواب التي تتولي كل مدرسة مسئولية القيام بها من ميزانيتها الخاصة وهناك بعض المدارس لا تسمح ميزانيتها القيام بتلك الاعمال التي لا تشكل خطورة علي حياة الطلاب لذلك نجد بعض المدارس تبدو بتلك الصورة السيئة من الخارج‏.‏ ‏

ويؤكد اللواء نبيل حلمي اهتمام الهيئة أيضا برفع كفاءة جميع الأجهزة والمعدات الحديثة بجميع المدارس‏,‏ ولم تغفل الهيئة صيانة المعدات والآلات المستخدمة في العملية التعليمية‏,‏ خاصة ورش المدارس الصناعية والمعامل الموجودة بالمدارس علي اختلاف نوعياتها حيث تمت صيانة جميع المعدات التي تبين بمعاينتها انها بحاجة الي صيانة وقد تمت صيانتها بنسبة‏100%.‏ ‏

وإيمانا من الهيئة بأهمية تكنولوجيا المعلومات فقد قمنا باجراء صيانة جميع أجهزة الحاسب الآلي في المدارس‏.‏ وفي اطار مشروع الجودة الشاملة للمدارس سيتم تسليم‏1000‏ مدرسة للتأهيل التربوي منتصف شهر سبتمبر الحالي لتدخل الخدمة مع بداية العام الدراسي الجديد‏.
المصدر
محيط

كلامك على العين والراس ياسيادة اللواء ولانشكك فية بس شوف دة


نهضة التعليم المزعومة بعهد مبارك بادارة بركة السبع التعليمية

مسلسل ضحك وزير التعليم ومستشاريه على الشعب المصرى2

مسلسل ضحك وزير التعليم ومستشاريه على الشعب المصرى1

يبقى انتم نسيتم بس الشكل ده
لك كل تقدير واحترام على بيانك واهتمامك بالرد